أخبار

مصر تلغي نظام الحجز بالوكالة فى المجمعات الصناعية الجديدة

       

       

       

       

       


القاهرة- مباشر: قالت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، إنه تم بيع نحو 900 كراسة شروط للوحدات الصناعية الجديدة المطروحة لصغار المستثمرين، وذلك من إجمالي 1657 وحدة تم طرحها في 7 مجمعات صناعية بمحافظات الإسكندرية، والبحر الأحمر، والغربية، وبني سويف، والمنيا، وسوهاج، والأقصر منذ 13 أكتوبر الجاري.

وأضافت جامع في بيان صادر اليوم الأثنين، أن التيسيرات والمزايا والحوافز الاستثمارية التي تقدمها الدولة للشباب للحصول على وحدات صناعية في المجمعات الـ7 الصناعية المطروحة مؤخراً غير مسبوقة ولم تحدث من قبل.

وتابعت الوزيرة، أن تلك الحوافز جاءت تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتوفير وحدات صناعية للشباب وصغار المستثمرين وتقديم كافة الخدمات اللازمة لتشجيع الشباب على إقامة مشروعات صناعية صغيرة ومتوسطة لإعداد جيل جديد من رجال الصناعة المصرية وتوفير الآلاف من فرص العمل اللائقة والمنتجة للشباب.

جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقدته الوزيرة مع ممثلي اتحاد الصناعات المصرية برئاسة محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة الاتحاد مساء اليوم لاستعراض التيسيرات المقدمة بالمجمعات الصناعية التي طرحتها الوزارة مؤخراً والحوافز الاستثمارية للمشروعات المتوفرة بهذه المجمعات، وقد شارك في اللقاء محمد الزلاط رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية ومحمد عبد الملك رئيس القطاع المركزي للفروع الاقليمية بجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة و رأفت عباس رئيس القطاع المركزى للخدمات غير المالية بالجهاز وحاتم العشرى مستشار الوزيرة للاتصال المؤسسى ومحمد عبد الكريم المدير التنفيذى لمركز تحديث الصناعة.

وذكرت أن المجمعات المطروحة تتيح 1657 وحدة صناعية مجهزة بكافة المرافق وبمساحات مختلفة وذلك بنظام الإيجار أو التمليك في سبع محافظات هي الاسكندرية والبحر الأحمر والغربية وبنى سويف والمنيا وسوهاج والأقصر وتتضمن هذه الوحدات أنشطة صناعية متنوعة في المجالات الهندسية والغذائية والكيميائية والبلاستيكية والصناعات النسيجية ومواد البناء.

ولفتت الوزيرة إلى أن طرح هذه المجمعات يأتي تنفيذاً لخطة الوزارة الهادفة الى انشاء 13 مجمع صناعي جديد بمحافظات الوجه البحري والصعيد بإجمالي 4307 وحدات صناعية جاهزة وكاملة المرافق.

وأوضحت أنه روعي في هذا الطرح تقديم تيسيرات كبيرة وغير مسبوقة للتخفيف عن كاهل المستثمرين منها تخفيض سعر كراسة الشروط من أكثر من 2000 جنيه للكراسة الى 500 جنيه و300 جنيه في بعض الحالات، بالإضافة إلى إلغاء التكاليف المعيارية لدراسة الطلبات وتكاليف الفحص اللتان تجاوزتا 6 آلاف جنيه.

وأشارت إلى أن الطرح الجديد لا يشترط تقديم دراسة جدوى معتمدة بل يكفي تقديم دراسة مبدئية تؤكد جدوى المشروع ويشارك في اعدادها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة، مع عدم الالزام بتقديم السجل التجاري عند التقدم للحصول على وحدة.

 كما تم أيضاً تقليل مدة الفحص والترسية من 45 يوماً إلى 15 يوماً فقط، فضلاً عن مد فترة الإيجار للوحدة من 5 أعوام سابقاً إلى 10 سنوات يمكن تجديدها لـ 5 مرات، بالإضافة إلى رفع الحد المسموح به للحصول على الوحدات من 4 وحدات إلى 8 وحدات ما دام النشاط يستوعب ذلك.

ولفتت إلى أن المجمعات الصناعية بالمحافظات السبع تتضمن منطقة متميزة للخدمات تشمل مبانى إدارية ومعارض ومسجد ومنافذ بيع وسوبر ماركت وبنك ومطعم وكافتيريا، كما تتكون كافة الوحدات الصناعية من منشآت معدنية أو خرسانية ولها واجهات معمارية حديثة كما يوجد بكل وحدة منطقة للشحن والتحميل ونظام لإطفاء الحريق.

وأشارت إلي أن المتقدمين للحصول على هذه الوحدات سيتاح لهم عدة نظم للتخصيص منها الإيجار لعشرة سنوات قابلة للتجديد بمتوسط قيمة ايجارية 21 جنيها للمتر المربع وتتراوح المساحات المتاحة من 48 مترا وحتى 792 مترا مربعا وفقاً لمكان المجمع والأنشطة الصناعية المتوفرة فيه كما يمكن تملك الوحدة الصناعية من خلال تيسيرات تمويلية مع العديد من البنوك أو التملك المباشر من خلال الهيئة العامة للتنمية الصناعية.

وتابعت أن اصحاب هذه الوحدات الصناعية سيتاح لهم كافة الخدمات التى يقدمها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر فى استخراج مختلف المستندات والتراخيص المطلوبة للتشغيل بالإضافة إلى حزم تمويلية ميسرة لمساعدتهم في شراء المعدات والآلات وتمويل رأس المال العامل وذلك بالتنسيق مع عدد من البنوك والمؤسسات التمويلية.

وذكرت أن لكل مجمع تخصصات صناعية محددة تتناسب مع الفرص الاستثمارية الموجودة بكل محافظة وذلك بهدف تحقيق التفاعل والتكامل بين مختلف الوحدات بحكم تجاورها وتمركزها في منطقة واحدة، لافتةً الى انه روعي ان تكون لهذه المجمعات مميزات جغرافية من حيث قربها من خطوط السكك الحديدية او الموانئ والاسواق الكبرى ومناطق التجمعات العمالية.

وأضافت الوزيرة ان جهاز تنمية المشروعات سيقوم بتقديم كافة اوجه الدعم والمساعدة لاصحاب تلك الوحدات حال تخصيصها حيث سيتم مساعدتهم في استخراج المستندات القانونية والتراخيص كما سيتاح تمويلات ميسرة لشراء الآلات والمعدات وتوفير السيولة المالية اللازمة لبدء المشروع وذلك طبقاً للشروط والضوابط المعتمدة لدى الجهاز، فضلاً عن اتاحة خدمات فنية مقدمة من مركز تحديث الصناعة ومدعمة بنسب كبيرة في مرحلة ما بعد التخصيص وقبل بداية النشاط تتضمن خطة تنمية الاعمال، والتدريب على التكاليف والتسعير.

وأشارت إلي أن المستثمرين الراغبين فى الاستثمار فى المجمعات الصناعية الجديدة سيستفيدون من الحوافز التى اتاحها قانون تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر والذى تم اقراره مؤخرا وبصفة خاصة ما يتعلق بالحوافز الضريبية والجمركية فضلا عن المزايا الخاصة بالاستثمار فى الصعيد .

وأكدت أن هذا هو الوقت الأنسب للمستثمر لبدء مشروعه الصناعى للاستفادة من كل هذه المزايا .

ولفتت إلى حرص الوزارة على التنسيق الدائم مع كافة الجهات المعنية بالصناعة بالمصرية وعلى رأسها اتحاد الصناعات المصرية باعتباره شريكاً رئيسياً للوزارة في إعداد وتنفيذ خطط التنمية الصناعية وممثلاً لمجتمع الصناعة للمشاركة في تطوير القطاعات الصناعية المختلفة.

ومن جانبه أشاد محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات المصرية بجهود الوزارة في إطلاق المبادرات الهادفة إلى تشجيع صغار المستثمرين وتوفير فرص العمل للشباب.

وذكر السويدي أن التيسيرات الجديدة التي يوفرها هذا الطرح للمتقدمين للحصول على الأراضي الصناعية ستسهم في زيادة الإقبال على الأراضي عن ذي قبل خاصةً فيما يتعلق بتخفيض نفقات كراسة الشروط والإجراءات اللاحقة، وكذا اتاحة التخصيص بالايجار والتمليك وهو ما يساعد صغار النستثمرين لبدء مشروعاتهم .

كما أشار محمد الزلاط رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية الى ان الهيئة تسعى جاهدة للتيسير على المستثمرين من خلال مراجعة كافة الاجراءات والخدمات التى تقدمها الهيئة لمجتمع الصناعة بهدف تبسيط هذه الاجراءات وربطها بتوقيت زمنى محدد لانهاء الخدمة.

وأضاف فى هذا الاطار أنه جارى حاليا استكمال اجراءات ميكنة كافة خدمات الهيئة وتطبيقها فى كافة فروع الهيئة ، حيث سيتم البدء ب 4 فروع تشمل بورسعيد والسادات وصلاح سالم بالقاهرة فضلا عن فرع الهيئة باتحاد الصناعات المصرية.

ونوه الزلاط، بأن الهيئة ألغت نظام الحجز فى المجمعات الصناعية الجديدة بنظام الوكالة، سعيا لوصول الوحدات الصناعية لمستحقيها، لأن الوكيل يفتح بابا للسمسرة.

 

ترشيحات ..

القوى العاملة المصرية: الخميس المقبل إجازة للقطاع الخاص بمناسبة المولد النبوي

هل قطاع الاتصالات المصري مُهيَّأ لمواكبة التحول نحو التعليم عن بعد؟

قريباً.. افتتاح سوق أكبر دولتين في العالم أمام الموالح المصرية

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *