استثمار وأعمال

سفير أمريكا بالقاهرة:المساهمة بـ 250 جهاز تنفس صناعي لمستشفيات مصر يُعتبر بمثابة رد للجميل المصري

 

لا تزال أصداء ما أعلنته الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، عن توفير 250 جهاز تنفس صناعي من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لدعم الجهود الحكومية في مكافحة فيروس كورونا، حاضرة.

ولم ينس الجانب الأمريكي، الإشادة بالتعاون الوثيق بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، حيث علقت السفارة الأمريكية بالقاهرة، علي هذا الأمر، من خلال منشورات علي صفحاتها الرسمة بموقع التواصل الاجتماعي، بأن “الولايات المتحدة أهدت مصر 250 جهاز تنفس صناعي – أمريكي الصنع. ومن خلال العمل الوثيق مع الحكومة المصرية، سيتم توزيع هذه الأجهزة على المستشفيات في جميع أنحاء الجمهورية للمساعدة في توفير الرعاية المتميزة للمرضى الذين يعانون من المضاعفات الشديدة لـفيروس كورونا COVID-19”.

وأشارت السفارة الأمريكية في القاهرة، إلي أنه “في وقت مبكر من الجائحة، قدمت مصر تبرّعاً سخياً للولايات المتحدة بحزمة من الإمدادات الطبية، واليوم أُتيحت لنا الفرصة لرد الجميل من خلال هذه الأجهزة الأمريكية فائقة التطور والمنقذة للحياة”.

وكانت الدكتورة رانيا المشّاط، وزيرة التعاون الدولي، أعلنت عن تقديم الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، 250 جهاز تنفس صناعي للمستشفيات المصرية، لدعم الجهود الحكومية في مكافحة فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، والجهود العالمية المبذولة لدعم استجابة الدول لمكافحة هذه الجائحة.

وأوضحت وزيرة التعاون الدولي أن جائحة فيروس كورونا دفعت الدول إلى تعزيز التعاون فيما بينها استجابة إلى المتطلبات الانسانية المستجدة خلال هذه المرحلة، وترتيباً على ذلك عكست الشراكة بين جمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأمريكية روح المسئولية المشتركة كما كرست مبادئ التضامن المتبادل لصالح شعبيهما.

وأضافت وزيرة التعاون الدولي أن المنحة الأمريكية لتوفير أجهزة تنفس صناعي لدعم جهود قطاع الصحة في مصر للتصدي للجائحة تأتي ضمن إطار منصة التعاون التنسيقي المشترك، بين شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، والتي أطلقتها وزارة التعاون الدولي خلال أبريل الماضي، وتستهدف تعزيز أطر الحوار والتعاون بين وزارات الحكومة وشركاء التنمية من أجل تحقيق الأهداف التنموية وتوفير الدعم للخطط المستقبلية لكل قطاع، من خلال المشاركة التفاعلية المنتظمة بين جميع شركاء التنمية، لاسيما في ظل جائحة كوفيد – 19.

وصرح السفير الأمريكي بالقاهرة “جوناثان كوهين”، بأن “المساهمة بـ 250 جهاز تنفس صناعي للمستشفيات في جميع أنحاء مصر يُعتبر بمثابة أحدث خطوة في الجهود المصرية الأمريكية المشتركة للتصدي لجائحة فيروس كورونا، ورد للجميل المصري حيث قدمت مصر للولايات المتحدة في وقت سابق معدات الحماية الشخصية حتى تتمكن الأطقم الطبية لدينا من الحفاظ على سلامتهم”.

وفي ابريل الماضي، قدمت حكومة جمهورية مصر العربية حزمة مساعدات طبية للولايات المتحدة الأمريكية للمساهمة في دعم جهود مكافحة فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق