صناعة

لتنفيذ أكبر مشروع زراعي صناعي

القناة للسكر تطلق المرحلة الأولى من خطة استصلاح 181 ألف فدان بغرب المنيا

· إسلام سالم: حريصون على اختيار أفضل المقاولين لتنفيذ المشروع ونصل للطاقة الإنتاجية القصوى 2022

· أحمد دياب: فخورون بالشراكة مع القناة للسكر ونسخر كافة إمكانياتنا لتنفيذ بنود التعاقد على أكمل وجه

إنطلاقًا من خطتها التنفيذية الموضوعة بدقة لإنجاح تنفيذ أكبر مشروع صناعي زراعي في مصر بمنطقة غرب المنيا، لتدشين أكبر مصنع للسكر في العالم بطاقة إنتاجية 900 ألف طن سنويًا، أعلنت شركة القناة للسكر، تدشين عقد استصلاح 100 ألف فدان، بالتعاون مع شركة الدياب لاستصلاح الأراضي، كمرحلة أولى من خطتها لاستصلاح 181 ألف فدان، وذلك بحضور السيد اللواء / أسامة القاضي، محافظ المنيا، والسيد / إسلام سالم، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة القناة للسكر، والسيد أحمد دياب، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة الدياب لاستصلاح الأراضي.

ويمتد العقد بين شركة القناة للسكر وشركة الدياب لاستصلاح الأراضي طوال 3 سنوات سيتم خلالها إنجاز العديد من المحاور الهامة ضمن المشروع، ويأتي التعاون بين الجانبين في ظل حرص شركة القناة للسكر على اختيار أفضل المقاولين ذوي الخبرة لتنفيذ المشروع بدقة وكفاءة، لاسيما في ظل الخبرة المتراكمة لمجموعة الدياب في مجال استصلاح وزراعة الأراضي الصحراوية، وتوريد وصيانة الآلات والمعدات الزراعية.

وينص العقد المبرم بين الطرفين، على تنفيذ عمليات تكسير للتربة بإجمالي مساحة 100 ألف فدان، وعمليات جمع والتقاط الأحجار الناتجة عن تكسير التربة لمساحة 17 ألف فدان، وعمليات نقل تربة في حدود 10 مليون متر3 بمساحة 100 ألف فدان، وتنتهى عمليات الاستصلاح بالحرث السطحي لذات المساحة، علمًا بأن التقنيات التي يتم استخدامها في عمليات استصلاح الأراضي ضمن المشروع تعتبر هي الأولى من نوعها التي يتم استخدامها بالمنطقة .

من جهته علق السيد/ إسلام سالم، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة القناة للسكر، قائلا “من دواعي سروري أن أعلن عن توقيع عقد استصلاح 100 ألف فدان مع شركة الدياب لاستصلاح الأراضي، كخطوة تنفيذية رئيسية ضمن مشروعنا الضخم لتدشين أكبر مشروع زراعي صناعي في مصر منذ عام 1950، والذي يتضمن إنشاء أكبر مصنع لإنتاج السكر في العالم بطاقة إنتاجية 900 ألف طن سنويًا بجانب استزراع واستصلاح 181 ألف فدان من الأراضي الصحراوية”.

 

وشدد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة القناة للسكر، عن سعي الشركة للمضي قدمًا في الخطة التنفيذية لإنجاز المشروع في التوقيتات المحددة مستغلة كافة الإمكانيات والخبرات المتاحة للمساهمين رغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها اقتصاديات العالم، لما له من نفع كبير على الاقتصاد المحلي، حيث يعمل المشروع على خفض عجز ميزان المدفوعات للواردات الزراعية بقيمة 200 مليون دولار، وتقليل الفجوة بين إنتاج واستهلاك السكر والتي تصل إلى 1.1 مليون طن سنويًا بنسبة 80%، فضلا عن توفير الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، ومن المقرر أن يصل المصنع للطاقة الإنتاجية القصوى خلال عام 2022 .

من جهته عبر السيد / أحمد دياب، العضو المنتدب لشركة الدياب لاستصلاح الأراضي، عن فخره بالشراكة مع كيان ضخم بحجم شركة القناة للسكر، للمساهمة في تنفيذ مشروعها بمنطقة غرب المنيا، مؤكدًا أن الشركة عازمة على استغلال كافة إمكانياتها والخبرات المتراكمة طوال السنوات الماضية وفريق العمل المتميز من المهندسين والاستشاريين والفنيين والقوى العاملة، لتنفيذ المشروع وإنجاز كافة الأعمال المنصوص عليها في العقد على أكمل وجه وفي التوقيتات المتفق عليها .

جدير بالذكر أن شركة القناة للسكر تأسست بمساهمة من شركات جمال الغرير – مجموعة الغرير الإماراتية، وشركة الأهلي كابيتال القابضة، الذراع الاستثماري للبنك الأهلي المصري، وشركة موربان إنرجي ليمتد الإماراتية، لتنفيذ مشروع أكبر مصنع لإنتاج السكر على مساحة 240 فدان واستصلاح وزراعة 181 ألف فدان بتكلفة استثمارية مبدئية مليار دولار.

بينما تمتلك مجموعة الدياب خبرات متراكمة تزيد عن الـ20 عامًا في مجال استصلاح وزراعة الأراضي الزراعية، وتوريد المعدات والآلات الزراعية، وخلال 2019 تم تأسيس شركة الدياب لاستصلاح الأراضي إحدى شركات مجموعة الدياب جروب، لتكون مسئولة بشكل كامل عن العقد الضخم الموقع مع شركة القناة للسكر، مستغلة السياسات والتجارب المكتسبة والخبرات البشرية ذات الكفاءة المتوافرة لدى مجموعة الدياب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق