أخبارسياسة

عبر تقنية الفيديوكونفرنس

“سلاح العطش” وثائقي يسلط الضوء على الابتزاز  المائي التركي لسوريا والعراق

تعرضه سكاي نيوز عربية

بثت  قناة “سكاي نيوز عربية” أمس الأربعاء  فيلماً وثائقياً بعنوان “سلاح العطش” يتناول استخدام تركيا السدود التي بنتها ولا تزال تبنيها على نهري دجلة والفرات كسلاح  لابتزاز جيرانها في كل من سوريا والعراق.

وأدى بناء تركيا لسدود على نهري دجلة والفرات لانعكاسات سلبية على النواحي الاقتصادية في البلدين، إذ باتت الكثير من المناطق تعاني نقصاً في المخزون المائي، وخللاً في منظومة الأمن الغذائي بسبب الضرر الكبير الذي لحق بالقطاع الزراعي فيهما. هذا في وقت تشير فيه الإحصاءات إلى خفض الحصص المائية للبلدين لأقل من الربع بسبب هذه السدود.

ويعد بناء تركيا لهذه السدود مخالفة للمعاهدات الدولية بين هذه البلدان بذلك الشأن، حيث تسبب التحكم التركي في منسوب المياه في النهرين بأزمات عدة في مناطق واسعة، بما فيها تراجع كمية مياه الشرب، وانخفاض معدلات توليد الطاقة الكهربائية، وناهيك عن أثارها السلبية على النواحي البيئية، وتسببها بالجفاف في هذه المناطق. 

ويتضمن الفيلم الذي تصل مدته إلى حوالي نصف ساعة تقريباً صوراً وتسجيلات ومقابلاتمع خبراء استراتيجيين بالشؤون المائية والجيوسياسية، بمن فيهم  المهندس مهدي رشيد الحمداني، وزير الموارد المائية في العراق حول أثر تلك السدود في حياة السكان، والنواحي البيئية، والمنتجات الزراعية إلى جانب قطاع الطاقة في المناطق الكائنة شرق وغرب نهر الفرات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق