اقتصاد عربى

السيسى يعبر عن عرفانه للشعب المصرى لتحمله برنامج الإصلاح الاقتصادى

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن تحمل الشعب المصرى، برنامج الاصلاح الاقتصادى شرف لى، معربا عن عرفانه للشعب المصرى لرد فعله على برنامج الإصلاح الاقتصادى.

وأضاف الرئيس السيسى، خلال كلمته بجلسة نموذج محاكاة الدولة المصرية بالمؤتمر الوطنى السابع للشباب، أن ما لا يقل عن 5 ملاييين شخص يعملون فى المشروعات القومية،  وكان لابد من إعادة الأمل للشعب فى غد أفضل، وكنا على ثقة فى وعى المصريين وإرادة التغيير لديهم.

وتابع الرئيس السيسى: وزيرة التضامن كانت لديها خطة للدولة خلال عامين أو ثلاثة، ولكن الحت فى تقليص المدة إلى عام واحد فقط.. وهناك ملايين من الأسر المصرية نستهدفها بمبلغ مالى مش كبير عشان نطبطب على أهلنا”.

 ينعقد المؤتمر الوطنى السابع للشباب بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى فى “العاصمة الإدارية الجديدة”، بحضور 1500 شاب من مختلف محافظات الجمهورية، يمثلون كل فئات الشباب المصرى “شباب الجامعات والأحزاب والبرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، وشباب من المبدعين والمبتكرين، وشباب تم اختيارهم من خلال التسجيل عبر الموقع الإلكترونى”، وبحضور عدد من الشخصيات العامة والإعلاميين ورجال الأعمال وسفراء دول الاتحاد الإفريقى فى حضور رجال الدولة المصرية.

النسخة السابعة من المؤتمر تعقد على مدى يومين، بدأت اليوم بجلسة افتتاحية بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، تلاها انطلاق جلسات “نموذج محاكاة الدولة المصرية”، وفى اليوم التالى سيتم الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب الأفريقى APLP، والتى تضم مشاركين من 29 دولة أفريقية، وبعدها سيعقد المؤتمر الأول لمبادرة “حياة كريمة”، لتبدأ بعد ذلك جلسة “اسأل الرئيس”، قبل الجلسة الختامية للمؤتمر، وكعادته فى مؤتمرات الشباب سيكون الرئيس عبدالفتاح السيسى مشاركاً ومتفاعلاً مع الشباب فى كل جلسات وأنشطة المؤتمر.

وأعلنت الصفحة الرسمية للمؤتمر، مساء أمس الأول، غلق باب تلقى أسئلة الشباب والمواطنيين ضمن مبادرة “اسأل الرئيس”، ووجهت الصفحة التحية للمشاركين والمشاركات فى المبادرة قائلة: “شكراً لكل من شارك، تم غلق باب الأسئلة الخاصة بمبادرة “اسأل الرئيس”، والمقرر الإجابة عليها من قبل السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال فعاليات المؤتمر الوطنى للشباب فى دورته السابعة يومى 30 و31 يوليو، بالعاصمة الإدارية الجديدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق