أخباراقتصاد عالمي

“ماتيتو” و “المؤسسة البريطانية للاستثمار الدولي BII” يطلقان في مصر منصة جديدة للإستثمار و تطوير البنيه التحتية لقطاع المياه

 أعلنت “ماتيتو يوتييتيز ليميتد”، الشركة العالمية الرائدة في الاستثمار في اصول المياه وتشغيل وحلول إدارة المياه الذكية  والطاقة البديلة، و” المؤسسة البريطانية للاستثمار الدولي BII “، شركة المملكة المتحدة الرائدة في مجالات الاستثمار المؤثر والتمويل الإنمائي ، عن إطلاقهما للمنصة الإستثمارية الجديدة Africa Water Infrastructure Development “AWID”،وهي المنصةالأولى من نوعها في تطوير مشاريع المياهالذكية مناخيًا وتعزيز الأمن المائي في جميع أنحاء إفريقيا.

تم اطلاق المنصة الجديدة AWID  في حفل رسمي في مقر السفارة البريطانية بالقاهرة بحضور كل من جاريث بايلي – السفير البريطاني في القاهرة، ورامي غندور – اﻟﻤدير  اﻟﺘﻨﻔﻴي ﻟﺸﻛﺔ ﻣﺎﺗﻴﺘو، وكريس تشيدجيتومي – العضو المنتدب للمؤسسة البريطانية للاستثمار الدولي BII – إفريقيا ، ولفيف من كبار مسؤولي الدولة ورواد الأعمال بمصر وأفريقيا.

تعد ندرة المياه أحد أقوى التحديات التي تعوق مسيرة التنمية بالقارة الأفريقية . ومن المتوقع ان يسبب التغيير المناخي الي تناقص معدل وفرة المياه و زيادة ندرة مصادر المياه مما سيؤدي الي تفاقم المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بنقص المياه. كما إن جودة المياه أيضاً تشكل خطراً كبيراً على المجتمعات حيث يتم التخلص من معظم مياه الصرف دون معالجة. هذه الفجوة الملموسة في تخزين وتوريد المياه وتوفير وتوصيل المياه وتوفير مرافق صحية نظيفة يدعوا إلى حتمية وجود بنية تحتية كفئ لإدارة المياة بشكل كفئ وفعال.

 

كما أن آثار التغيرات المناخية علي دورة المياه تظهر واضحةً في إمدادات المياه إلى القطاعات الصحية والاقتصادية والزراعية، وفي الوقت نفسه تزيد من  عدم المساواة  في الوصول الي المياه. و أقر مؤتمر تغير المناخ في دورته السابعة والعشرين

(COP27) والذي استضافته مصر العام الماضي بأوجه الترابط بين المياه والغذاء والطاقة من جهة، وتداعيات تغير المناخ من ناحية أخرى، ودعا إلى زيادة الاستثمارات بشكل كبير و جدي في قطاع المياه للتخفيف من وطأة التغييرات المناخية في إفريقيا.

وكونها أحد أهم الأسواق الواعدة للمنصة الإستثمارية الجديدة “”AWID ، فقد شهدت مصر خلال العقد الماضي تطوراً ملحوظاً في تحديث البنية التحتية المائية ووضعت نصب أعينها الأمن المائي كأحد اهم اولاويتها. فمن المتوقع أن تتسع الفجوة بين العرض والطلب على المياه بسبب عدة عوامل وقد تم التعامل مع هذا بشكل متطور وتقدمي عن طريق إعادة تدوير واستخدام مياه الصرف الزراعي والمياه الجوفية وتحلية المياه بالمناطق الساحلية. وبالتعاون مع الحكومة المصرية، تشارك كيانات القطاع الخاص في عملية تطوير مشروعات المياه كمشروع محطة الدلتا الجديدة لمعالجة مياه الصرف الزراعي؛ المشروع الأكبر من نوعه على مستوى العالم، وكذلك مشروع المحسمة. و هذا يدل علي اهمية تعدد مصادر المياه في مصر وبعيداً عن نهر النيل وتشجيع مشروعات المياه الصديقة للبيئة والتي تستخدم طاقات نظيفة وتكنولوجيات خضراء ذات كفاءة عالية كتلك التي ستستخدمها منصة (AWID) .

ويشار إلى أن AWID هي منصة استثمار تهدف إلى إنشاء نموذجا تجاريا لتوفير البنية التحتية لقطاع المياه في إفريقيا؛ وتعزيز المشاريع الاستثمارية طويلة الأجل في هذا القطاع. كما ستسهم إستثمارات المنصة دمج التقنيات الصديقة للبيئة ومصادر الطاقة البديلة في مشاريع البنية التحتية في قطاع المياه من اجل تقليل البصمة البيئية

هذا وستقوم المنصة الجديدة، AWID بتمويل محطات معالجة المياه ومياه الصرف ؛ كذلك ستعمل المنصة على تطوير وإنشاء مرافق ذات موصفات عالمية بهدف زيادة الوصول إلى مياه آمنة ومستدامة؛ كما ستركز الشركة بشكل خاص على البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ.

وبهذه المناسبة، قال رامي غندور، المدير التنفيذي لشركة ماتيتو: “ مع التوسع الحضري السريع الذي تشهده إفريقيا يتزايد الطلب بشكل كبير على المشاريع الاستثمارية في البنية التحتية في قطاع المياه و مثل هذه المشاريع تحتاج إلى رأس مال كبير.ولذا فهناك حاجة مُلحة لسد الفجوة التمويلية التي تتطلبها الاستثمارات المستدامة في قطاع المياه. وأضاف: وبالشراكة مع

” المؤسسة البريطانية للاستثمار الدولي BII ” سنتمكن من تعظيم الاستفادة من إمكانياتنا الهندسية العالية، واستخدام التقنيات المبتكرة، مع تواجد اكبر للتمويل ووفرة موارد مالية مستدامة

ومن جانبه، عقب جاريث بايلي – السفير البريطاني في القاهرة – قائلاً: “من خلال رئاستنا لمؤتمر المناخ COP26، أخذت المملكة المتحدة على عاتقها إيجاد حلول لمساندة الشعوب اجتياز أصعب تداعيات التغير المناخي. وخلال مؤتمر المناخ COP27، استمر التعاون مع مصر لاتخاذ خطوات بناءة نحو إيجاد حلول لتكييف شعوب العالم مع الأزمة. وتبرهن  الشراكة المثمرة بين المؤسسة البريطانية للاستثمار الدولي BII وشركة ماتيتو على دوام الوفاء بالتزاماتنا مع إطلاق منصة “AWID”. فبفضل الدعم المقدم من مؤسسة مالية عريقة كـ(BII)، ستتمكن (AWID) من لعب دوراً حيوياً في مصر وأفريقيا لحل أزمة ندرة المياه التي يواجهها العالم اليوم بسبب الأزمة المناخية، فضلاً عن النهوض بالبنية التحتية المائية وتعزيز الوصول لمصادر مياه نظيفة ومعتمدة للملايين من سكان القارة الأفريقية”.

بدوره قال كريس تشيجيوتومي العضو المنتدب للمؤسسة البريطانية للاستثمار الدولي BII – إفريقيا: “إن شراكتنا مع “ماتيتو” هي جزء من استراتيجية الشركة لتحسين نتائج التنمية من خلال تعزيز الاستثمار في قطاعات المياه والصرف الصحي والمرافق. واختتم بالقول: سوف تثبتAWID  للمستثمرين والحكومات والشركات أهمية دور الاستثمار الخاص في إنشاء مشاريع في قطاع المياه تتسم بالكفاءة والقدرة على دفع عجلة التنمية المستدامة في إفريقيا

وتعليقًا على الإطلاق ، قال مورجان لاندي ، المدير العالمي للبنية التحتية في مؤسسة التمويل الدولية (IFC): “يُعد الاستثمار في البنية التحتية للمياه أولوية استراتيجية لمؤسسة التمويل الدولية في إفريقيا ، ونحن نعمل مع القطاع الخاص لسد فجوة التمويل في هذا القطاع الحرج. وبصفتها من احد اقدم المساهميين في ماتيتو ، تفخر مؤسسة التمويل الدولية بأن تشهد إطلاق هذه المنصة الجديدة التي تركز على إفريقيا والتي ستستثمر في مشاريع المياه الذكية مناخيًا ، مما يعزز النمو الاقتصادي والأمن المائي بأفريقيا “.

من الجدير بالذكر أن شركة AWID ستسهم في تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة الصادرة عن الأمم المتحدة ومنها: الهدف 3 في توفير أنماط صحية جيدة ورفاهية للجميع، والهدف 5 في المساواة بين الجنسين، والهدف 6 في توفير المياه النظيفة والصرف الصحي، بالإضافة إلى الهدف 13 وهو العمل من أجل المناخ.

 

Print Friendly, PDF & Email