أخباراستثمار وأعمال

بمشاركة نحو 500 رجل أعمال

انطلاق مؤتمر الرؤساء التنفيذيين السادس يومى 8 و9 ديسمبر المقبل

كلمات افتتاحية لوزراء المجموعة الاقتصادية وكبار المسؤولين

 

تستعد شركة «المال جى تى إم» لإطلاق مؤتمر الرؤساء التنفيذيينThe 6 th CEOs THOUGHTS 2019 يومى8  و9 ديسمبر المقبل، بمشاركة واسعة من الوزراء والمسؤولين الحكوميين ونحو 500 من رؤساء الشركات والبنوك ورجال الأعمال.

ويُعقد المؤتمر تحت عنوان «تحديات الاقتصاد منخفض الفائدة» ويناقش على مدار 6 جلسات فرص وتحديات 2020 فى القطاعات الاقتصادية المؤثرة، وهى: سوق المال والبنوك والتأمين والصناعة والتشييد والبناء والاتصالات، بواقع 3 جلسات يوميًّا بجانب جلسات افتتاحية يشارك فيها وزراء المجموعة الاقتصادية وكبار رجال الأعمال.

وتقوم فكرة المؤتمر على جمع كبار قيادات الشركات من القطاع الخاص لعرض توقعاتهم لأداء الاقتصاد والقطاعات المختلفة خلال العام الجديد واستراتيجيات وسياسات المؤسسات الممثلين لها، وأهم التحديات والعقبات المتوقعة وذلك فى ضوء المتغيرات التى يشهدها الاقتصاد وعلى رأسها خفض سعر الفائدة وتحركات الأسواق العالمية.

ويشهد المؤتمر سنويًّا، الكشف عن تقرير مؤشر ثقة الرؤساء التنفيذيين للشركات، الذى تعده جريدة «المال»، ويرصد نظرة نحو 300 شركة لأداء الاقتصاد الكلى، وقطاعاته الرئيسية.

وتناقش أولى جلسات المؤتمر الفرص المتاحة لبنوك الاستثمار والعملاء بعد حالة التفاؤل التى سيطرت على مجتمع الأعمال عقب قيام البنك المركزي المصري بخفض معدلات الفائدة الاساسية على الجنيه بنحو 250 نقطة خلال الفترة الماضية، حيث سيسهم هذا التحرك فى خفض تكلفة تمويل الاستثمارات وهو ما يدفع نشاط ضخ القروض للشركات والأفراد.

أما الجلسة الثانية فتناقش السيناريوهات المتوقعة لفرص الاستثمار فى القطاع المالى غير المصرفى بعد خفض سعر الفائدة، ورؤية الرؤساء التنفيذيين للبنوك لتلك الفرص، وهل سيكون 2020 هو عام التنفيذ الحقيقى لبرنامج الطروحات الحكومية والخاصة؟ وهل ستتوسع الشركات المقيدة فى الاقتراض بمرحلة التيسير النقدي التي يتبناها البنك المركزى؟

«ترويض مخاطر التأمين بعد خفض الفائدة» سيكون عنوان الجلسة الثالثة فى محاولة للبحث عن مكاسب وخسائر خفض الفائدة على قطاع التأمين، باعتباره من القطاعات التي تعتمد على الحد من مخاطر الاقتصاد الكلى، ومن أكثر الشركات المستفيدة من القرار؟ الحياة أم الممتلكات؟

وستتناول الجلسة مناقشات موسعة حول دور التأمينات الإلزامية فى امتصاص الآثار السلبية للقرارات الاقتصادية، وأهمية إعادة التأمين فى حماية السوق من الخسائر المرتبطة بخفض الفائدة.

وعن آفاق الاستثمار فى ضوء المتغيرات الجديدة، تستعرض أولى جلسات اليوم الثانى للمؤتمر تقييم مجتمع الأعمال لتكلفة التمويل للبدء فى مشروعات جديدة، كما ستناقش تأثير الإجراءات الأخيرة التى اتخذتها الحكومة لتحفيز الصناعة، ومن بينها خفض أسعار الطاقة لبعض القطاعات وإطلاق خريطة إلكترونية للأراضى الصناعية وطرح أراضٍ مرفّقة بسعر التكلفة وإنهاء أزمة الضريبة العقارية على المصانع.

وستتناول الجلسة الثانية خلال اليوم الثانى المكاسب التى حققها قطاع المقاولات باعتباره من أكثر القطاعات استفادة من ثمار الإصلاح الاقتصادى والمشروعات القومية التى تم تنفيذها السنوات الماضية.

الجلسة ستناقش أيضا كيفية استغلال شركات المقاولات الفرص الناتجة عن تحديات نقص المياه، من خلال إقامة محطات تحلية جديدة، وما المطلوب لزيادة قدرة تنافسية الشركات؟ خاصة مع الكيانات العالمية التى بدأت تعمل بالسوق الفترة الماضية بشكل مكثف.

وأخيرا يختتم المؤتمر أعماله بالحديث عن كيفية تطويع التكنولوجيا فى خدمة البيزنس، والفرص والمجالات التى يفتحها عصر التحول الإلكتروني والرقمنة فى ضوء تجارب بعض رواد الأعمال الفترة الأخيرة، وما أبرز التحديات التقنية والتشريعية التى تواجه الشركات؟

وتعد شركة «المال جى تى إم»-الشقيقة لجريدة «المال»– هى الشركة الوطنية الأكثر قوة ونشاطاً فى مجال تنظيم المؤتمرات وصناعة الأفكار، ومن أهم فعالياتها مؤتمر بورتفوليو إيجيبت ومؤتمر التطوير العقاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق