ملفات

الرجال أكثر عرضة والنساء بعد سن اليأس.. التورم والسخونية أبرز أعراض الإصابة بالنقرس

وتناول اللحوم الحمراء أحد أسبابه.. والبدانة ناقوس الخطر.. وبهذه الطرق يتم تشخيصه وعلاجه طبيا

يعتبر النقرس هو شكل شائع ومعقد من التهاب المفاصل يمكن أن يؤثر على أي شخص، في أى مرحلة عمرية، حيث إن أبرز علامات الإصابة به هو حدوث هجمات مفاجئة وشديدة من الألم والتورم والاحمرار والحنان في المفاصل.
وبحسب ما جاء في موقع “مايو كلينك” الطبي فإن الإصابة بالنقرس غالبًا ما تكون مشتركة في أسفل القدم، أو عند أصابع القدم الكبيرة.
وتحدث نوبة النقرس فجأة ، وغالبًا ما تستيقظ على ألمها في منتصف الليل، حيث تصيبك بالألم الشديد في بادئ الأمر في إصبع قدمك الكبير.
ويشعر مريض النقرس بأن المفصل المصاب تكون حرارته أعلى من معدل حرارة الجسم الطبيعية ومنتفخًا جدًا، حتى أن الألم قد لا يطاق في أغلب الأوقات.
وتأتي أعراض النقرس وتذهب من ان لآخر، ولكن هناك طرق لإدارة الأعراض ومنع الشعور بآلام والسخونة في المفاصل بالعلاجات، حيث يمكن اكتشافه بسهولة.
أعراض الإصابة بـ النقرس:
وتحدث علامات وأعراض النقرس دائمًا بشكل مفاجئ ، وغالبًا ما تصيبك خلال الليل، وتشمل تلك الأعراض ما يلي:
1- آلام المفاصل الشديدة:
يؤثر النقرس عادة على المفصل الكبير في إصبع قدمك الكبير ، ولكنه قد يحدث في أي مفصل، وتشمل المفاصل الأخرى التي تتأثر بشكل شائع الكاحلين والركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع. من المرجح أن بصيبك ألم شديد لما يتراوح ببن أربعة إلى 12 ساعة في بادئ الأمر.
2- الشعور بالانزعاج المستمر:
بعد أن يخف الألم الشديد ، قد يستمر الشعور بعدم الراحة في المفاصل من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، من المحتمل أن يستمر الألم لفترة أطول، مما يجعلها تؤثر على المزيد من المفاصل.
3- التهاب واحمرار:
ويصبح المفصل المصاب أو المفاصل متورم متورم، ومتوهج أثر السخونية.
4- تعاني من صعوبة شديدة في الحركة:
مع تقدم النقرس ، قد لا تتمكن من تحريك المفاصل الخاصة بك بشكل طبيعي.
إذا كنت تعاني من ألم مفاجئ شديد في المفاصل، عليك بالإتصال بالطبيب حيث ان النقرس لن يشفى بدون علاج، ويمكن أن يؤدي عدم علاجه إلى تفاقم الألم وتلف المفاصل.
اسباب اللإصابة بـ النقرس:
ويحدث النقرس عندما تتراكم بلورات البول في مفصلك، مما يسبب التهابًا وألمًا شديدًا والذي يدل على إصابتك بالنقرس، ويمكن أن تتشكل بلورات اليورات عندما يكون لديك مستويات عالية من حمض اليوريك في دمك.
وينتج جسمك حمض اليوريك عندما ينهار البيورين، ويتم العثور على المواد بشكل طبيعي في جسمك، إلا أنه عند زيادتها يصيب جسمك أعراض النقرس.
وتوجد البيورينات أيضًا في بعض الأطعمة، مثل شرائح اللحم واللحوم العضوية والمأكولات البحرية، الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسب عالية من حمض اليوريك، مثل المشروبات الكحولية ، وخاصة البيرة ، والمشروبات المحلاة بسكر الفاكهة (الفركتوز).
وعادة، يذوب حمض اليوريك في دمك ويمر من خلال الكلى إلى البول، لكن في بعض الأحيان عندما ينتج جسمك الكثير من حمض اليوريك أو عندما تفرز الكليتين القليل من حمض اليوريك، يتراكم حمض اليوريك ، ويشكل بلورات بولية حادة تشبه الإبرة في نسيج مشترك ويسبب الألم والالتهاب والتورم.
طرق الوقاية من النقرس:
هناك أشخاص اكثر عرضة للإصابة بالنقرس، وذلك بالنسبة للذين لديهم مستويات عالية من حمض اليوريك في الجسم، وتشمل العوامل التي تزيد من مستوى حمض اليوريك في الجسم:
1- اتباع حمية غذائية:
تناول نظام غذائي غني باللحوم والمأكولات البحرية وشرب المشروبات المحلاة بسكر الفاكهة (الفركتوز) يزيد من مستويات حمض اليوريك ، مما يزيد من خطر الإصابة بالنقرس، واستهلاك الكحول ، وخاصة البيرة ، يزيد من خطر الإصابة بالنقرس.
2- البدانة:
إذا كان وزنك زائدًا ، فإن جسمك ينتج المزيد من حمض اليوريك كليتيك تعاني من صعوبة في التخلص من حمض اليوريك.
3- بعض الحالات الطبية:
لبعض الأمراض والظروف تزيد من خطر الإصابة بالنقرس. وتشمل هذه ارتفاع ضغط الدم غير المعالج والحالات المزمنة مثل مرض السكري ، ومتلازمة التمثيل الغذائي ، وأمراض القلب والكلى.
4- بعض الأدوية:
يمكن أن يؤدي استخدام مدرات البول الثيازيدية، والتي يشيع استخدامها لعلاج ارتفاع ضغط الدم، حيث ان جرعة الأسبرين المنخفضة أيضًا إلى زيادة مستويات حمض اليوريك.
5- العامل الوراثي:
إذا أصيب أفراد آخرون من أسرتك بالنقرس ، فمن المحتمل أن تصاب بالمرض.
6- العمر والجنس:
يحدث النقرس في كثير من الأحيان عند الرجال ، ولكن تميل النساء إلى الإصابة بانخفاض مستويات حمض اليوريك بعد انقطاع الطمث ، تقترب مستويات حمض اليوريك لدى النساء من مستويات الرجال، ولكن يعتبر الرجال هم أكثر عرضة للإصابة بالنقرس في وقت مبكر، عادة ما تتراوح أعمارهم بين 30 و 50 – في حين أن النساء يصابون عموما علامات وأعراض النقرس بعد انقطاع الطمث.
طرق تشخيص النقرس:
ويمكن للطبيب ان يشخص مرض النقرس عن طريق إجراء بعض الإختبارات، وقد تشمل اختبارات وقف تشخيص النقرس ما يلي:
1- اختبار السائل المشترك:
ويستخدم الطبيب إبرة لسحب السائل من مفصلك المتأثر. قد تكون بلورات البول واضحة للعيان عند فحص السائل تحت المجهر.
2- فحص الدم:
ويوصي طبيبك بإجراء فحص دم لقياس مستويات حمض اليوريك والكرياتينين في دمك، نتائج اختبار الدم يمكن أن تكون مضللة، رغم ذلك. بعض الناس لديهم مستويات عالية من حمض اليوريك ، ولكن لم يصابوا بالنقرس النقرس، وآخرين لديهم علامات وأعراض النقرس ، ولكن ليس لديهم مستويات عادية من حمض اليوريك في دمائهم.
3- التصوير بالأشعة السينية:
يمكن أن تكون الأشعة السينية المشتركة مفصولة لاستبعاد الأسباب الأخرى لالتهاب المفاصل.
4- الموجات فوق الصوتية:
يمكن للموجات فوق الصوتية العظام الهيكلية اكتشاف بلورات التبول في المفصل، ويستخدم هذا الأسلوب على نطاق واسع في أوروبا أكثر من الولايات المتحدة.
5- الأشعة مقطعية مزدوجة الطاقة:
هذا النوع من التصوير يمكن أن يكتشف وجود بلورات البول في المفصل ، وكشف ما إن كان المفصل ملتهبًا بشكل حاد أم لا، ولا يتم استخدام هذا الاختبار على نطاق واسع.
طرق علاج النقرس:
وينطوي علاج النقرس عادة على الأدوية، حيث تعتمد الأدوية التي تختارها أنت وطبيبك على حالتك الصحية، أو بالشكل التي تفضله من العلاج، يمكن استخدام أدوية النقرس لعلاج النوبات الحادة ومنع رجوع الأم مرة اخرى في المستقبل، يمكن للأدوية أيضًا أن تقلل من خطر حدوث مضاعفات من النقرس ، مثل تراكم رواسب البلورات.
وتشمل الأدوية المستخدمة لعلاج النوبات الحادة ومنع عودة الألم مرة أخرى في المستقبل:
1-مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية:
وتشتمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية على خيارات بدون وصفة طبية مثل ibuprofen (Advil، Motrin IB، others) و naproxen sodium (Aleve) ، بالإضافة إلى وصفات مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية القوية مثل الإندوميتاسين (Indocin) أو السيليكوكسيب (Celebrex).
ويصف لك الطبيب جرعة أعلى لإيقاف استعادة الاعراض مرة اخرى ، تليها جرعة يومية اقل لمنع حدوث آلام في المستقبل، ويمكن لهذا النوع من الادوية ان تتسبب في آلام ونزيف وقرحة المعدة.
2- الكولشيسين:
قد يوصي الطبيب الكولشيسين (Colcrys ، Mitigate) ، وهو نوع من مسكنات الألم التي تقلل من ألم النقرس. قد يصاحب تناول هذا الدواء بعض الأعراض الجانبية، مثل: الغثيان والقيء والإسهال ، خاصة إذا تم تناولها بجرعات كبيرة.
3- القشرية:
أدوية كورتيكوستيرويد ، مثل عقار بردنيزون ، قد تتحكم في التهاب النقرس والألم. قد تكون الستيرويدات القشرية في شكل حبوب منع الحمل ، أو يمكن حقنها في المفصل مباشرة.
تستخدم الستيرويدات القشرية بشكل عام فقط في الأشخاص الذين يعانون من النقرس والذين لا يستطيعون تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أو الكولشيسين، وقد تشمل الآثار الجانبية للستيروئيدات القشرية تغيرات في المزاج ، وزيادة مستويات السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق