أخباراستثمار وأعمال

في "قمة صوت مصر

شركات عالمية  تضخ ملايين الدولارات لتطوير المجتمعات المحلية

"فودافون": استثمرنا 500 مليون جنيهاً في 16 عاماً

"كوكولا": سنضخ نصف مليار دولار في 3 سنوات مقبلة

أكدت عدد من كبرى الشركات العالمية العاملة في السوق المحلية حرصها على التعاون مع الحكومة المصرية والجمعيات الأهلية في تحقيق التنمية المستدامة، عبر إنفاق استثمارات بملايين الدولارات لتنمية عدداً من المجتمعات التي تحتاج لاستثماراتهم، وتعزيز الخدمات المقدمة في مجال عملهم.

وأكد محمد عبد الله، رئيس القطاع التجاري في شركة فودافون مصر، إن كبرى الشركات العالمية أصبحت مدركة لأهمية مشاركتها في التنمية المجتمعية في البلدان والمجتمعات التي تعمل فيها، موضحاً أن شركته أعلنت في نهاية 2018، تحديدها هدف بأن تُساهم في تحسين حياة مليار شخص على مستوى العالم، وتقليل الانبعاثات الكربونية الصادرة عن شركته بنسبة 50% بحلول عام 2020.

وأوضح “عبد الله”، خلال كلمته في “قمة صوت مصر “، والتي انعقدت خلال فعاليات “الأسبوع العربي للتنمية المستدامة” أن التحول الرقمي سيُسهم في تحقيق أهداف شركته التي أعلنت عنها.

مشيرا إلى أن مؤسسة فودافون للتنمية أسهمت في تنمية المجتمع المصري في أكثر من مكان طوال الـ16 عاماً الماضية، عبر إنفاق ما يقرب من 500 مليون جنيهاً، لإقامة مشروعات للمدارس، وإقامة عيادات داخلها، وتنظيم برامج لتدريب 4500 مدرس للمساهمة في تطوير التعليم، وهو النهج الذي تحذوه عدة شركات أخرى.

وأوضح أن “فودافون” تتعاون مع الدولة المصرية في أكثر من مجال في نطاق مسؤوليتها المجتمعية، منها تعزيز خدمات “الشمول المالي”، عبر خدمة “فودافون كاش”، والتي نجحت في إدخال قرابة مليون مواطن للمنظومة، كما تتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي وبنك ناصر الاجتماعي، في توصيل النفقة للسيدات المطلقات بـ”ضغطة زر”، بعدما كانت تنفق نصف نفقتها تقريباً في المواصلات لأخذها، حسب دراسات أجريت في هذا الصدد.

وأشار “عبد الله” إلى إنشاء “فودافون” لإدارة متخصصة لدعم جهود الدولة المصرية في تنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل، عبر ميكنة الخدمات المقدمة في المنظومة، سواء في نطاق محافظة بورسعيد، التي انطلق المشروع بها بالفعل، أو باقي محافظات الجمهورية.

وأوضح أنهم عملوا مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، لتحويل الطاقة التي تعمل بها الشركة لتكوين الشبكات إلى طاقة نظيفة ومتجددة، بهدف إقامة محطة شمسية في “بنبان”، وأن تصبح 100% من الطاقة المستخدمة لدى الشركة “طاقة متجددة”.

ولفت إلى أن شركته ستعمل على زراعة مليون شجرة، بالتعاون مع جامعة القاهرة وجهات حكومية مسؤولة، بهدف الترويح لخفض الانبعاثات الكربونية، موضحاً أنهم يتحولون من تقديم خدمات فقط إلى شركة لها دور في تنمية المجتمع في إطار رؤية “مصر 2030”.

ما ذكره “عبد الله”، أكده أحمد راضي، مدير عام شركة “كوكا كولا” مصر، خلال كلمته التي   ألقاها في “قمة صوت مصر”، لافتاً إلى أن الدولة المصرية تعمل على تنفيذ عدداً من المشروعات القومية الكبرى مثل تطوير التعليم، والتأمين الصحي الشامل، وغيرها من المشروعات القومية العملاقة، بالإضافة لإنجازات في مجال البنية التحتية مثل الطاقة، والاتصالات.

وأوضح إن الحكومة نجحت في تحقيق المناخ السياسي والاقتصادي الملائم للاستثمار، وتسير في الطريق الصحيح، وهو ما يظهر في زيادة معدلات النمو، والتحول الرقمي، وتحرير سعر الصرف، بالإضافة لعمل تشريعات وسياسات تمكن الاستثمارات الأجنبية والمحلية من التوسع، فضلاً عن الحل السريع لأي نزاعات، وأن القطاع الخاص والجمعيات الأهلية هم شركاء للحكومة في تحقيق التنمية المستدامة، ولتحقيق حياة أفضل مؤكدا أن شركته تتعاون مع عدداً من الجمعيات الأهلية في إعادة بناء 120 قرية، منها مراكز رعاية صحية ومدارس، ونجحت في توفير المياه النظيفة  لنصف مليون شخص بالشراكة مع الجمعيات الأهلية، مؤكداً التزام شركته بربط مليون شخص بمياه شرب نظيفة، ما سيحقق عائد رائع سواء في مجال العمل أو تلك المجتمعات.

وأوضح “راضي” أنهم تعاونوا في تأهيل عدد من الموردين لتوريد مواد خام ومنتجات، حتى أصبحوا  يقدمون نحو 95% من الموارد المستخدمة في 8 مصانع لكوكا كولا، كما أن كثيراً منهم أصبحوا موردين لشركة كوكا كولا العالمية وليس مصر فقط.

وأشار إلى أن شركته استثمرت نصف مليار دولار في مصر في الفترة الماضية، وتسعى لاستثمار نصف مليار آخرين خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، بالإضافة لتطوير مواهب العاملين فيها عبر التدريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق