أخباراقتصاد عالمي

حامد :الذهب أصبح أداة تحوط تدفع الناس للشراء

*الذهب الخام عيار 24 يهبط إلى 970 جنيه

*رجب حامد: شراء الذهب حاليا مناسب لمن يهدف للربح على المدى المتوسط والطويل

*سبائك الكويت: الذهب يحافظ على مكاسبه مستقر فوق 1934 دولار

أكد أحمد حامد، الرئيس التنفيذي لسبائك أسوان،  أن سوق الذهب في مصر كان أكثر تفاعلاً مع استقرار أسعار الذهب حيث استقر جرام الذهب الخام عيار 24 بقيمة 970 جنيه فى نهاية الاسبوع و سعر الجنيه 6788  جنيه ولم يعد فارق الجنيه أو العشرة غريباً على رواد سوق الذهب خصوصا الذهب الاستثمارى مثل الجنيه و السبائك و الخام حيث أصبحت الحاجة للذهب كملاذ آمن و أداة تحوط تدفع الناس للشراء بغض النظر عن فارق الأسعار فى الأسبوع الواحد و ساعدت الأزمة الكثير من الأفراد لفهم طبيعة و أهمية الذهب عيار 24 و دوره فى مثل هذه الأزمات أيا كانت الغاية ادخار أو استثمار .

وأضاف الرئيس التنفيذي لسبائك أسوان، أن الحركة عادت مرة أخرى إلى أسواق المشغولات الذهبية و انتعشت مبيعات عيار 21 حيث كانت قيمته 848 جنيها ومبيعات عيار 18 بقيمة 727 جنيها و بدا للجميع أن الذهب استقر على هذه المستويات .

وقالت مجموعة سبائك الكويت فى تقريرها الأسبوعي الصادر صباح اليوم،  أن الذهب أستقر فوق 1934 دولار للاونصة نهاية الأسبوع الماضي في بورصة نيوميكس نيويورك مستفيداً بعودة الطلب على الشراء في آخر جلسات الأسبوع لتصعد الاونصة أكثر من 15 دولار عند أدنى مستوى لامسته اونصة الذهب يوم الجمعة عند 1917 دولار بفعل قوة الدولار و تفاؤل المستثمرين بعودة الاقتصاد الأمريكي للانتعاش خصوصا بعد صدور بيانات سوق العمل الأمريكي عن شهر أغسطس ظهر الجمعة والتي وصلت فيها نسبة البطالة إلى 8.4 % فى حين التوقعات و نسبة الشهر الماضى فوق 10 % و هذا ما عاد بقيمة الدولار للصعود والاستقرار فوق 92.4 ( الدولار الاندكس).

وأكد التقرير، أنه من الواضح ان قوة الدولار ستكون المحرك لاتجاه أسعار الذهب فى الفترة القادمة خصوصا منتصف الشهر الحالي موعد الفيدرالى و من بعده الانتخابات الأمريكية فى نوفمبر القادم وسيكون الذهب فى منحنى صاعد فى حالة استمرار ضعف الدولار.

وتابعت سبائك في تقريرها الاسبوعي، أن ذلك كان واضح فى بداية الأسبوع و كانت أونصة الذهب فوق 1985 دولار و الدولار اندكس تحت 92 و العكس مع نهاية الأسبوع الذهب تحت 1920 دولار عندما صعد الدولار اندكس فوق 93 و ساهم فى عودة صعود الذهب إرتفاع الطلب من الأسواق و استمرار لجوء المستثمرين على الملاذ الآمن خصوصا بعد هبوط عوائد السندات وانهيار الأسهم الأمريكية حيث فقد مؤشر الداو جونز يوم الخميس أكثر من 300 نقطة بمعدل 3 % وفضل المستثمرين اللجوء إلى المعدن الأصفر على الرغم انه استثمار ثقيل ذو عوائد منخفضة .

وأوضحت سبائك في تقريرها،  أن النظرة العامة للذهب اختلفت الآن بعد استقرار الاونصة فوق 1920 دولار من بداية رالي الارتفاعات و ان ما يحدث للاونصة ليس أمر عارض يمكن أن يزول بزوال المؤثر و أن الارتفاعات الحالية تعبر عن القيمة الحقيقة للذهب و حتى مع قوة الدولار أو انتهاء أزمة كورونا سيظل الطلب على الذهب مرتفع و التخلى لن يتم عن حيازة الذهب سواء من الأفراد أو الصناديق الاستثمارية و نتوقع موجات من التذبذب و الصعود و الهبوط فى الأسبوع الواحد بأكثر من 50 دولار نتيجة عدم الاستقرار وعدم وضوح الرؤية المستقبلية و الأحداث القادمة يمكن أن تكون مؤشر أساسي لتحديد وجهة الذهب فالكل ينتظر الانتخابات الأمريكية و التوقعات من الجمهوريين قبل الديمقراطيين على أوجها و من قبل ذلك المستثمرين ينتظرون بقوة اجتماع الفيدرالي منتصف سبتمبر الحالي لأن الأسواق اعتادت أن شهر سبتمبر غالبا يصب فى ارتفاع أونصة الذهب .

من جانبه قال رجب حامد الرئيس التنفيذي لمجموعة سبائك الكويت، أن الأسعار الحالية أصبحت معتادة أكثر على المستثمرين و سهل جدا أن ترى الاونصة قريبة من المقاومة 2000 دولار و بالمثل من السهل أن تقترب الاونصة من الدعم 1900 دولار و لهذا كل التوقعات تكون على مسافة واحدة من الأسعار الحالية و الغالب هو التمسك بأونصة الذهب و عدم الانصياع وراء عمليات جنى الأرباح التى تصاحب كل حالات التصحيح و هذا ما يجعل عمليات الشراء فى الوقت الحالى مناسبة جدا لمن يهدف الى الأرباح على المدى المتوسط والطويل بينما على المدى القصير مازالت حالات الترقب و الحذر تسيطر على المستثمرين و الكل في أسواق الذهب يراقب الدولار أكثر من مراقبة أونصة الذهب .

وتابع الرئيس التنفيذي لمجموعة سبائك الكويت، أن الفضة ظهرت مصاحبة للذهب و لكن بحدة على نفس ما تعودنا عليه فى السنوات السابقة فصعدت الفضة فوق 28 دولار بداية الاسبوع و كانت قريبة من قمتها مطلع أغسطس و عادت للهبوط نهاية الأسبوع مثل الذهب و كسرت حاجز 27 دولار لتلامس مستوى 26.40 دولار و نتوقع المزيد من الحركة الحادة للفضة فى مجال الدولار أو أكثر بين الصعود و الهبوط نتيجة تأثير التداولات الإلكترونية و مازالت التوقعات نهاية العام تصب فى استقرار الفضة فوق 30 دولار كأعلي سعر أونصة الفضة منذ سبتمبر 2011 عندما صعدت الاونصة فوق 49 دولار .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق