بترول وطاقة

صادرات النفط السعودية تهبط لـ4.98 مليون برميل يوميا في يونيو

المصدر: دبي – العربية.نت

أظهرت بيانات رسمية اليوم الخميس استمرار تراجع صادرات الخام من السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، في يونيو/حزيران لتسجل أدنى مستوى لها على الإطلاق، وسط تأثر الطلب العالمي بجائحة كوفيد-19.

انخفضت الصادرات 17.3%، عن الشهر السابق إلى 4.98 مليون برميل يوميا، أقل مستوى لها منذ يناير كانون الثاني 2002 على الأقل، وفقا للأرقام الصادرة عن مبادرة البيانات المشتركة.

وتراجع إجمالي النفط المشحون من السعودية، شاملا المنتجات البترولية، 18.7%، إلى 6.08 مليون برميل يوميا من 7.48 مليون برميل يوميا في مايو أيار، في حين زادت مخزونات الخام 5.8 مليون برميل إلى 153.35 مليون.

انتعشت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت بقوة منذ تهاويها إلى أدنى مستوياتها خلال 20 عاما في أبريل/نيسان، في ظل إعادة فتح تدريجية للاقتصادات وانحسار القلق من تخمة المعروض في ضوء تخفيضات الإنتاج. لكن الأسعار تظل منخفضة 32 %، هذا العام.

تراجع إنتاج المملكة من الخام حوالي 12%، عن الشهر السابق إلى 7.48 مليون برميل يوميا في يونيو حزيران، وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول 2002.

وانخفض استهلاك الخام بمصافي التكرير المحلية بالسعودية 4.7%، إلى 1.84 مليون برميل يوميا في يونيو حزيران، في حين زاد الحرق المباشر للنفط 62 ألف برميل يوميا إلى 469 ألف برميل يوميا.

وارتفع إجمالي الطلب السعودي على المنتجات النفطية 330 ألف برميل يوميا في يونيو حزيران إلى 2.16 مليون برميل يوميا، بحسب موقع مبادرة البيانات المشتركة.

تتيح الرياض وأعضاء أوبك أرقام الصادرات الشهرية إلى مبادرة البيانات المشتركة، التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.

وفي مسعى لتخفيف أثر تراجع الطلب، شرعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، في تقليص الإنتاج في مايو/أيار بقدر غير مسبوق بلغ 9.7 مليون برميل يوميا، أي ما يعادل 10% من المعروض العالمي.

واتفقت أوبك والحلفاء، ومن بينهم روسيا، أمس الأربعاء على تقليص تخفيضات المعروض من أغسطس آب، في ظل تعاف تدريجي للطلب بالتزامن مع تخفيف الدول إجراءات الإغلاق الشامل.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق