بترول وطاقة

لا توجد دولة مستعدة لتوقيع عقود معنا

المصدر: العربية.نت

أكد وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، أن شركة صينية علقت مشروع تطوير حقل “أزادغان” للغاز، موضحاً أنه “لا توجد دولة مستعدة لتوقيع عقود معنا في أي مجال”.

وكشف وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه، في تصريحات، الاثنين، أنه في الوقت الحاضر “ليس بالإمكان تنفيذ العقود الموقعة”.

وأشار زنغنه إلى مصير عقد حقل غاز فرزاد مع الهند، قائلا: “عقد تطوير حقل فرزاد لن يكون مع الهند بل مع الشركات المحلية”.

وحول انسحاب شركة “سي إن بي سي” الصينية التي تعاقدت على تطوير حقول أزادغان، جنوب غربي إيران، قال زنغنه: “عقدنا جلسات واتفقنا على بعض التفاصيل”.

وكانت شركة “سي إن بي سي” الصينية وقعت عام 2009 عقداً لتطوير حقل أزادغان مع إيران، وفي عام 2016، انطلقت المرحلة الأولى بإنتاج يومي بلغ 75000 برميل يوميا، لكنها تراجعت عن تطوير المرحلة الثانية لمضاعفة الطاقة الإنتاجية لهذا الحقل.

وكان وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، قال في وقت سابق، إن طهران عازمة على تطوير صناعتها النفطية، على الرغم من العقوبات الأميركية.

وقال في تصريح تلفزيوني سابق: “إنتاجنا اليوم منخفض، بسبب العقوبات، لكننا بحاجة إلى زيادة قدرتنا لاستعادة حصتنا كلما لزم الأمر. لن نستسلم تحت أي ظرف من الظروف”.

وهوت صادرات إيران النفطية، بعد انسحاب أميركا من الاتفاق النووي عام 2018، إلى 150 ألف برميل يومياً من الرقم السابق الذي كان 2.5 مليون برميل يومياً.

وانخفض إجمالي إنتاج النفط الخام الإيراني بنسبة 50% ليصبح أقل من مليوني برميل يومياً، في حين أنه كان في فترة ما قبل العقوبات أكثر من 3.8 مليون برميل يومياً.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق