بانوراما خبرية

خامنئي: مخططات “العدو” فشلت.. ورئيسي: لن نستسلم في “حرب الإرادات”

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– اعتبر المرشد الإيراني على خامنئي، أن ما وصفها بـ”الحسابات الخاطئة للعدو” تجاه الأحداث الأخيرة في إيران، أدت إلى “فشل هذه المخططات”، فيما أكد  الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أن بلاده “لن تستسلم في حرب الإرادات”، على حد تعبيره.

وقال خامنئي، الخميس، إن “خطة العدو الشاملة قد فشلت لأن حساباته كانت خاطئة وكانت إرادة الجمهورية الإسلامية أقوى من ذلك”، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وأضاف خامنئي أن “(العدو) استخدم كل ما بوسعه لتعطيل وتدمير البلاد، وكان العنصر الاقتصادي أحد العناصر التي لجأ إليها”، دون أن يذكر صراحة من يقصد بـ”العدو”، مضيفا أن “الوضع الاقتصادي في البلاد لم يكن جيدا، ولذلك فإن المشكلة المعيشية، وفرت الأرضية للعدو لاستغلالها”.

وتحدث خامنئي، بحسب ما نقلته “إرنا”، عن “العوامل الأمنية، وتسلل فرق التجسس، ونشر سياسة التخويف من إيران، وما أسماه (إيرانوفوبيا)، من قبل نظام الاستكبار في العالم، واعتبرها ضمن الأساليب الدعائية التي استخدمها (العدو) لإثارة الفوضى في البلاد، بجانب الاستعانة ببعض العناصر الداخلية، وإثارة الدوافع العرقية والدينية والسياسية والشخصية، واللجوء إلى دعايات واسعة النطاق”.

وأضاف: “الأعداء لم يتركوا شيئا إلا استخدموه ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية على مدى 40 عاما، لكنهم فشلوا حتى الآن، وسيفشلون في المستقبل لأن حساباتهم كانت خاطئة”.

وبدوره، قال الرئيس الإيراني، خلال زيارته محافظة يزد وافتتاحه مشاريع في الماء والكهرباء، إن “الإرادة الصلبة للشعب الإيراني أفشلت مساعي (العدو) في ممارسة أقصى الضغوط ضد إيران”، مضيفا: “لن نستسلم في حرب الإرادات”، وفقا لما نقلته “إرنا”

وتابع رئيسي بالقول: “لدينا طاقات كبيرة في البلاد، ورغم مساعي (العدو) لتضييق الخناق علينا من خلال ممارسة أقصى الضغوط على البلاد، فإن إرادة الشعب الصلبة أفشلت هذه المساعي، ولكننا لن نتوقف في تحقيق التقدم في البلاد، وعاقدون العزم على مواصلة مسار التقدم”.

Print Friendly, PDF & Email