أخبارملفات

 جرام الذهب بالسوق المصرى يكسر 1000 جنيه لعيار 24

-         الذهب يحقق قمة جديدة على الإطلاق عند 1990 دولار للاونصة

-         الذهب يحقق 11% في يوليو كأعلى مكاسب شهرية منذ  2016 

قال رجب حامد، المدير التنفيذي بمجموعة سبائك الكويت، أن جرام الذهب الخام واصل ارتفاعه ليبلغ 1004 جنيه لأول مرة على الإطلاق بالسوق المصرية وظهرت ارتفاعات الذهب مدعوما بارتفاع الاونصة العالمية مع ارتفاع قيمة الدولار محلياً و ظهرت انتعاشه بالسوق المحلى على شراء السبائك و الذهب الخام رغم ارتفاع الأسعار ليقين لدى الكثير بأن القادم سيكون أعلى في الأسعار مقارنة بالأسعار الحالية .

وتابع حامد قائلاً أنه على جانب المشغولات الذهبية فقد ظهرت معاناة التجار والمحلات فى إنخفاض مبيعات ذهب الزينة لارتفاع قيمة عيارات الذهب المشغول حيث ظهر عيار 21 عند 881 جنيه، عيار 18 عند 754  جنيه  و سعر الجنيه الذهب 7040 جنيه.

وذكرت مجموعة سبائك الكويت في تقريرها الاسبوعى، أن الطلب على الذهب في الأسابيع الأخيرة صعد بالاونصة إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق حيث لامست اونصة الذهب صباح يوم الاثنين مستوى 1990 دولار مدعوم أيضا ببحث السيولة من الأفراد والمستثمرين على الملاذات الآمنة فى أجواء غابت فيها الشفافية مع شهية المخاطرة و زاد من حدة الطلب على  سجلت أسعار الذهب أعلى مستوياتها منذ سبتمبر 2011 مسجلا قفزات تاريخية عند مستوى 1990 دولار للأونصة الواحدة مدعوما بعمليات الشراء في الملاذات الآمنة في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) وتجاوز عدد الإصابات حول العالم لأكثر من 17 مليون إصابة.

وأضاف التقرير أن المعدن الأصفر حقق مكاسب بنحو 31 في المئة حتى نهاية يوليو 2020 منها 11 في المئة وهو اعلى مكاسب شهرية يحققها الذهب منذ عام  2016 نتيجة استمرار تفشي جائحة (كورونا)  وآثارها على اقتصاديات العالم إضافة إلى توتر العلاقات السياسية التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين .

وفي هذا السياق قال خبير المعادن الثمينة والمدير التنفيذي لشركة سبائك الكويت رجب حامد، ان هناك عدة عوامل ساهمت بارتفاع الذهب منها انخفاض قيمة الدولار الأمريكي وعودة نشاط الأسواق الأوروبية عبر برامج التحفيز وانخفاض قيمة السندات والأسهم و كان لإعلان الفيدرالى الأمريكى الإبقاء على سعر الفائدة دون تغير أكبر الأثر فى صعود الدولار إلى قمة جديدة تجاوزت 1983 دولار مساء الأربعاء الماضي على حساب الدولار الذى يعانى من الضعف أمام معظم  العملات الأوروبية حيث قدرت نسبة هبوط الدولار أكثر من 4 في المئة خلال شهر يوليو و تعتبر أكبر نسبة هبوط الدولار اندكس منذ عام 2009 .

وأكد حامد، أن ارتفاع أسعار الذهب الى المستويات القياسية الحالية واستمرار رالى الاسعار لاكثر من شهرين قد يوحى للكثير ان الاسعار الحالية اسعار بالونية و مبالغ فيها و يمكن أن تنزلق الاونصة الى اكثر من 100 دولار هبوطا كما كانت فى شهر مايو الماضى ويستشهدون على ذلك بارتفاعات عام 2011 التي وصلت الاونصة الى مستوى 1021 دولار فى شهر سبتمبر و بعدها هبطت الاونصة الى 1050 فى السنوات التالية.

وأشار إلي أن الاغلبية تؤكد ان الارتفاعات الحالية تمثل القيمة الحقيقة لاونصة الذهب و ممكن تستمر هذه القيمة حتى لو بلغت الاونصة اعلى من 2000 دولار و الصعود  بقيمة 100 دولار او الهبوط بنفس القيمة يمثل قيمة اونصة الذهب الحقيقة بالاسواق نظرا لأن الوضع الحالى للملاذات الآمنة و مخاوف التضخم تعنى ان أونصة الذهب ستكون تحت الطلب فى كل حالات السوق حتى لو عادت شهية المخاطرة و انتعشت عوائد السندات و بورصات الأسهم .

 وأضاف أن هذه العوامل تضمنت أيضا تحويل السيولة من البورصات العالمية والأسهم مع استمرار المجلس الفيدرالي الأمريكي في تخفيض أسعار الفائدة.

وقال إن عمليات الشراء وحيازة المعدن الأصفر تسيطر على المستثمرين والبنوك المركزية معتبراً أن الأسعار الحالية للذهب قد تتضاعف مع نهاية العام وهي فرصة جيدة لتحقيق المكاسب والشراء.

وأفاد بأن الذهب حقق أكثر من 49 في المئة مكاسباً منذ بداية عام 2019 مشيراً إلى اختفاء عمليات التصحيح المعهودة للذهب بسبب حاجة المستثمرين إلى الملاذات الآمنة خاصة مع استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

   وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى بين أن معدن الفضة حقق مستويات غير مسبوقة ملامسا مستوى 26 دولارا للأونصة متأثرا بنفس الأسباب التي دفعت الذهب للصعود متوقعا استمراره في الارتفاع خلال الأيام المقبلة و حققت الفضة اعلى مكاسب شهرية لها على الاطلاق فى شهر يوليو الماضى حيث بلغت مكاسبها 34 فى الميه و نتوقع ان تستمر الفضة فى الصعود مدعوما بضعف الدولار وارتفاع الطلب الصناعي بجانب الطلب من المعادن النفيسة بجانب التداولات الالكترونية .

  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق