سياسة

وفق ضوابط خاصة.. الحكومة المصرية تعيد صلاة الجمعة اعتبارًا من 28 أغسطس

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– قررت الحكومة المصرية، مساء الأربعاء، إعادة إقامة صلاة الجمعة، اعتبارًا من 28 أغسطس آب الجاري، وذلك بعد أشهر من إيقافها على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقال وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، الأربعاء، إن لجنة إدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء، قررت الموافقة على عودة صلاة الجمعة بـ”المساجد الكبرى والجامعة التي تحددها وزارة الأوقاف”، اعتبارًا من 28 أغسطس آب الجاري.

وحدد وزير الأوقاف المصري، وفقًا لما نشر على الصفحة الرسمية لرئاسة الوزراء في مصر على فيسبوك، ضوابط عودة صلاة الجمعة، والتي شملت “الالتزام بجميع إجراءات إقامة الصلوات العادية من مراعاة التباعد وارتداء الكمامة وإحضار المصلى الشخصي، وفتح المساجد قبل الصلاة بعشر دقائق وغلقها فور انتهاء الصلاة، والاقتصار على الأماكن المتاحة وفق تحقيق إجراءات التباعد الاجتماعي فقط، وتكون خطبة الجمعة في حدود 10 دقائق”.

وبحسب الضوابط التي أعلنتها الحكومة المصرية، فإنه إغلاق “دورات المياه، و دور المناسبات” سيستمر، كما لا تزال زيارة الأضرحة ممنوعة، مع عدم السماح بأي مناسبات اجتماعية من أفراح أو عزاء أو نحوه، وكذلك عدم السماح بصلاة الجنائز بالمسجد، وفقًا لبيان الحكومة المصرية.

وسيتم فتح المساجد الكبرى والجامعة بشرط “وجود إمام أو خطيب معتمد من الأوقاف، ومصرح له بالخطابة، وعمال معينين على المسجد أو مسكنين عليه ومسؤولين مسئولية تضامنية مع إمام المسجد أو الخطيب ومفتش المنطقة ومدير الإدارة وجميع قيادات المديرية عن تنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية، وتحقيق عملية التباعد بين المصلين”.

وأوضح بيان الحكومة المصرية، أنه “في حالة حدوث أي مخالفة سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة تجاه المخالف أو المخالفين مع عدم إقامة الجمعة في المسجد الذي تحدث فيه المخالفة مرة أخرى”، لافتًا إلى أنه “لا حرج على الإطلاق على من صلى الجمعة ظهرًا في منزله طوال فترة الفتح الجزئي سواء أكان ذلك منه تحوطًا واحتياطًا أم كان إيثارًا في إفساح المكان بما يُمكِّن من عدم الخروج على إجراءات التباعد وتحقيق الأمان الصحي”، بحسب وزير الأوقاف المصري.

كانت الحكومة المصرية، خففت في يوليو تموز الماضي، من القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وأعادت الصلوات في دور العبادة المختلفة، المساجد والكنائس، بعد أشهر من توقفها، مع مراعاة شروط التباعد الاجتماعي للحد من انتشار المرض.

وشهدت الأعداد المسجلة للمصابين بفيروس كورونا في مصر، خلال الأيام الأخيرة، فيما وصل إجمالي عدد المصابين بالفيروس منذ بدء تفشي الوباء في البلاد في فبراير شباط الماضي 2020 وحتى الآن، إلى 96 ألفًا و753 حالة إصابة، فيما وصلت أعداد الوفيات نتيجة الإصابة بالمرض إلى 5 آلاف و184 حالة وفاة، وفقًا لإحصائيات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

 

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق