سياسة

بومبيو يلقي كلمة حول إنجازات ترامب في السياسة الخارجية الأمريكية من القدس

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– قال مصدر مطلع، إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، سيلقي خطابًا مسجلًا من القدس، لإلقاء الضوء على إنجازات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ملف السياسة الخارجية، مشيرًا إلى أن الكلمة المسجلة ستعرض في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، استعدادًا للانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني المقبل.

وأوضح المصدر المطلع، أن خطاب وزير الخارجية مايك بومبيو في المؤتمر الوطني الجمهوري، المقرر الأسبوع الجاري، سيستغرق 4 دقائق، وسوف يسلط الضوء على ما تعتبره الإدارة، إنجازات السياسة الخارجية للرئيس ترامب، بما في ذلك الموقف من الصين، والتطورات الأخيرة في الشرق الأوسط خاصة فيما يتعلق باتفاق السلام الأخير بين إسرائيل والإمارات، وتعزيز حلف شمال الأطلسي، والسعي إلى حلول دبلوماسية مع كوريا الشمالية.

وفيما يتعلق بالجزء الخاص بالشرق الأوسط من خطاب بومبيو، قال المصدر إن بومبيو سيلقي الضوء على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، بالإضافة إلى الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي الذي تم الإعلان عنه الأسبوع الماضي.

وأضاف المصدر، أنه تم الاستعانة بشركة خاصة لتسجيل الفيديو الخاص ببومبيو، والذي سيتم تسجيله من فوق أحد الأسطح في مدينة القدس، مشيرًا إلى أن المؤتمر الوطني الجمهوري، هو الذي سيتحمل تكلفة هذه الكلمة، حتى لا تنفق وزارة الخارجية أي دولارات أو موارد دافعي الضرائب على مقطع الفيديو.

وبشكل منفصل، سيلقي اثنان من كبار مسؤولي السياسة الخارجية السابقين في إدارة ترامب، خطابات ستتطرق إلى نهج ترامب في السياسة الخارجية في ولايته الأولى، لكنهما لن يحدا من نطاق رسائلهما.

وقال المصدر إن نيكي هايلي، السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة، ستركز خطابها على التناقض بين بايدن وترامب، فيما سيتحدث ريك جرينيل، المدير السابق للاستخبارات الوطنية والسفير السابق لدى ألمانيا، عما أنجزته الإدارة خلال فترة عمله كسفير.

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية على نطاق واسع، سيكون نهج ترامب الصارم بشأن الصين محور التركيز الرئيسي لرسائل إدارة ترامب فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، بناء على رغبة الرئيس ترامب الشخصية، حسبما أكد اثنان من حلفائه.

وأوضح المصدر، أنه سيكون هناك متحدث واحد على الأقل، لم يعلن عنه بعد، سيركز بشكل خاص على الحزب الشيوعي الصيني.

وعندما وجه ترامب انتقادات لرسائل الديمقراطيين خلال مؤتمرهم الأسبوع الماضي، قال إنهم لم يذكروا الصين أبدًا، مشيرًا إلى تقرير استخباراتي حديث للحكومة الأمريكية مفاده أن “الصين تريد فوز جو بايدن في الانتخابات”، وذكر التقرير نفسه أيضًا أن روسيا تعمل على “تشويه سمعة” ترشح نائب الرئيس السابق جو بايدن إلى البيت الأبيض.

وقال المصدر الذي اطلع على خطط المؤتمر، إن حملة ترامب خلال المؤتمر، ستركز على القضاء على زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، كما سيلقي والدا كايلا مولر، التي اختطفها زعيم داعش أبو بكر البغدادي واغتصبها، بحسب التقارير، كلمة خلال المؤتمر.

ويعتبر أحد حلفاء ترامب، أن إنجازاته في السياسة الخارجية هي مفتاح بيع ولايته الأولى للشعب الأمريكي.

وتاريخيا لا تعد السياسة الخارجية سببا في خروج الناخبين الأمريكيين إلى صناديق الاقتراع، وبحسب استطلاعات الرأي التي أجرتها CNN في انتخابات 2016، فإن 13% فقط من الناخبين كانت السياسة الخارجية أهم قضية تواجه البلاد من وجهة نظرهم.

ويصل بومبيو إلى إسرائيل، الاثنين، في بداية جولة في الشرق الأوسط تشمل أيضًا، السودان والبحرين والإمارات.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق