ملفات

سبائك الكويت تصدر تقريرها  حول تأثير الإنتخابات الأمريكية علي الذهب

       * الذهب الرابح الأكبر من حالة عدم اليقين

       * كورونا سوف يتسبب في زيادة عدد المصوتين عبر البريد

       * تأخير لإعلان نتيجة الإنتخابات متوقع

       * إنتخابات متنازع عليها تقود لزيادة الطلب علي الذهب

       * إنخفاض عوائد السندات يزيد الطلب علي الذهب


أصدرت سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة، صباح اليوم، تقريرها الاسبوعي حول تأثير الإنتخابات الأمريكية علي سوق الذهب العالمي، وجاء في مقدمة التقرير،

تفصلنا أسابيع قليلة عن الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، وهذا السباق يعد من الأحداث السياسية المهمة المؤثرة علي قرارات المستثمرين في الأسواق المالية، هذا العام السباق الإنتخابي نحو البيت الأبيض يصاحبه كثير من الأحداث علي رأسها التداعيات الإقتصادية لإنتشار فاروس كورونا التي ضربت الإقتصاد الأمريكي  ,

فالقضية الإقتصادية حاضرة بقوة في الأجندة الإنتخابية في أول مناظرة بين مرشح الحزب الجمهوري الرئيس الحالي دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي نائب الرئيس السابق السيد جو بايدن  إتفقا علي ضرورة الإستمرار في دعم الإقتصاد  مما يعني مزيدا من التحفيز .

 علي نفس الصعيد أقر مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون خطة تحفيز مالي ضخمة تبلغ 2.2  تريليون دولار في إنتظار تمريرها في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريين ,

رجب حامد، الرئيس التنفيذي لمجموعة سبائك الكويت
رجب حامد، الرئيس التنفيذي لمجموعة سبائك الكويت

تزداد حالة عدم اليقين  بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإصابته فيروس كورونا وسوف يدخل الحجر الصحي أظهر محضر الفيدرالي الأمريكي لشهر سبتمبر قلق بشأن المحفزات المالية التي تنتظرها الأسواق لدعم الإقتصاد ،

في ظل حالة الإنقسام السياسي وإعلان الرئيس ترمب مؤخرا إلغاء المشاورات مع الديمقراطيين قبل الإنتخابات هذا يزيد الوضع تعقيد علي الرغم من الجهود التي تبذلها نانسي بلوسي زعيمة الأغليية في مجلس النواب مع وزير الخزانة ستيفن منوشن بشأن خطة التحفيز المالي , عليه كل هذه التعقيدات تدعم صعود المعدن الأصفر مجددا .

الإنتخابات الرئاسية وحال الإقتصاد

وقالت مجموعة سبائك الكويت في تقريرها، تاريخيا يزيد نمو الإقتصاد ب 0.3%  خلال خلال السنة الإنتخابية مقارنة بالأعوام الأخرى  ولكن السباق الإنتخابي نحو البيت الأبيض هذا العام يأتي مختلفا ومصحوبا بكثير من العوامل التي جعلت من هذ الأمر غير ممكنا ،

حيث ضربت جائحة كورونا الإقتصاد بقوة خلال الفصلين الأول والثاني من هذ العام  فإنكمش الإقتصاد ب 0.5%  خلال الفصل الأول بينما كان الإنكماش الأكبر خلال الفصل الثاني حيث بلغ 31.4%  متأثرا بعمليات الإغلاق والتقيد بالتباعد الإجتماعي وفقدان الوظائف كلها،

عوامل جعلت أرقام نمو الإقتصاد تهوي بهذا المعدل غير المسبوق توقعات الأسواق أن يعاود الإقتصاد النمو خلال الفصل الثالث ب 30%  وسوف يتم إعلان النتيجة الفعلية للنمو قبل أيام من موعد الإنتخابات في الثالث من نوفمبر 2020  بينما التوقعات أن ينكمش الإقتصاد ب قبل أيام من موعد الإنتخابات في الثالث من نوفمبر 2020  بينما التوقعات أن ينكمش الإقتصاد ب 4% خلال الفصل الأخير من هذا العام.

الملاذ الآمن والذهب والسباق الإنتخابي

وأكدت سبائك الكويت، أن الطلب علي الملاذات الآمنة من الأصول يرتبط بزيادة حالة عدم اليقين في الأسواق الإنتخابات الأمريكية هذا العام متوقع أن تكون مصحوبة بكثير من العوامل التي سوف تقود الي إرتفاع حالة عدم اليقين مثل تأخير إعلان النتائج ،

وهذا سوف تسهم فيه توقعات بزيادة عدد الأمريكين الذين سيقومون بالتصويت عبر البريد نسبة لمخاوف إنتشار فيروس كورونا , أيضا متوقع أن تكون إنتخابات متنازع حولها وربما نشهد كثير من الجدل حول النتائج هذه التوقعات ترفع من مخاوف المستثمرين من تذبذب عالي في الأسواق ما سوف يزيد الطلب علي التحوط والإحماء بالملاذات الآمنة ,

أيضا تجدر الإشارة إلى أن المعدن الأصفر قد سجل أعلى مستوى تاريخي في شهر أغسطس من هذا العام عندنا إرتفع الذهبو فوق مستوى 2,070  دولار للأونصة ويسجل مكاسب سنوية بلغت 26%  هذه الإرتفاعات إرتبطت بتأثيرات التداعيات الإقتصادية،

لإنتشار جائحة كورونا خلال الفصلين الأول والثاني من العام  ثم حدثت عملية تصحيح سعري للمعدن الأصفر خلال شهر سبتمبر متزامنة مع تراجعات الأسهم الأمريكية وذلك بعد لجوء المستثمرين لتغطية المراكز المكشوفة ،

جراء التراجعات السريعة التي حدثت في أسواق الأسهر خلال شهر سبتمبر , ثما عاود الذهب الصعود فوق مستوى 1,900  دولار للأونصة بعد إعلان إصابة الرئيس الأمريكي بفيروس كورونا .

الإتجاهات المستقبلية للذهب

وأوضحت سبائك الكويت في تقريرها ان الناس يشترون الذهب لعدة أسباب قد يكون السعر المنخفض أحد الأسباب وأيضا بغرض التحوط مقابل المخاطر وإجتماعيا في المواسم والمناسبات , الطلب علي المعدن الأصفر يأخذ أشكالا متعددة منها ما هو إستثماري ومنها ما هو إستهلاكي .

وتابعت أن الحركة المستقبلية للذهب مرتبطة بدرجة كبيرة مع تطورات الأحداث السياسية خلال شهر إكتوبر 2020  و أيضا تعتمد على نتائج إستطلاعات الرأي وتطور الحالة الصحية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب،

إرتباط الحركة المستقبلية للمعدن الأصفر بالإنتخابات الرئاسية الأمريكية سيعتمد علي درجة الغموض والتنازع حول الإنتخابات كلما كانت الخلافات حادة يرتفع الذهب وكلما زادات المخاوف بشأن أزمة دستورية  تعقب الإنتخابات أيضا هذا يعزز من الطلب علي الذهب عودة الطلب الإستهلاكي علي الذهب ،

من قبل الأفراد سوف ينعكس إيجابا علي أسعار الذهب وهذه العودة متوقع أن تبدأ من الفصل الثالث من هذا العام الذي سوف تتحسن فيه المؤشرات الإقتصادية الأسواق سوف تراقب الطلب الإستهلاكي ،

من الهند والصين متوقع أن تعود الأسعار لإختبار المستوي التاريخي الذي سجله الذهب في أغسطس) 2,075  دولار للأونصة (   مع إستمرار الأساسيات القوية التي تدعم وتعزز الطلب علي الذهب خلال الفصل الأخير من هذا العام والفصل الأول من العام القادم و الإرتفاعات الأخيرة للمعدن الأصفر كانت مدعومة بطلب إستثماري للتحوط تجاه تقلبات الأسواق،

مع تداعيات أزمة جائحة كورونا ولكن في نفس الوقت التدابير الوقائية للحد من إنتشار فيروس كورونا كان لها تأثير سلبي علي الطلب الإستهلاكي معلوم أن ثقة المستهلكين في الذهب مرتفعة فمثلا في الهند 70%   يثقون في الذهب أكثر مقارنة بالعملة المحلية وهذا الرقم يصل إلي 69%  في الصين  )  حسب تقديرات مركز الذهب العالمي ( هذا يجعل من الطلب الإستهلاكي مهما في دفع أسعار المعدن الأصفر للإرتفاع  .

و هذه هي الأساسيات التي تدفع الذهب للإرتفاع أو الإنخفاض يضاف إليها العامل السياسي المتمثل في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية في الثالث  من نوفمبر 2020   , إضافة إلى ذلك لدينا عامل آخر يتمثل في إجراءات التحفيز المالي والنقدي من قبل الحكومات والبنوك المركزية لمواجهة تداعيات جائحة كورونا التي أغرقت الأسواق بالسيولة التي تقدر ب 20  تريليون دولار تحفيز مالي ونقدي .

المستويات السعرية المتوقعة للذهب مع نتائج الإنتخابات الرئاسية الأمريكية

وتوقعت سبائك الكويت، أن يتحرك المعدن الأصفر خلال ما تبقى من العام من خلال تأثير الإنتخابات الأمريكية علي الأسواق المالية هذه السيناريوهات ستعتمد علي حالة المخاطرة في الأسواق ومقدار عدم اليقين في الأسواق المالية .

السيناريو الأول عودة الأسعار الي ملامسة المستوى التاريخي للمعدن الأصفر عند 2,075 هذا السيناريو يتحقق في حال إرتفاع مخاطر الإنتخابات الرئاسية الأمريكية وإوإرتفاع حدة المنازعات

السيناريو الثاني تراجع الذهب الي مستوى 1,7890  هذا السينايو يتحقق في حال فوز أحد المرشحين في إنتخابات الرئاسة الأمريكية فوز مريح وبفارق كبير

الرؤية الفنية لحركة الذهب

وقالت سبائك الكويت أن فنياً تعتبر منطقة 1,825  منطقة فنية قوية صعد منها الذهب في نهاية شهر يوليو وإستمر في الصعود وسجل مستواه القياسي , أيضا هي مستوي التصحيح 61.8  حسب خوارزمية فايبوناتشي منها يأخذ المستوي الفني قوته وتوقعات المتداولين الإرتداد منه في حال إستمر التصحيح

كما هو واضح في الرسم البياني للذهب علي اليومي ..

مستويات فنية قوية

1,920    تحول الدعم إلى مقاومة

1,872   مستوي فايبوناتشي القياسي 61.8   بالإضافة إلي إفتتاح وإغلاق شهري مهم

1,792  دعم مهم إنطلق منه المعدن الأصفر عندما سجل أعلي مستوى تاريخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *