أخبار

مكاسب الأسهم وخسائر الدولار محور الأسواق العالمية اليوم

مباشر- أحمد شوقي: جذبت مكاسب الأسهم اهتمامات الأسواق العالمية في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، جنبا إلى جنب مع خسائر الدولار الأمريكي.

وواصلت الأسهم الأمريكية ارتفاعها للجلسة الرابعة على التوالي عند الختام حيث ربح “داو جونز” أكثر من 370 نقطة، كما سجل “ناسداك” مستوى قياسيا جديدا.

وقادت آمال التحفيز وقفزة سهم “ديزني” بعد نتائج الأعمال صعود مؤشرات “وول ستريت”.

كما ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية في نهاية الجلسة بقيادة قطاع الموارد الأساسية، في حي تراجعت نظيرتها اليابانية مع قوة الين.

وعلى الرغم من مكاسب الأصول الخطرة، استمرت أسعار الذهب في تحطيم المستويات القياسية بعدما ارتفعت بأكثر من 28 دولارا عند التسوية مع ضعف الدولار.

كما لحقت أسعار النفط بقطار المكاسب عند التسوية للجلسة الرابعة على التوالي بعد بيانات المخزونات.

وكشفت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن هبوط مخزونات النفط في الولايات المتحدة بنحو 7.4 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي.

كما تراجع إنتاج الولايات المتحدة من الخام بمقدار 100 ألف برميل يوميا خلال الأسبوع المنصرم.

خسائر الدولار

واصلت العملة الأمريكية خسائرها القوية أمام العملات الرئيسية الأخرى لتكون قرب أدنى مستوى في عامين خلال تعاملات اليوم مع تحسن شهية المخاطرة ووسط شكوك بشأن حزمة التحفيز الإضافية.

واستفاد اليورو من خسائر الدولار من جهة وبيانات اقتصادية من ناحية أخرى ليتجاوز 1.19 دولار خلال التعاملات.

كما ارتفعت العملة البريطانية أعلى 1.31 دولار خلال التعاملات لأول مرة في 5 أشهر بعد بيانات اقتصادية.

بيانات اقتصادية

شهدت الأسواق العالمية زخما للبيانات الاقتصادية يغلب عليها الطابع الإيجابي.

وفي الولايات المتحدة، أضاف القطاع الخاص الأمريكي 167ألف وظيفة بأقل كثيرا عن تقديرات المحللين خلال الشهر الماضي.

فيما تراجع عجز الميزان التجاري في الولايات المتحدة بنحو 7.5 بالمائة خلال يونيو/حزيران الماضي.

في حين ارتفع نشاط الخدمات في الولايات المتحدة لأعلى مستوى في 16 شهراً خلال يوليو/تموز الماضي.

وفي أوروبا، تحول النشاط الخدمي في منطقة اليورو للتوسع خلال يوليو/تموز الماضي، كما ارتفعت مبيعات التجزئة هناك لتعود إلى مستويات ما قبل الوباء.

كما  توسع نشاط الخدمات في بريطانيا بأسرع وتيرة في 5 أعوام خلال الشهر الماضي، فيما ارتفعت مبيعات السيارات في المملكة المتحدة لأول مرة في 2020 خلال الشهر المنصرم.

في حين تباطأ نمو نشاط الخدمات في الصين بأكثر من التوقعات خلال الشهر الماضي.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق