بترول وطاقة

مجددا.. سحب قاتمة تخيم على سوق النفط وقلق يتزايد

       

       

       

       

       


المصدر: ملبورن/سنغافورة – رويترز

لم يطرأ تغير يُذكر على أسعار النفط، اليوم الثلاثاء ، لتستقر بعدما مُنيت بخسائر على مدى 3 أيام نتيجة المخاوف من أن يقود تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا عالميا لعرقلة تعافي الطلب على الوقود بينما تؤدي زيادة الإنتاج الليبي إلى وفرة في الإمدادات.

وتراجع خام برنت في التعاملات الآجلة أربعة سنتات أو ما يوازي 0.1 % إلى 42.58 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:35 بتوقيت غرينتش، متعافيا من مستوى 42.19 دولار الذي نزل إليه في وقت سابق من الجلسة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي سنتا واحدا إلى 40.84 دولار للبرميل بعدما نزلت في وقت سابق إلى 40.48 دولار.

وتجاوزت حالات الإصابة بكوفيد-19 أربعين مليونا أمس الاثنين وفقا لإحصاء رويترز مع تصاعد الموجة الثانية للمرض في أوروبا وأميركا الشمالية لتقود لإجراءات عزل جديدة.

وقالت فاندانا هاري محللة الطاقة لدى فاندا إنسايتس “تخيم سحب قاتمة على سوق النفط من جديد”.

وتابعت “صورة الطلب كانت ضعيفة بالفعل. تضررت معنويات الإمدادات يوم الاثنين بعد إحجام السعودية وروسيا عن الإشارة إلى إعادة النظر في زيادة الانتاج التي تخطط لها أوبك+ في يناير كانون الثاني”.

وفي اجتماع يوم الاثنين للجنة وزارية تضم منتجي أوبك ومنتجين متحالفين معها فيما يعرف بأوبك+، تعهدت المجموعة بدعم سوق النفط مع تنامي المخاوف من تزايد الإصابات بكوفيد-19.

وترفع ليبيا الإنتاج سريعا بعد أن أوقف صراع مسلح معظم إنتاج البلاد في يناير كانون الثاني. وقال مصدران بالقطاع لرويترز إن إنتاج حقل الشرارة، أكبر حقول البلاد والذي أعيد فتحه في 11 أكتوبر تشرين الأول، يبلغ حاليا 150 ألف برميل يوميا، أو نحو نصف طاقته الإنتاجية.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *