CSRأخبار

لأول مرة.. عارض أزياء من أحد مصابي الحروق في مصر والشرق الأوسط

أعلنت مؤسسة أهل مصر للتنمية أنه تم اختيار البطل زياد طارق ليصبح أول عارض أزياء من مصابي الحروق في مصر والشرق الأوسط، وذلك في إطار التعاون بين أهل مصر وTuxedos Mr.، التابعة لمصمم الأزياء أحمد فؤاد، ضمن برنامج الدمج والتأهيل النفسي لمصابي الحروق ودمجهم في المجتمع، الذي تقدمه مؤسسة أهل مصر للتنمية، لتأهيل وتمكين المصابين في كافة المجالات العملية وإثبات كفاءاتهم.

اختيار زياد طارق بالتعاون بين مؤسسة اهل مصر للتنمية ومصمم الأزياء أحمد فؤاد

قالت د. هبة السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية، أن اختيار البطل زياد طارق يأتي ضمن مبادرة Mr. Tuxedos“، والتي تعبر عن اهتمام المصمم أحمد فؤاد وإيمانه بقضية الحروق، وما تبذله مؤسسة أهل مصر من جهود لتأهيل المصابين ودمجهم في المجتمع، موضحة أن المبادرة ستعطى فرصة جيدة وحقيقية لدخول مجالات العمل والتشغيل المختلفة، معربة عن فخرها بنجاح الأبطال وتحقيق أحلامهم، خاصة وأن مثل هذه المبادرات هي إثبات فعلي لقدرتهم على العمل في مختلف المجالات بما يعزز فرص تقبل المجتمع لهم ودعم قضية الحروق وأبطالها.

السويدي: الاختيار إثبات فعلي أبطال الحروق على العمل في مختلف المجالات

أكد مصمم الأزياء “أحمد فؤاد” أنه لأول مرة في مصر والشرق الأوسط يتم تقديم تصميمات الأزياء بواسطة أحد أبطال مصابي الحروق، لافتا إلى أنهم يمتلكون جمالًا خاصًا لا يفهمه الكثيرون، وأنه من الواجب علينا كأفراد ومؤسسات المجتمع ككل أن نظهرهم بالشكل اللائق، الذي يساعد على فتح آفاق عملية جديدة لهم وفرص دمجهم في المجتمع على مستوى كافة المجالات، موجها الشكر الى مؤسسة أهل مصر على جهودها في تنفيذ برامج التأهيل النفسي والمجتمعي لدمج المصابين في المجتمع، ومعربا عن أمله في افتتاح مستشفى أهل مصر لعلاج ضحايا الحروق بالمجان والذي سيكون أمل جديد لإنهاء أوجاع المصابين.

فؤاد: مصابي الحروق، يمتلكون جمالًا خاصًا لا يفهمه الكثيرون

قال زياد طارق، عارض الأزياء الجديد والذي وقع عليه الاختيار لتقديم التصميمات الشتوية، أنه لم يكن يتخيل أن يكون أول عارض أزياء مصري من مصابي الحروق، معبرا عن امتنانه لأهل مصر على ما تقدمه من برامج وفرص لمصابي الحروق لتحقيق أحلامهم وممارسة حياتهم بشكل طبيعي، واعتبر أن مبادرة المصمم أحمد فؤاد بمثابة فرصة عظيمة ورسالة للمجتمع بأكمله مفادها: “نستطيع فعل أي شيء وأن من حق مصابى الحروق ممارسة حياتهم بطريقة طبيعية في المجتمع”، ناهيا كلامه بأن أمل كل مصابي الحروق في مستشفى أهل مصر. 

 

Print Friendly, PDF & Email