بترول وطاقة

أعاصير المكسيك تعصف بتوقعات النفط

المصدر: العربية.نت

أكد خبير الطاقة، محمد الشطي في مقابلة مع “العربية” أن عواصف خليج المكسيك لم تزل تؤثر على إنتاج وأسعار النفط الخام والغاز المسال مع إغلاق 57% من منشآت الغاز في خليج المكسيك.

وقال الشطي إن تأثير الأعاصير جعل أسعار برنت ترتفع أكثر من خام تكساس الذي تعتمد حركته على الصادرات الأميركية، مبيناً أن هذا الارتفاع يعني توقف النفوط الخفيفة الأميركية، وبالتالي تتعزز أسعار خام برنت، مع تضافر عوامل أخرى تدعم برنت مثل توقف إنتاج ليبيا.

وأضاف أن التأثير الأكبر في أميركا ظهر على تعزيز أسعار وقود السيارات الجازولين.

وتباينت أسعار النفط الثلاثاء فيما يدرس متعاملون تأثير توقف جزء كبير من الإنتاج على ساحل الولايات المتحدة على خليج المكسيك بسبب الإعصارين المداريين ماركو ولورا مقابل ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في آسيا وأوروبا.

وارتفع خام القياس العالمي برنت في العقود الآجلة 14 سنتا ما يعادل 0.3% إلى 45.27 دولار للبرميل بحلول الساعة 0700 بتوقيت غرينتش في حين نزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي أربعة سنتات ما يوازي 0.1% إلى 42.58 دولار.

وقال ستيفن إينس كبير خبراء الأسواق العالمية في أكسي كورب لرويترز: “كان لزيادة عدد الحفارات الأميركية الأسبوع الماضي وتباين البيانات الخاصة بإصابات كورونا تأثير سلبي محدود على النفط الأسبوع الجاري، يرجع الفضل في ذلك إلى تعطل محتمل جراء إعصارين منفصلين يتجهان لمنطقة الساحل الأميركي على الخليج”.

وخفضت شركات الطاقة الإنتاج في المصافي على ساحل خليج المكسيك في الولايات المتحدة بعد إغلاق 82% من إنتاج النفط الخام البحري في المنطقة إذ يهدد الهبوب النادر لإعصارين على مناطق رئيسية لإنتاج النفط بالولايات المتحدة بهطول أمطار غزيرة لعدة أيام ورياح قوية هذا الأسبوع.

وأوقف منتجون إنتاجا نفطيا يتجاوز 1.5 مليون برميل يوميا على ساحل خليج المكسيك يمثل نحو 14% من إجمالي الإنتاج الأميركي.

وأظهر استطلاع لرويترز الاثنين أن من المرجح أن تكون مخزونات الخام الأميركية انخفضت للأسبوع الخامس على التوالي بينما نزلت مخزونات المنتجات المكررة أيضا الأسبوع الماضي.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق