رياضة

بعد الهزيمة بـ7 أهداف.. مدرب ليفربول يوضح “الأخطاء الجسيمة”: نتيجة لن تحدث سوى مرة واحدة

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أقر المدير الفني لنادي ليفربول يورغن كلوب أن فريقه ارتكب “أخطاء جسيمة” في المباراة التي خسرها بسبعة أهداف مقابل هدفين أمام أستون فيلا، الأحد، في الدوري الإنجليزي الممتاز، مشيدا في الوقت نفسه بأداء الفريق الفائز.


وقال كلوب: “قدمنا ​​أداء سيئا على العديد من الأصعدة، ارتكب الجميع أخطاء جسيمة في الأهداف. الهدف الأول كان خطأ فادحًا من أدريان (حارس المرمى)، لكن رد الفعل على الهدف كان خطأ أكبر”، وفقا لما نقله موقع ليفربول.


وأضاف كلوب: “كيف كان رد فعلنا؟ عندما تلجأ للهجوم عليك المجازفة وهذا أمر طبيعي لكن عليك أيضًا تأمين الدفاع وهذا ما لم نفعله الليلة. كان لدينا فرص خطرة، لعبنا كرة قدم جيدة، وصلنا لمنطقة جزائهم، وفي لحظات نكون غير قادرين على الدفاع في منطقة الجزاء، وهو أمر نادر جدًا. كل كرة نخسرها، أينما كانت، كانت هجمة مرتدة خطرة ومباشرة مشكلة حقيقية”.


وتابع كلوب بالقول عن فريق أستون فيلا: “لقد كانوا بالفعل أسرع ذهنيًا منا وهذا كل شيء. في التحديات كانوا أكثر حسمًا، كل ذلك تسبب لنا في مشاكل”.


وأشار كلوب إلى أنه كان يتوقع تعويض الفارق بعد الخسارة في الشوط الأول بأربعة أهداف مقابل هدف. وقال: “كنت أعتقد أنه من المحتمل أنه، حتى أنتم، وحين كنتم تشاهدون المباراة فكرتم أنه يمكننا العودة في النتيجة بعد تسجيل هدف”.


وأضاف: “هذا ما اعتقدناه أيضًا في الشوط الأول، إذا استطعنا التوقف عن القيام بالأخطاء وتمكنا من تحسين الأشياء الجيدة، والتسجيل والعودة في نتيجة المباراة. لكن هذا لم يكن ممكناً الليلة لأننا واصلنا ارتكاب الأخطاء ثم جاءت الأهداف المنعكسة من أقدام المدافعين”.


وتابع بالقول: “للأسف لم نكن محظوظين، لم نغلق الطريق أمام التسديدات، ولهذا السبب انحرفت الكرة. لقد استقبلنا هذه الأهداف، وهي نتيجة غريبة، لكن علينا قبول ذلك. الخبر السار الوحيد في الواقع هو عدم إصابة أحد بعد المباراة”.


ورفض كلوب تحميل حارس المرمى أدريان وحده مسؤولية الخسارة، وقال: “لم يكن حارسنا هو المشكلة، فقط بسبب الهدف الأول. ورد الفعل على ذلك الهدف الأول لم يكن مشكلته، تلك كانت مشكلتنا. علينا أن نفعل ذلك بشكل أفضل، ويمكننا أن نفعل ذلك بشكل أفضل”.


ورأى كلوب أن “إرادة أستون فيلا كانت أقوى منا بالتأكيد”، وقال: “هذا شيء رأيته ولا يعجبني بشكل كبير، لكن الآن يذهب الأولاد إلى منتخباتهم الوطنية وعندما يعودون، نأمل أن يكونوا جميعًا بصحة جيدة، عندها يكون لدينا وقت يومين للتحضير لمباراة إيفرتون وبعد ذلك يكون لدينا فرصة للقيام بعمل أفضل”.


وردا على سؤال صحفي حول تبني طريقة ثابتة في إجاباته لوسائل الإعلام بعد المباراة، قال كلوب: “لا يوجد شيء يمكن أن أقوله الليلة سيساعد مع هذه النتيجة. ماذا يجب أن أكون الآن؟ غاضب تمامًا أو شيء من هذا القبيل؟ أعتقد أنه يوم سيء واحد فقط، أود أن أعتقد ذلك، لكن لا يمكنني إثبات ذلك الليلة”.


وأضاف: “إذا أراد الناس سماع ذلك، يمكنني أن أردده: إنها هزيمة ونتيجة لن تحدث سوى واحدة. والدليل على ذلك سيكون في الأسبوعين والأشهر المقبلة وليس لأنني أقول ذلك الليلة. مباراة مثل مباراة الليلة لا يجب أن تحدث بنسبة ١٠٠٪”.


وتابع بالقول: “بالنسبة لي من المهم فقط كيف نرد على تلك النتيجة. المشكلة الوحيدة هي أننا لا نستطيع الرد غدًا، وعلينا إظهار رد الفعل بعد أسبوعين. هذا هو الوضع، وكما قلت، فإن الأولاد أكبر منتقدين لأنفسهم. لن يجلس أي منهم الآن هناك ويوجهون أصابع الاتهام إلى بعضهم البعض ويلقون بأسباب الهزيمة نحو بعضهم. هؤلاء الأولاد أكبر منتقدين لذواتهم ويعرفون الليلة أن كل شخص شارك اليوم ساهم في هذه النتيجة. علينا التعامل معها وسنتعامل معها. إنه ليس أمرًا لطيفًا ولكن هذه هي الحياة وطبيعة كرة القدم وهذا كل شيء”.




 




Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *