سياسة

       

بيان أمريكي قطري يعبر عن قلق من آثار الأزمة الخليجية “الضارة” على المنطقة

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أعربت قطر وأمريكا عن قلقهما من الآثار الأمنية والاقتصادية والاجتماعية “الضارة” للأزمة الخليجية على المنطقة.


وأكدت الدوحة وواشنطن، في بيان مشترك، الجمعة، دعمهما المستمر لوجود مجلس تعاون خليجي قوي وموحد يركز على تعزيز مستقبل سلمي ومزدهر للجميع في المنطقة، وقادر على مواجهة التهديدات الإقليمية.


وشكرت قطر الولايات المتحدة على دعم جهود الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية على أساس احترام سيادة واستقلال دولة قطر، بحسب ما ورد في البيان المشترك.


ويأتي البيان في ضوء الحوار الاستراتيجي الثالث بين البلدين، الذي عُقد في يومي 14 و15 سبتمبر أيلول الجاري. وترأس جلسته الافتتاحية في واشنطن، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني.


وقال البيان المشترك إن مسؤولي البلدين ناقشوا الحاجة إلى توظيف الوسائل الدبلوماسية لحل التوترات الحالية في الشرق الأدنى وشرق المتوسط. إضافة إلى قضايا الأمن الإقليمي، بما في ذلك الجهود المشتركة لهزيمة تنظيم داعش. والعمل على إنهاء الصراعات في ليبيا وسوريا واليمن.


بجانب آفاق إيجاد حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني على النحو المبين في الرؤية الأمريكية للسلام أو ما بات يُعرف بـ”صفقة القرن”.


كما أعربت الولايات المتحدة قطر عن قلقهما بشأن الوضع الإنساني في غزة والحاجة إلى خطوات ملموسة لتحسين الظروف المعيشية والاقتصادية، فيما شكرت الولايات المتحدة قطر على دورها في جلب مُمثلي حركة طالبان إلى طاولة المفاوضات، وصولا إلى بدء مفاوضات السلام في أفغانستان في سبتمبر أيلول.


في حين أشار البيان إلى أن الجانب الأمريكي عرض خلال الحوار الاستراتيجي خططًا لتوسيع القدرة التشغيلية لقاعدة العديد الجوية وأثنى على سخاء دولة قطر في تحديث المرافق والبنية التحتية الحيوية في القاعدة.


وناقش الجانبان برنامج المبيعات العسكرية الأجنبية الذي تبلغ قيمته 26 مليار دولار، والذي يواصل زيادة قدرات الجيش القطري.


 


Source