بانوراما خبرية

أمريكا تبلغ حد سقف الدين وتنتظر معركة “ساخنة” لرفعه لتفادي التخلف عن السداد

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—بلغت الولايات المتحدة سقف الدين الذي حدده الكونغرس، الخميس، مما أجبر وزارة الخزانة على البدء في اتخاذ إجراءات غير عادية لتمكين الحكومة من دفع فواتيرها، مع تصعيد الضغط على الكابيتول هيل لتجنب التعثر الكارثي عن السداد.

وطالب الجمهوريون المتشددون، الذين يتمتعون بنفوذ هائل في مجلس النواب بسبب الأغلبية الضئيلة للحزب، بربط رفع سقف الاقتراض بتخفيض الإنفاق.

ورد البيت الأبيض بأنه لن يقدم أي تنازلات أو يتفاوض بشأن رفع سقف الديون. وبينما أصبح حل مشكلة سقف الديون بشكل مباشر في أيدي المشرعين، تتزايد المخاوف من أن سياسة حافة الهاوية الحزبية، قد تؤدي إلى تخلف الأمة عن سداد ديونها لأول مرة على الإطلاق، أو الاقتراب بشكل خطير من ذلك.

وكتبت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين في رسالة إلى رئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، الخميس، تبلغه فيها أن ديون البلاد المستحقة عند حدودها القانونية البالغة 31.4 تريليون دولار، وأن الخزانة ستنفذ إجراءات استثنائية حتى لا تتخلف عن سداد ديونها، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على الاقتصاد الأمريكي، والاستقرار المالي العالمي والعديد من الأمريكيين. وقالت إن الإجراءات ستستمر حتى الخامس من يونيو/ حزيران المقبل.

وأضافت الوزيرة: “الكونغرس يشتري بعض الوقت، ولكن إلى متى يمكن أن تستمر الإجراءات الاستثنائية الخاضعة لـ(قدر كبير من عدم اليقين)؟، مشددة على أنه من الصعب التنبؤ بالالتزامات المالية التي يتعين على الحكومة الفيدرالية دفعها.

وكتبت يلين: “إنني أحث الكونغرس بكل احترام على التصرف بسرعة لحماية الثقة والوضع الائتماني الكامل للولايات المتحدة”.

يأتي هذا الإعلان بعد التحذير الذي أرسلته يلين الأسبوع الماضي بشأن اقتراب حد الديون من السقف الموضوع.

لكن رسالتها فشلت في إثارة نقاش بين الحزبين حتى الآن، وبدلاً من ذلك، أعاد الجمهوريون والديمقراطيون التأكيد على مواقفهم الصارمة خلال الأسبوع الماضي.

ومن جانبه، دعا مدير المجلس الاقتصادي الوطني برايان ديزي الكونغرس، مرارا إلى الوفاء بالتزامات الولايات المتحدة من خلال زيادة سقف الديون، محذرًا من “الفوضى الاقتصادية” التي قد تحدث إذا فشل الكونغرس في القيام بذلك.

وقال ديس لكيتلان كولينز في برنامج هذا الصباح على CNN: “هذا يتعلق بالاستقرار الاقتصادي مقابل الفوضى الاقتصادية”، واصفا الأمر بـ”الالتزام الأساسي والأساسي للكونغرس”، محذرا من أنه “حتى مجرد شبح عدم وفاء الولايات المتحدة بالتزاماتها يضر بالاقتصاد”.

ويجب أن يسير كارثي على خط رفيع بعد انتخابه رئيسا لمجلس النواب، ولكنه في الوقت الحالي، يميل إلى استخدام أزمة سقف الديون لخفض الإنفاق وتحقيق التوازن في الميزانية الأمريكية. ورفض مكارثي، الثلاثاء، دعوات الديمقراطيين لزيادة سقف الديون النظيفة دون أي شروط، وهو إجراء اتخذه الكونغرس من قبل عدة مرات. وقال للصحفيين في الكابيتول هيل إن إدارة بايدن يجب أن تبدأ في التفاوض قبل هذا الصيف، عندما تتخلف الولايات المتحدة عن السداد. ولم يتحدث الرئيس جو بايدن ومكارثي، حتى الآن، عن سقف الدين.

وبدوره، كتب النائب الجمهوري اليميني المتشدد آندي بيغز على تويتر، الثلاثاء: “لا يمكننا رفع سقف الديون، لقد أنفق الديمقراطيون بلا مبالاة أموال دافعي الضرائب وخفضوا قيمة عملتنا”.

وانتقد البيت الأبيض، الأربعاء، “الموقف غير المقبول” للنائب الجمهوري عن ولاية أريزونا ورفض مرة أخرى الدعوات لخفض الإنفاق كجزء من صفقة سقف الديون.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كارين جان بيير للصحفيين، إن الإدارة كانت تتواصل مع جميع الأعضاء من الحزبين، ولكن “لن تكون هناك أي مفاوضات بشأن سقف الديون، لن نفعل ذلك، فهذا واجبهم الدستوري”.

وسعى زعيم الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إلى طمأنة الأمريكيين بأنه سيتم التوصل في النهاية إلى اتفاق مع إدارة بايدن، وشدد على أن الولايات المتحدة يجب ألا تتخلف عن سداد ديونها على الإطلاق.

وبحسب وزير الخزانة الأمريكية، ستبدأ وزارة الخزانة في استخدام إجراءين استثنائيين للسماح لها بمواصلة تمويل عمليات الحكومة الفيدرالية بشكل مؤقت، وستبدأ الوزارة في تعليق إعادة الاستثمار في صندوق التقاعد والعجز للخدمة المدنية وصندوق الإعانات الصحية للمتقاعدين في الخدمة البريدية، وسيتم تعليق إعادة الاستثمار في صندوق نظام التقاعد الفيدرالي للموظفين.

وأضافت أنه سيتم استثمار هذه الأموال في سندات الخزانة ذات الإصدار الخاص، والتي يتم احتسابها مقابل سقف الدين، وستقلل إجراءات وزارة الخزانة من مبلغ الديون المستحقة الخاضعة للحد وتسمح لها مؤقتًا بمواصلة دفع فواتير الحكومة في الوقت المحدد وبالكامل.

وكتبت يلين: “لن يتأثر أي متقاعدين أو موظفين فيدراليين، وستصبح الأموال متاحة بشكل كامل بمجرد انتهاء المأزق”.

Print Friendly, PDF & Email