أخبار

وزير: مصر تعتمد استراتيجية “الترفيه والثقافة” خلال الفترة المقبلة

       

       

       

       

       


مباشر: قال خالد العناني وزير السياحة والآثار المصري،  إنه سيتم خلال الفترة المقبلة اعتماد استراتيجية (الترفيه والثقافة) لدمج السياحة الثقافية مع السياحة الأثرية ، لذلك تم إقامة متحف الغردقة وشرم الشيخ لربط السواحل البحرية بالآثار المصرية.

وأوضح – في تصريح صحفي على هامش إعلانه تفاصيل الكشف الاثري الجديد بمنطقة آثار سقارة اليوم السبت – أنه لتطبيق تلك الاستراتيجية تقوم الدولة حاليا برفع كفاءة الطرق بين محافظات الصعيد والمحافظات الساحلية إلى جانب تطوير المطارات، بحسب وكطالة أنباء الشرق الأوسط.

ولفت العناني إلى أنه سيتم اطلاق حملة ترويجية بعنوان (في كل شبر حكاية) خلال أكتوبر الحالي تحكي حكاية كل منطقة في مصر وتؤكد أن تنوع مصر في تفردها والشخصية المصرية ناتج اختلاف ثقافات متنوعة فمصر تزخر بمناطق تجمع الأديان سانت كاترين،مجمع الاديان بالقاهرة، والأقصر.

وأضاف أنه يجري حاليا العمل على تنشيط السياحة الدينية (مصر المقدسة او المباركة) فمصر تتميز بآثار العائلة المقدسة إلى جانب الآثار المسيحية الفريدة التى لم تزورها العائلة المقدسة مثل الدير الاحمر والأبيض بسوهاج، إلى جانب المناطق الدينية الإسلامية المميزة مثل الأزهر، بالإضافة الى المعابد اليهودية.

وأوضح العناني أنه سيتم خلال الشهر الحالي افتتاح أول مطعم وكافتيريا بمنطقة الأهرامات الأثرية ، ضمن منظومة متكاملة تحترم البيئة الأثرية للموقع، تحت الإشراف الكامل للمجلس الأعلى للآثار، وذلك في إطار مشروع التطوير الذي تنفذه الوزارة حاليا.

وأشار إلى أن الوزارة كانت قد تعاقدت فى ديسمبر 2018 مع شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة لتتولى تقديم وتشغيل خدمات الزائرين بمنطقة أهرامات الجيزة، على أن يتولى المجلس الأعلى للآثار، وحده دون غيره، إدارة المنطقة بالكامل.

وأكد وزير الاثار أن توفير مثل هذه الخدمات لأول مرة للزائرين، من خلال شركة مصرية متخصصة، يعتبر نقلة نوعية للمنطقة بما يضمن وضع نظام متكامل يشعر معه الزائر بالسهولة واليسر، من حيث الدخول والخروج والتنقل بكافة أرجاء المنطقة والتمتع بالخدمات المقدمة وفقا للقوانين واللوائح المنظمة.

ونوه بأن هناك دعما قويا من القيادة السياسية للمشروعات الأثرية، ونتيجة لذلك سيتم افتتاح عدد من المشروعات الأثرية المهمة خلال الفترة المقبلة والتي تم بالفعل الانتهاء منها مثل متاحف المركبات الملكية ببولاق ، وشرم الشيخ ، كفر الشيخ، الحضارة، العاصمة ، إلى جانب الانتهاء من تطوير متحف التحرير وميدان التحرير.

وأضاف أن متحف شرم الشيخ تكلف نحو 800 مليون جنيه، وكفر الشيخ حوالي 40 – 45 مليون جنيه، مشيرا إلى أن المتحف الكبير تكلف نحو مليار دولار، قائلا “إن قاعة توت عنخ آمون بالمتحف ستكون أجمل قاعة في العالم”.

وبالنسبة لقرار نقل متحف النسيج بشارع المعز، أشار الدكتور وزير السياحة والآثار إلى أنه تلقى تقريرعن خطورة الحالة الانشائية للمتحف مما يؤثر على القطع الأثرية النادرة والزائرين، ولذلك تم بحث نقل مقتنياته وعرضها بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط لحين ترميم مبنى المتحف .

ترشيحات

النقل المصرية تكشف معدلات إنجاز مشروع القطاع الكهربائي “السلام/ العاشر”

السيسي: مصر حريصة على تطوير المنظومة القضائية لخدمة المواطنين

 

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *