أخباراتصالات وتكنولوجيا

       بإرسال مليون رسالة نصية..

“فيكتوري لينك” تتعاون من جديد مع مؤسسة بهية للتوعية بالكشف المبكر لسرطان الثدي

       

       

       

       

       


 

 

في إطار دعم جهود المؤسسة في شهر أكتوبر الخاص بالتوعية بسرطان الثدي، وقعت شركة فيكتوري لينك، المتخصصة في مجال التكنولوجيا، مذكرة تعاون مع مؤسسة بهية الشهر الماضى، لإرسال مليون رسالة نصية مستهدفة للتوعية بضرورة الكشف المبكر على سرطان الثدي. تعد تلك الشراكة ليست الأولى من نوعها مع مؤسسة بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي، حيث ساهمت الشركة سابقًا بثلاثة ملايين رسالة نصية لتوعية السيدات على مدار العام. 

ومن جانبها، أشارت إنجي الصبان، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة فيكتوري لينك،” نحرص بشكل دائم في فيكتوري لينك على المساهمة في المسؤولية المجتمعية وهدفنا من تعاوننا مع مؤسسة بهية الحفاظ على صحة سيدات مصر من سرطان الثدي وتعزيز أنماط حياة صحية لهم والتخفيف من عبء وخطر المرض. كما نعمل على مساندة دور المؤسسة الكبير والمؤثر في الكشف المبكر والعلاج، والذي نحرص على دعمه من خلال خدمات الشركة المتطورة والوصول إلى أكبر عدد من السيدات بالمعلومات الموثوقة عن طرق وأهمية الوقاية وكيفية التقليل من خطر الإصابة.”

كما أضاف ماجد حمدى عضو مجلس إدارة مؤسسة بهية، “يمثل هذا التعاون خطوة مهمة لتعزيز وتمكين خدماتنا الطبية لعلاج واستقبال المزيد من المرضى، ذلك بالإضافة إلى زيادة وعي الأفراد بالمرض وهو ما يدعم دورنا في التوعية وعلاج سرطان الثدي. كما تدل هذه الشراكة على أهمية مساهمة القطاع الخاص في تطوير المنظومة الطبية المصرية بشكل عام وتمكين خدماتها الصحية وتوسيع نطاقها وزيادة قدرتها الاستيعابية.” 

جدير بالذكر أن شركة فيكتوري لينك كانت قد أطلقت العديد من المبادرات بالشراكة مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة مثل وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتضامن الاجتماعي والثقافة والصحة وقامت أيضا بالتعاون مع مؤسسات مختلفة مثل تحيا مصر ومركزأورام الفيوم وغيرها من المؤسسات. وتتضمن تلك الشراكات إدماج التكنولوجيا في آليات سوق العمل ونقل المعلومات عن طريق الرسائل النصية، وتقديم حلول تقنية من خلال خدمات القيمة المضافة، للحرص على مواكبة التطور التكنولوجي الذي تشهده الدولة.