أخبارسياحة وطيران

مسافرون للسياحة تطالب بزيادة نسب التشغيل إلى 75% بالفنادق والمنتجعات السياحية

* عبد اللطيف : الإجراءات الإحترازية وتراجع إصابات كورونا دعمت عودة السياحة الداخلية

قال الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء ان الوقت أصبح مناسبا لزيادة نسب التشغيل بالفنادق من 50% الى 75% في ظل انحسار موجة كورونا السلبية بدرجة كبيرة في مصر ونجاح تجربة الاشغالات بنسبة 50% التي قررتها الدولة.

وأكد دكتور عاطف عبد اللطيف ان الإجراءات الإحترازية من تعقيم وتطهير وتباعد داخل المنشآت الفندقية حققت نجاحا كبيرا في ظل الضوابط التي وضعتها الدولة كما أن مدن مثل شرم الشيخ والبحر الأحمر اصبحت خالية من فيروس كورونا كما ان الساحل الشمالي يشهد اقبالا كبيرا من راغبي السياحة وقضاء اجازاتهم في جو جميل.

وأشار دكتور عاطف عبد اللطيف إلى أننا حاليا في مصر نشهد نشاطاً في موسم السياحة الداخلية نتيجة للموسم الصيفي والأجازات الدراسية والكثيرين يرغبون في قضاء أجازاتهم في المنتجعات السياحية المصرية وهناك طلب كبير على الحجوزات في الفنادق ولابد من اعادة النظر في نسب الاشغالات لتزيد الى 75% في ظل زيادة الطلب خاصة في الساحل الشمالي والاسكندرية ومطروح مع وجود اجراءات احترازية ووقائية ناجحة وتراجع في أعداد الاصابات بكورونا بشكل كبير جداً في مصر.

وأوضح دكتور عاطف عبد اللطيف انه في ظل تأخير بداية العام الدراسي الجديد الى 17 أكتوبر هذا العام سيؤدي هذا الى زيادة الاقبال على الاجازات والسفر الى المدن الساحلية المختلفة.
وناشد  عاطف بضرورة الإسراع في منح المنشآت الفندقية المستوفية للاشتراطات المتعلقة باستقبال النزلاء مع الالتزام بضوابط وتعليمات الصحة في مواجهة فيروس كورونا التصاريح اللازمة لبدء النشاط

وفيما يتعلق بالسياحة الاجنبية الوافدة للمقاصد السياحية المصرية قال دكتور عاطف عبد اللطيف ان نسب السياحة الوافدة لمصر بدأت في التحسن التدريجي بشكل ملحوظ مؤخرا ومن المنتظر ان تعود السياحة الاوروبية والاجنبية بشكل عام بنسب اكبر مع بداية شهر أكتوبر المقبل في ظل تراجع معدلات الاصابات بفيروس كورونا في مصر في الدول التي يتم استجلاب سياحة منها لمصر.

وأشار عاطف عبد اللطيف الى ضرورة وضع برامج سياحية جديدة تناسب احتياجات السائح الاجنبي بعد ازمة كورونا من سياحة شاطئية واستشفائية وروحانية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق