اقتصاد عربى

نظمت جلسة نقاشية عن بعد

غرفة الشارقة تستعرض الإجراءات التي اتخذها رواد الأعمال لمواجهة “كورونا”

توصية بزيادة اهتمام رواد الأعمال بالتخطيط الاستراتيجي والدراسة المتعمقة للمخاطر

دعوة إلى إيجاد منصات رقمية للترويج لمنتجات المشاريع الناشئة تحت إشراف حكومي

 

نظمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة ممثلة بأمانة جائزة الشارقة للتميز مؤخرا، جلسة نقاشية عبر الاتصال المرئي بعنوان ” تحديات وصعوبات جائحة كورونا على رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة” حيث استعرضت أهم الإجراءات التي اتخذها رواد الأعمال والشركات الناشئة، في ظل تداعيات انتشار فيروس كوفيد 19، والتغيرات الآنية والمستقبلية على هذا القطاع الحيوي.

وترأس الجلسة مرتضى محمد الفاتح الزيلعي مستشار التميز ومدير إدارة الاستراتيجية بالوكالة بهيئة الإنماء التجاري والسياحي، والشريك الاستراتيجي لغرفة الشارقة، وشارك بها حسين الغزال الشامسي نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة إنجازات، وسرمد الزدجالي شريك ومؤسس شركة “توصيل”، كما شهدت مشاركة واسعة من رواد الأعمال والمهتمين.

وتناول الاجتماع تقديم جملة من المقترحات والتوصيات والتي دعت إلى إيجاد آلية متطورة للمعاشات في القطاع الخاص تتناسب مع ظروف المرحلة الراهنة، والعمل على نشر الوعي الوظيفي وتعزيز المهارات المكتسبة، فضلا عن التأكيد على زيادة نصيب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من المشتريات الحكومية عبر منصة رقمية متخصصة، والنظر في الضرائب والرسوم الحكومية الخاصة بمنشآت رواد الأعمال، إلى جانب العمل على تطوير منصات رقمية للترويج والتسويق لمنتجات وخدمات المشاريع الناشئة تكون ذات موثوقية وتحت إشراف حكومي وتهتم بالموصفات والمعايير، بالإضافة إلى الدعوى بزيادة اهتمام رواد الأعمال بالتخطيط الاستراتيجي والدراسة المتعمقة للمخاطر وتطوير آليات إدارتها.

مساندة رواد الأعمال

وفي هذا السياق أكدت ندى الهاجري المنسق العام لجائزة الشارقة للتميز، حرص غرفة الشارقة على دعم ومساندة رواد الأعمال، من خلال تبني ورعاية البرامج الابتكارية والمتجددة، فضلا عن الوقوف إلى جانبهم والعمل على تذليل التحديات التي تواجههم من خلال تسليحهم بالخبرات والمهارات اللازمة لضمان استمرارية مشاريعهم، موضحة أن موضوع الجلسة سينعكس إيجابا على رواد الأعمال المشاركين من خلال الاستفادة من التجارب التي تم استعراضها فضلا عن التوصيات والمقترحات التي تم استخلاصها والتي سيتم رفعها إلى الجهات المعنية لإيجاد البرامج والمبادرات التي من شأنها تحقيق الفائدة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في ظل هذه الظروف الاستثنائية.

وأشارت الهاجري، إلى أن هذه الجلسة والبرامج الأخرى التي يتم تنظيمها، تؤكد على أهمية البرنامج التطويري لجائزة الشارقة للتميز في دعم التنمية الاقتصادية المستدامة وتعزيز القدرة التنافسية لمنشآت القطاع الخاص، بما يعزز من سمعتها ومكانتها كواحدة من أبرز المبادرات الاقتصادية الرامية إلى تطوير القدرات التنافسية وتهيئة المناخ الاستثماري لمجتمع الأعمال الإماراتي والخليجي، وتمكينه من الاستفادة من قيم الجودة والريادة والابتكار بما يسهم في تحسين أدائه، وتعزيز نمو الأعمال التجارية والصناعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق