بترول وطاقة

العراق يخفض صادرات النفط.. ويضخ دون هدف أوبك+

المصدر: لندن – رويترز

تفيد بيانات شحن ومصادر بالقطاع أن صادرات العراق من النفط متراجعة منذ بداية أغسطس آب، مما يشير إلى أن ثاني أكبر منتج في أوبك يواصل الالتزام بتعهده تقليص المعروض بموجب اتفاق تقوده المنظمة.

فقد تراجعت صادرات جنوب العراق إلى 2.63 مليون برميل يوميا حتى 25 أغسطس آب، بحسب متوسط أرقام من بترو-لوجستكس، التي ترصد شحنات الناقلات، وبيانات رفينيتيف أيكون.

يقل ذلك 40 ألف برميل يوميا عن رقم يوليو تموز الرسمي لصادرات الجنوب والبالغ 2.67 مليون برميل يوميا.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، من أول أغسطس آب تقليص خفض غير مسبوق للمعروض بالتزامن مع بدء تعافي الطلب من تداعيات أزمة فيروس كورونا.

لكن العراق مازال يقلص الإنتاج بعد التزام غير كامل بالاتفاق في الأشهر السابقة.

وفي هذا السياق، قال المدير التنفيذي لدى بترو-لوجستكس دانييل جربر في تصريحات لرويترز “العراق بصدد تحقيق أقوى مستوى التزام شهري له هذا العام”.

وقدر صادرات الجنوب عند 2.6 مليون برميل يوميا منذ مطلع أغسطس آب، ما يقل 100 ألف برميل يوميا عن تقييمه لشحنات يوليو تموز.

وتابع “ولكن مازال عليهم تطبيق المزيد من التخفيضات الكبيرة للتعويض عن تخمة معروضهم في الأشهر السابقة”.

وكان العراق قد قال في السابع من أغسطس آب، إنه سيخفض الإنتاج 400 ألف برميل يوميا إضافية في كل من أغسطس آب وسبتمبر أيلول تعويضا عن زيادة إنتاجه في الأشهر الثلاثة السابقة.

وكانت بغداد في بعض الأحيان عضو أوبك الأقل التزاما باتفاقات أوبك+ السابقة.

والجنوب هو منفذ التصدير الرئيسي للخام العراقي. وتراجعت صادرات نفط شمال العراق قليلا في أغسطس آب إلى حوالي 400 ألف برميل يوميا، بحسب بيانات الناقلات ومصدر بالقطاع.

وإجمالا، انخفضت صادرات العراق 80 ألف برميل يوميا حتى 25 أغسطس آب، بناء على متوسط لجميع التقديرات المتاحة حتى الآن.

وفي يوليو تموز، كانت نسبة التزام العراق بالخفض حوالي 73، وفقا لنتائج مسح أجرته رويترز.

وباستخدام حصة العراق الأعلى لشهر أغسطس آب ضمن ترتيبات أوبك+ في ضوء تقليص حجم الاتفاق، تكون نسبة التزام بغداد قد ارتفعت إلى 106%، وفقا لحسابات رويترز.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق