سياسة

لبنان.. مواجهات في نطاق قصر بعبدا الرئاسي.. والجيش يوضح سبب إطلاقه النار

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– وقعت مواجهات بين الجيش اللبناني ومحتجين قرب قصر بعبدا الرئاسي، السبت، لتفريق من أرادوا الوصول إليه للتظاهر ضد الرئيس ميشال عون.


وقالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إن الجيش يعمل على إبعاد المتظاهرين بالتقدم نحوهم، وأن بعضهم رشق القوات بالحجارة والعصي وزجاجات المياه. بينما أظهرت مقاطع مصورة، لم يتسن لـCNN التحقق من صحتها، إطلاق عناصر من الجيش دفعات من أعيرة نارية في الهواء.


كانت مسيرة قد انطلقت من أمام قصر العدل في العاصمة اللبنانية بيروت، ووصلت إلى طريق الأوتوستراد المؤدي إلى القصر الجمهوري.


وجاءت المسيرة استجابة لدعوة مجموعات ناشطة للمشاركة في التظاهر أمام قصر بعبدا، وفق بيان قالت فيه: “أربعون يومًا على جريمتكم، لسنا هنا اليوم لنطالب برحيلكم فحسب بل لمحاكمتكم… أربعون يومًا لم تجف فيها دموعنا على ضحايانا الذين سقطوا غدرًا في (انفجار مرفأ بيروت)”.


 وراح ضحية الانفجار، الذي وقع في 4 أغسطس آب، أكثر من 190 شخصًا وإصابة أكثر من 6 آلاف وتشريد عشرات الآلاف ممن تدمرت منازلهم.


وحسب وكالة الأنباء الوطنية، وقعت مصادمات بين المتظاهرين وقوات الجيش “الذي تصدى لهم ومنعهم من الاقتراب وتخطي السياج الشائك”.


وتزامنا مع ذلك، كانت هناك تظاهرة مؤيدة للرئيس اللبناني (من التيار الوطني الحر) في نطاق قصر بعبدا.


من جانبه، قال الجيش اللبناني، في حسابه عبر تويتر، أن “الجيش يعمل على تشكيل حاجز بشري للفصل بين تظاهرتين… ويضطر لإطلاق النار في الهواء بعدما قام متظاهرون برشق عناصره بالحجارة وضربهم بالعصي وحاولوا الوصول إلى القصر الجمهوري”.


Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق