سياسة

دولة واحدة فقط صوتت لصالح تمديد حظر الأسلحة على إيران.. وظريف: التصويت أظهر عزلة أمريكا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– فشلت الولايات المتحدة، الجمعة، في تمرير مشروع قرار أمريكي لتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران إلى أجل غير مسمى.


وينتهي الحظر المفروض منذ 13 عامًا في منتصف أكتوبر تشرين الأول المقبل، مما سيسمح لإيران بشراء وبيع الأسلحة التقليدية دون قيود من الأمم المتحدة.


ومن بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن، الذي يضم 15 دولة، امتنعت 11 منها عن التصويت، وأيدت 2  مشروع القرار، بينما عارضته دولتان أخريان.


وكانت أمريكا بحاجة إلى 9 أصوات لتمرير القرار، لكن روسيا والصين، اللتان صوتتا بلا، استخدمتا حق النقض الفيتو.


في حين كانت جمهورية الدومينيكان هي الدولة الوحيدة التي صوتت مع الولايات المتحدة.


وعقب التصويت، انتقد وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو، في بيان، ما حدث، قائلا إن “فشل مجلس الأمن في التصرف بشكل حاسم للدفاع عن السلام والأمن الدوليين أمر لا يغتفر”.


وفي مقترحها، قالت الولايات المتحدة، التي انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني في مايو أيار 2018، إنه لا ينبغي السماح بانتهاء صلاحية قرار حظر الأسلحة، لأن إيران تواصل دعم المنظمات الإرهابية.


بينما قالت روسيا والصين إن أمريكا لم تعد جزءً من الاتفاقا، وبالتالي لا مكان لها في تقديم قرارات بشأنها.


في المقابل، كتب وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، على تويتر بعد التصويت: “تظهر نتيجة التصويت في مجلس الأمن الدولي على حظر الأسلحة ضد إيران – مرة أخرى – عزلة الولايات المتحدة… رسالة المجلس: لا للأحادية”


وفًرض حظر الأسلحة على طهرانن لأول مرة في 2007، قبل وقت طويل من إبرام الاتفاق النووي الإيراني في مارس أذار 2015، من قبل أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين وإيران والاتحاد الأوروبي.


ومن شأن عدم تجديد قرار حظر الأسلحة أن يمنح إيران تخفيفًا من العقوبات الاقتصادية مقابل عدم تطويرها أسلحة نووية.


 




Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق