كأول مختبر في الشرق الأوسط

أخبارالصحة والمراة

مركز أسوان للقلب الأول في الشرق الأوسط الحاصل على شهادة الاعتماد الدولي CMR من الجمعية الأوروبية لأمراض القلب

       • مركز أسوان للقلب يندرج بين الدول العشر الأولى الحائزة على الاعتماد العام للتصوير بالرنين المغناطيسي للقلب والأوعية الدموية

       • الشهادة المعتمدة تتيح لطلاب الطب مختلف المنح والبرامج التعليمية بمركز أسوان للقلب

       • روميه: الاعتماد الدولي لوحدة الرنين المغناطيسي كأول وحدة في الشرق الأوسط وأفريقيا يعتبر تحقيقا لرؤية وأهداف مركز أسوان للقلب في تقديم خدمة طبية وتعليمية للمصريين بالمصريين وفقا للمعايير الدولية.

       

       


أعلن مركز أسوان للقلب التابع لمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، عن حصول مختبراته على شهادة الاعتماد الدولي CMR للتصوير بالرنين المغناطيسي للقلب والأوعية الدموية من الرابطة الأوروبية لتصوير القلب والأوعية الدموية والتابعة للجمعية الأوروبية لأمراض القلب، ليصبح أول مختبر في الشرق الأوسط وأفريقيا يتم اعتماده في مجال التصوير بالرنين المغناطيسي لأمراض القلب العامة وأمراض القلب الخلقية.
وفي سابقة تعد الأولى من نوعها في مصر، يندرج مركز أسوان للقلب من بين مراكز الدول العشر الأولى الحائزة على الاعتماد العام للتصوير بالرنين المغناطيسي للقلب والأوعية الدموية، كما أنه يعد من بين مراكز الدول الخمس الوحيدة التي نالت الشهادة الخاصة بأمراض القلب التاجية، ما يسجل إنجاز طبي جديد من نوعه للمركز. حقق مركز أسوان للقلب عدة متطلبات ومعايير تؤهله لشهادة الاعتماد، والتي تمتد إلى خمس سنوات قادمة، ومنها رفع وتحسين مقياس الجودة من حيث الأجهزة والخبرات والكوادر البشرية، وجودة التصوير والتقارير، بالإضافة إلى البرامج التعليمية المختلفة والزمالة.
كما أكد د/وسام الموزي، رئيس قسم الأشعة بمركز أسوان للقلب، أن المركز يحرص دائما على اتباع أعلى المعايير الدولية في إطار السعي المستمر لتحسين مستوى الخدمة الطبية للمرضى ومستوى التعليم للزملاء من شباب الطاقم الطبي.
ومن جانبها، صرحت د/سها روميه، استشاري قلب الأطفال ورئيس وحدة التصوير المتقدم لأمراض القلب الوراثية بمركز أسوان للقلب بأن هذا الاعتماد الدولي لوحدة الرنين المغناطيسي كأول وحدة في الشرق الأوسط وأفريقيا يعتبر تحقيقا لرؤية وأهداف مركز أسوان للقلب و مؤسسة مجدي يعقوب للقلب في تقديم خدمة طبية وتعليمية للمصريين بالمصريين وفقا للمعايير الدولية.
وأضافت روميه: “نعمل بشكل متواصل لإدارة الجودة الشاملة في المختبرات من خلال ضمان مبادئ السلامة للمرضى ورعايتهم، وتقديم أفضل تجربة لهم وتمكين الأطباء والفريق الصحي من توفير نتائج المختبرات الدقيقة والمعتمدة، والتي تساعد في إجراءات التشخيص والعلاج بنسبة معتمدة عالميا، كما أوضحت أن شهادة الجمعية الأوروبية لأمراض القلب تتيح لطلاب الطب التقديم على مختلف المنح والبرامج التعليمية، بالإضافة إلى استكمال ساعاتهم المعتمدة المطلوبة في التدريب الخاص بالتصوير بالرنين المغناطيسي للقلب والأوعية الدموية في مركز أسوان للقلب.
عن مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب:
أنشئت مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب في عام 2008 على يد الدكتور الجراح مجدي يعقوب لتقديم خدمات طبية مجانية لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية لمن هم في أمس الحاجة إليها وبالأخص الأطفال الأقل حظا، فضلا عن تدريب كوادر علمية وطبية وتمريضية شابة على أعلى المستويات الطبية الدولية. تقوم المؤسسة كذلك بتطوير الأبحاث فى مجال العلوم الأساسية والتطبيقية والعلوم الطبية الحيوية لدمج العلاج مع البحث وتطوير المواهب بطريقة غير مسبوقة في المنطقة بأكملها.
تنقسم مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب إلى مركز أسوان للقلب ومركز مجدي يعقوب العالمي للقلب بالقاهرة، حيث يعد المركز الجديد بالقاهرة الأول من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *