أخباراقتصاد عربى

شراكة استراتيجية لصناعة محتوى إعلامي مبتكر

أكاديمية الإعلام الجديد وتيك توك تدشنان تعاونهما بتنظيم أول جلسة افتراضية للدوائر الحكومية

·       أكاديمية الإعلام الجديد تعلن عن تعاون مع تيك توك التطبيق الترفيهي والتثقيفي الذي يتابعه مليار ونصف شخص حول العالم

·       إطلاق جلسة افتراضية تجمع بين تيك توك والهيئات الحكومية للتعرف على دور التطبيق في صنع حملات إعلامية مؤثرة بمشاركة أكثر من 100 مشارك من 50 جهة حكومية

·       استعراض طرق التواصل المتوفرة على التطبيق والمهارات التشغيلية الأكثر فاعلية من خلال دورات تدريبية

*      راشد العوضي: تصب هذه الشراكة في صميم سعينا نحو تطوير المحتوى في وسائل الإعلام الرقمي والاجتماعي الحديثة مع الحرص في الوقت ذاته على رعاية وتطوير الأفراد والمنظمات الموهوبين والمهتمين في هذا المجال

*       رامي زيدان: شراكتنا مع أكاديمية الإعلام خطوة هامة للتعريف بمدى فاعلية وتأثير تطبيق تيك توك في نشر المحتوى الإعلامي وكيف يمكن للهيئات الحكومية الاستفادة القصوى من شمولية وتأثير هذا التطبيق للتواصل بشكل فعال ومباشر مع الجمهور


أعلنت أكاديمية الإعلام الجديد، أول أكاديمية في مجال الإعلام الرقمي في منطقة الشرق الأوسط عن شراكة استراتيجية استثنائية فريدة من نوعها مع المنصة الإعلامية الشهيرة تيك توك دشنتها بتنظيم ورشة عمل افتراضية للمؤسسات الحكومية لتعزيز استفادتهم من مزايا التطبيق في مهام عملهم.

وتأتي هذه الشراكة الجديدة ضمن الإطار الطموح والرؤية المستقبلية التي تنتهجها أكاديمية الإعلام الجديد والتي تصب تركيزها على صناعة محتوى يدعم المواهب العربية الشابة من جهة ويؤثر إيجاباً في زيادة الوعي وتغيير الصور النمطية عن المنطقة العربية من جهةٍ أخرى.

وعقد الجانبان ورشة عمل افتراضية للمؤسسات الحكومية شارك فيها أكثر من 100 مشاركاً يمثلون 50 جهة حكومية محلية منها مؤسسة دبي للمستقبل وهيئة الطرق والمواصلات بدبي وشرطة دبي والقمة العالمية للحكومات ووزارة الثقافة والشباب

وتنمية المجتمع وشركة أبو ظبي للإعلام والمكتب الإعلامي لحكومة رأس الخيمة. وهدفت الورشة لتعريف المشاركين بتطبيق تيك توك واطلاعهم على ميزاته والاستفادة من الإمكانيات الاستثمارية الهائلة من التواجد على منصاته.

كما استعرضت ورشة العمل طرق التواصل المتوفرة على التطبيق والمهارات التشغيلية الأكثر فاعلية من خلال التواصل بشكل مباشر مع الخبرات العاملة في تيك توك وتوفير سبل الإرشاد والتوجيه لإتاحة الفرصة أمام الهيئات الحكومية المعنية

لتصميم حملاتها الإعلامية على التطبيق وتشكيل محتوى جديد يوائم رؤيتها الاستراتيجية، أو الترويج لمحتواها الموجود أصلاً بطريقة  فنية ومبتكرة سواء كان متعلقاً بالترفيه أو التعليم أو المشاريع الاستثمارية أو مبادرات المسؤولية المجتمعية

بما في ذلك المحتوى الهادف لتغيير الصور النمطية عن شعوب المنطقة بطريقة ملهمة تترك انطباعاً إيجابياً عند الجمهور العريض الذي يتمتع به التطبيق. وتعتبر ورشة العمل هذه الخطوة الأولى في طريق المبادرات المشتركة التي ستطلقها الأكاديمية بهدف دعم المواهب العربية في المنطقة العربية ككل وليس فقط في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وعن هذه المبادرة الرائدة صرح راشد العوضي المدير التنفيذي لأكاديمية الإعلام الجديد: “نحن في أكاديمية الإعلام الجديد سعداء للغاية لتوقيع شراكة استراتيجية فريدة من نوعها في المنطقة مع منصة تيك توك العالمية خاصةً وأن هذه الشراكة

تصب في صميم سعينا نحو تطوير المحتوى في وسائل الإعلام الرقمي والاجتماعي الحديثة مع الحرص في الوقت ذاته على رعاية وتطوير الأفراد والمنظمات الموهوبة والمهتمة في هذا المجال.

ومن خلال هذا التعاون الجديد مع تيك توك، سيصبح بإمكان الأكاديمية الوصول إلى منافذ ترويجية أكثر شمولية تدعم الدوائر والهيئات الحكومية في الدولة وفي المنطقة وتمكنهم من توصيل الرسائل المؤثرة وتقديم حملات دعائية تطال كافة شرائح المجتمع”.

 

وفي السياق ذاته، أشاد رامي زيدان رئيس قسم الفيديو والمحتوى الإبداعي في تيك توك بهذه الشراكة الرائدة التي ستمهد لعهد جديد من التعاون الإبداعي بين الطرفين

وعلق بالقول: “إن تطبيق تيك توك هو التطبيق الأكثر رواجاً عالمياً للفيديوهات القصيرة، ويوفر فرصة استثنائية وممتعة للتواصل بين جمهور واسع من المستخدمين بشكل إبداعي يعكس الأسلوب الشخصي لكل فرد منهم.

وشراكتنا مع أكاديمية الإعلام الجديد لتقديم أول جلسة حوار افتراضية من نوعها في المنطقة هي خطوة هامة للتعريف بمدى فاعلية وتأثير تطبيق تيك توك في نشر المحتوى الإعلامي وكيف يمكن للهيئات الحكومية الاستفادة القصوى من شمولية وتأثير هذا التطبيق للتواصل بشكل فعال ومباشر مع الجمهور”.

 

ويعد تطبيق تيك توك من أكثر التطبيقات رواجاً حالياً حول العالم وذلك بفضل ميزاته المتنوعة التي توفر لمتابعيه فرصة خلق محتوى إبداعي مبتكر لا يقتصر على الترفيه فحسب بل يقدم كذلك مجموعة واسعة من الحلول والأفكار الجدية

التي تناسب مشاريع الأعمال والمبادرات المهنية كافةً، كما تفسح المجال أمام مستخدميه للتعبير عن أفكارهم والتواصل مع الجمهور بطريقة متجددة تناسب كافة الأعمار والاختصاصات والمؤسسات بما في ذلك الهيئات الحكومية.

ستعمل أكاديمية الإعلام الجديد وتيك توك جنباً إلى جنب لتبادل المعلومات والرؤى وتنسيق الخطط الاستراتيجية المتعلقة بتأثير هذا التطبيق في المنطقة بما يتماشى مع برامج الأكاديمية.

كما سيطال التعاون جوانب أخرى عدة من بينها الاطلاع على أفضل الممارسات وتشجيع تطبيقها في البرامج التي تُعنى بإعداد مواد إعلامية عربية تركز على الرسائل الإيجابية المؤثرة، وتدريب صناع المحتوى العربي الذين تشرف عليهم الأكاديمية ضمن “وحدة المواهب” لتأهيلهم ليصبحوا من أهم قادة الفكر الإعلامي على الساحة العالمية.

 

 عن أكاديمية الإعلام الجديد

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” أكاديمية الإعلام الجديد في يونيو 2020، لتكون جزءاً أساسياً من رؤية القيادة الرشيدة في الاستثمار بمستقبل الأجيال في الدولة،

وتأهيل خبراء متمكنين في الإعلام الجديد، وتعزيز مهاراتهم وقدراتهم على خلق المحتوى الذي يتلاءم مع رسالة وأهداف الدولة التنموية والاقتصادية والإعلامية.

وتعتبر أكاديمية الإعلام الجديد مؤسسة أكاديمية تركز على تأهيل الشباب العربي في المنطقة، وتدريبهم وتأهيلهم على أحدث تقنيات واتجاهات التواصل الرقمي. وقد تم تطوير كل البرامج  والمناهج التدريبية على يد خبراء ومختصين في التواصل الاجتماعي والتسويق الرقمي،

حيث سيتم إدارة هذه البرامج التدريبية عن طريق مجموعة لامعة من أهم وأفضل وأبرز الأكاديميين والمتخصصين والخبراء حول العالم من خلال اعتماد الصفوف الافتراضية. واستحدثت الأكاديمية نموذج “التعليم المفتوح”، وهو عبارة عن مفهوم تعليمي مختلط فريد من نوعه يمزج بين الدراسة النظرية والتطبيق العملي على الأرض.

وتوفر الأكاديمية برامج تدريبية متخصصة للارتقاء بالمسيرة المهنية من خلال دورات متقدمة ومتخصصة تستهدف خلق صناّع محتوى وتطوير مهاراتهم ليصبحوا مصادر مبتكرة مساهمة بالنهوض بصناعة التسويق الرقمي والتواصل الاجتماعي. 

تيك توك

تعتبر “تيك توك” منصة رائدة عالمياً لمقاطع الفيديو القصيرة عبر الجوّال. وتكمن مهمتنا في إلهام الناس وإثراء حياتهم من خلال منحهم القدرة على التعبير الإبداعي وتزويدهم بتجربة غنية وممتعة وإيجابية. وتنتشر مكاتب تيك توك في كل من لوس أنجلوس، ونيويورك، ولندن، وباريس، وبرلين، ودبي، ومومباي، وسنغافورة، وجاكرتا، وسيؤول، وطوكيو.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق