مدير التحرير

وفاء رمضان

مدير التحرير

وفاء رمضان

الأهلي يُقدم ملفا طبيا للفيفا عن لاعبى الفريق قبل مونديال الأندية

جهّز الجهاز الطبي بالنادي الأهلي، برئاسة الدكتور أحمد جاب الله، ملفا طبيا كاملا عن جميع لاعبي الفريق من أجل تقديمه إلى الفيفا قبل المشاركة فى كأس العالم للأندية، باعتباره إجراء روتينيا يقوم كل فريق يشارك فى مونديال الأندية بتقديمه إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم.

ويستهل الأهلي مشواره فى كأس العالم للأندية يوم 15 ديسمبر الجاري بمواجهة الفائز من مباراة يوم 12 الشهر ذاته التى تجمع اتحاد جدة السعودي وأوكلاند سيتي النيوزيلندي.

وحرص طبيب الأهلي على تدوين كل المعلومات الطبية المطلوبة من قبل الفيفا بخصوص لاعبي الفريق الأحمر، الذين تم قيدهم في القائمة المبدئية للمشاركة في المونديال والمقرر بـ35 لاعبا، قبل أن يتم تقليصهم إلى 23 لاعبا في القائمة النهائية التي تخوض منافسات مونديال الأندية والمقرر إقامتها خلال ديسمبر الجاري بمدينة جدة السعودية.
من ناحية أخرى، كشف مارسيل كولر المدير الفني للأهلي أن فريقه أن فريقه قدم مباراة جيدة أمام يانج أفريكانز التنزاني فى المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/1 في ثاني جولات دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا، قائلا، “أعتقد أننا قدمنا مباراة جيدة في الشوط الأول كان لدينا فرصة أو فرصتين وكانت أهدافا محققة”.

وأضاف كولر، خلال المؤتمر الصحفي للمباراة، “في الشوط الثاني أمام يانج أفريكانز كنا الأفضل وسيطرنا على المباراة وأهدرنا أكثر من فرصة خاصة في الدقيقة الثانية، وأهدرنا هدفا وأضعنا فرصة ثانية بعد الهدف وفي آخر 5 دقائق كنا نهاجم بطريقة زائد وهو ما كلفنا استقبال هدف التعادل وكان يجب علينا الوقوف الجيد بعد التقدم”.
AD

وتابع، “نتيجة التعادل مع يانج أفريكانز قد تكون مرضية، خاصة أنها خارج الأرض مع الظروف من الرطوبة العالية في تنزانيا درجة الحرارة المختلفة، ولكن بالنسبة للفرص كان التي أتيحت لنا كان من المفترض أن تكون نتيجة أخرى”.

واستطرد، “سعداء بعودة عمرو السولية لأنه صاحب خبرات ونزوله أعطانا هدوءا واستطعنا في السيطرة أكثر ومنحنا أداء هائلا، كما أن كريم فؤاد نشّط الشق الهجومي رغم أنه أهدر فرصة محققة ولكن بسرعته شكل خطورة وسعداء بعودته تدريجيا للفريق”.

واختتم كولر تصريحاته قائلا، “بالنسبة للتعادل يعني أن النتيجة متكافئة وبحساب الفرص أضعنا 3 أو 4 فرص، ولا أسميها فرصا، وإنما أهداف تدخل الشباك، ولو سجلت لكان الموضوع تغير تماما، وهذه هي كرة القدم، وقد لا تحقق كل ما ترغب فيه وجزء من كرة القدم إهدار الأهداف، ولو كنا أحرزنا الفرص لكنا الفريق صاحب الحظوظ الأكبر في لقاء يانج أفريكانز”.

 

فيسبوك
تويتر
واتسآب
إيميل
طباعة

أقرأ ايضاً