اقتصاد عربى

بهدف تقديم الخدمات للأفراد

إدارة مراكز التنمية الأسرية تعيد هندسة عملياتها الإدارية ضمن مشروع إدارة التغيير

9:11 م

 

 

أعلنت إدارة مراكز التنمية الأسرية إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة ممثلة بـ “فريق غيث”، عن عزمها الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروع إدارة التغيير، والذي يهدف إلى إعادة هندسة العمليات الإدارية والأنظمة الرقمية لإداراتها الرئيسية، وذلك بهدف إحداث تحسينات جوهرية في معايير التكلفة والجودة والسرعة في إنجاز الخدمات المقدمة لأفراد المجتمع.

وتمكنت الإدارة من خلال “فريق غيث” من إعادة التصميم الجذري للعمليات الإدارية، كما تم العمل على إعادة التنظيم والبناء للإجراءات الإدارية، وتحديث طرق العمل وتحديد العلاقات الداخلية والخارجية التي من خلالها يتم إيجاد وتقديم الخدمة للأسر وفق معايير إدارة الوقت والجهد والتكلفة، حيث استطاع الفريق بناء مسارات لإدارة الإرشاد الأسري ، وإدارة برامج الأسرة، وإدارة الدراسات والبحوث المرتبطة بمجال الأسرة، ويعمل الفريق حالياً على المسارات المرتبطة بإدارة الإعلام والاتصال المؤسسي، علاوة على المشاريع الأخرى بمختلف الإدارات.

تحقيق التميز في الأداء والخدمات

وأكدت الأستاذة حصة المرزوقي، مدير مشروع إعادة هندسة العمليات لإدارة التغيير سعي إدارة مراكز التنمية الأسرية لتحقيق التميز في الأداء والخدمات والعمليات من خلال تبني المعايير العالمية في الجودة لرفع كفاءة وفعالية العمل المؤسسي والاستفادة من أفضل الممارسات داخل وخارج الدولة، واستثمار تقنيات التواصل وتكنولوجيا المعلومات للتعرف على أدوات وأساليب العمل لتقديم البرامج والأنشطة بطرق جديدة وأساليب متطورة تتعدى الممارسات التقليدية للوصول إلى أكبر شريحة من المستفيدين، ما يعزز من قدرة الإدارة  على تحقيق أهدافها الاستراتيجية، المتمثلة في تعزيز القيم والثقافة الداعمة للبناء الأسري المتماسك والمستقر.

وأشارت المرزوقي إلى أن “فريق غيث” الذي شكلته الإدارة في نهاية عام 2019 تمكن بالإضافة إلى تنفيذ مشروع التغيير، من العمل على مشاريع أخرى داعمة للتطوير، كتقديم مقترحات مرتبطة بمهام العمل وتسريع إنجاز أعمال تلك الإدارات، حيث قدم “فريق غيث”  160 مقترحا استهدف تحسين مستوى خدمات الإدارات الرئيسية والداعمة، بالإضافة إلى العمل على متابعة التوصيات المرتبطة بالاجتماعات حيث كانت التوصيات المرفوعة (226 ) توصية لعام 2019 بما يفوق ( 46 ) اجتماعاً، حيث تم توجيهها للمعنيين لمتابعة هذه التوصيات ومدى إمكانية تطبيق التوصيات لدى إدارتهم، والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لتنفيذها، ويعمل الفريق حالياً مع نهاية المشروع بمتابعة التوصيات لعام 2020 لعدد (34 ) اجتماعاً ورسم المسارات الخاصة بإدارة الإعلام والاتصال المؤسسي بالتشاور مع المختصين في المجال، ورفع التقارير النهائية وإنهاء المشروع والأعمال الخاصة بتلك الإدارات المعاد هندسة عملياتها مع نهاية يوليو 2020.

تبني نهج الابتكار

من جهتها أشارت الأستاذة مريم محمد نائب مدير المشروع  إلى أن “فريق غيث” ما زال يستثمر نتائج مشروع دراسة الفجوة الذي أطلقه منذ بداية المشروع حيث واصل الفريق متابعة عمل الإدارات المعنية للتقليل من حدة التحديات المرتبطة بكل إدارة وتوجيه تفكير الإداريين حول الثغرات الأكثر أهمية لتفاديها وتحديد النقاط المطلوبة للتطوير بالاستعانة بالبيانات من المرحلة الأولى، وبنتائج الزيارات الميدانية واللقاءات والمناقشات الفردية التي قام بها  الفريق مع  الإداريين،  موضحة أن “فريق غيث” سعى لتبني نهج الابتكار والتكفير الاستباقي لحل المشكلات وتحفيزه الإداريين على التغلب على التحديات وتمكين الموظفين ورفع كفاءتهم وتطوير بيئة العمل وفق ملاحظات وتوصيات الدراسة، حيث تم إعداد خطط عمل مبسطة للتطوير والتحسين من قبل المسؤولين وتشكيل فرق عمل داخلية للعمل على معالجة تلك الفجوات المرتبطة كلاً في مجال عمله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق