بترول وطاقة

الغاز المسال أبرز بدائل خفض الكبريت بالنقل البحري

المصدر: العربية.نت

كشفت دراسة حديثة أصدرتها الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول “أوابك” أن التحول نحو استخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للسفن من أبرز الخيارات والبدائل المطروحة لتلبية تشريعات المنظمة البحرية الدولية.

هذه التشريعات ترمي إلى خفض الحد الأقصى العالمي لنسبة الكبريت في وقود النقل البحري من 3.5 إلى 0.5% وزناً، بداية من مطلع عام 2020، حيث يقلل الغاز من انبعاثات أكاسيد الكبريت بنحو 99.9%، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بما يصل إلى 29%، بحسب ما ورد في صحيفة “الراي” الكويتية.

وذكرت أن قطاع النقل البحري الدولي يعد من القطاعات التي يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تقليل الانبعاثات الناتجة عن حرق الوقود من خلال تبني حلول فعّالة صديقة للبيئة.

وأشارت إلى أن هذا القطاع يعتمد بشكل رئيسي على زيت الوقود عالي الكبريت الذي يلبي وحده أكثر من 75 في المئة من إجمالي الاستهلاك، ويتسبّب بأكثر من 12 في المئة من انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت المرتبطة بالطاقة عالمياً.

واستعرضت الدراسة العقبات والفرص أمام استخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للنقل البحري، كما استشرفت آفاق السوق العالمي لتموين السفن بالغاز الطبيعي المسال.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق