بترول وطاقة

برنت دون 41 دولاراً وسط تجدد المخاوف من موجة ثانية

المصدر: العربية.نت

نزلت أسعار النفط، اليوم الخميس، إذ طغت المخاوف بشأن تجدد فرض إجراءات العزل العام الهادفة لاحتواء مرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة على مؤشرات لتعاف في الطلب على البنزين بالولايات المتحدة.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 21 سنتا أو ما يوازي 0.4% إلى 43.08 دولار للبرميل، بعد أن ربحت 0.5% أمس الأربعاء.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 25 سنتا أو ما يوازي 0.6% إلى 40.65 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت 0.7% أمس الأربعاء، وفقا لوكالة “رويترز”.

وقال تاماس فارجا لدى بي.في.إم أويل أسوسيتس “إنه نطاق محدود للحركة بسبب المخاوف حيال موجة ثانية من فيروس كورونا مقابل قوة أسواق الأسهم، على الأخص في الصين، بينما تمنع بيانات بشأن البنزين في الولايات المتحدة أسعار النفط من الهبوط. الدعم سيختفي بعد هذا الأسبوع مع ارتفاع حالات فيروس كورونا في عدة ولايات أميركية. الأكثر ترجيحاً حدوث نزول.

كما أن السوق في حالة ثبات قبيل اجتماع في 15 يوليو للجنة معنية بمراقبة السوق من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها.

إلى ذلك، قال جعفر الطائي العضو المنتدب لشركة منار للطاقة “إن ارتفاع المخزونات الأميركية رغم توقعاتنا حول هبوط المخزونات خلال الشهرين السابقين لكن عدم وضوح استراتيجية أوبك والمنتجين الآخرين على المدى البعيد قد يجعل بعض المسؤولين عن المخزونات يتحفظون بتخفيظ المخزونات، سنواصل رؤية مخزونات غير مستقرة”.

وأضاف الطائي “نتوقع بقاء خفض الإنتاج خصوصاً مع بقاء المخزونات بشكل أعلى من المتوقع لذلك من المحتمل تمديد الاتفاق لكن سياسية أوبك+ أصبحت شهرية لذلك نفتقد للوضوح حول استراتيجية المدى البعيد خلال 3 أو 6 أشهر القادمة”.

وارتفعت أسعار النفط أمس الأربعاء، إذ أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية انخفاض مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 4.8 مليون برميل الأسبوع الماضي، بما يزيد كثيرا عما كان يتوقعه المحللون، إذ ارتفع الطلب إلى 8.8 مليون برميل يومياً وهو أعلى مستوى منذ 20 مارس.

لكن ارتفاع حالات كوفيد-19 في أنحاء عدة ولايات أميركية عزز احتمال تجدد فرض إجراءات العزل العام التي ستكبح على الأرجح أي انتعاش مستمر في طلب الوقود.

ويبقي ذلك عقود الخامين القياسيين في نطاقات ضيقة هذا الأسبوع، على الرغم من أنها تقبع فوق 40 دولاراً للبرميل.

وتسعى ليبيا لاستئناف الصادرات بعد أن رفعت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة في مرفأ السدر النفطي أمس الأربعاء. وتخضع موانئ في البلاد لحصار منذ يناير/كانون الثاني، لكن ناقلة جرى منعها من دخول المرفأ.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق