أخبارإسكان

وزيرا الإسكان والتنمية المحلية ووبعض المحافظين يتابعون إعداد الاشتراطات التخطيطية والبنائية لضبط العمران

*الجزار يؤكد ضرورة وضع نموذج موحد للاشتراطات العامة والانتهاء من وضع دليل للأنشطة

*شعراوي: لا بد من توسعة الشوارع وإيجاد الفراغات المناسبة وخلخلة الكثافات السكانية الكبيرة

_عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، واللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، واللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، واللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، اجتماعاً موسعاً لمتابعة مشروعات إعداد الاشتراطات التخطيطية والبنائية بالمخططات الاستراتيجية المعتمدة لضبط العمران، بمدن (القاهرة – الجيزة – الإسكندرية)، وذلك بحضور عدد من قيادات الوزارتين والمحافظات، وأساتذة التخطيط بعدد من الجامعات المصرية.

وأكد الدكتور عاصم الجزار، ضرورة وضع نموذج موحد للاشتراطات العامة، على مستوى المدينة، وعلى مستوى الحى، وعلى مستوى قطاعات متجانسة داخل الأحياء، ويتم صياغة النموذج بشكل موحد ليسهل تطبيقه، على أن تكون الضوابط صارمة ومحددة، وسيتم اتخاذ ما تسفر عنه دراسات إعداد الاشتراطات التخطيطية والبنائية بالمخططات الاستراتيجية المعتمدة بمدن (القاهرة – الجيزة – الإسكندرية)، كنموذج يتم تعميمه على باقى مدن الجمهورية، موضحاً أننا الآن أمام فرصة ذهبية لضبط العمران، بما يحقق جودة الحياة للمواطن المصرى.

وأشار وزير الإسكان إلى ضرورة الانتهاء من وضع دليل للأنشطة، والذى يحدد نوعية الأنشطة التى تصلح فى كل منطقة، من حيث متطلبات النشاط، واحتياجات المدينة، وكذا تحديد أماكن انتظار السيارات، والالتزام بخطوط التنظيم، ووضع خطة لإعادة استخدام الأراضى المتاحة بالمدن، وتحصيل مقابل التحسين فى المناطق التى يتم اعتماد المخططات التفصيلية لها، طبقاً لما نص عليه قانون البناء، واستخدام هذا العائد فى تحسين الخدمات بالمنطقة التى يتم التحصيل منها.

وشدد الوزير على ضرورة وضع اشتراطات واضحة ومحددة للإدارات المحلية لإصدار التراخيص وشهادة الصلاحية، ووضع ضوابط لوقف نمو المشكلة العمرانية، ثم بعد ذلك البدء فى مرحلة المعالجة، موجهاً بعقد جلسات مع أساتذة التخطيط بجامعات (القاهرة – عين شمس – الإسكندرية)، للإسراع بإعداد الاشتراطات التخطيطية والبنائية، بمدن (القاهرة – الجيزة – الإسكندرية)، للبدء فى العرض على المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية.

من جانبه، أكد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، أنه لا بد من توسعة الشوارع، وإيجاد الفراغات المناسبة، وخلخلة الكثافات السكانية الكبيرة، وإيجاد محاور مرورية لحل مشكلة الازدحام، ووضع رؤية متكاملة للتعامل مع الوضع الحالى.

واستعرض أساتذة التخطيط بالجامعات المصرية، خلال الاجتماع، المحاور الرئيسية للضوابط والاشتراطات التخطيطية، ومعايير ضبط العمران، للوصول به إلى الكفاءة المطلوبة، التى تمكنه من أداء أدواره الأساسية، وكذا استعراض النتائج والتوصيات التى توصلت إليها الدراسات التى تم إعدادها بشأن مدن (القاهرة – الجيزة – الإسكندرية).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق