بانوراما خبرية

تحولت الى ساحة حرب.. مشاهد مرعبة في شوارع المكسيك بعد اعتقال نجل “إل تشابو”

استيقظ سكان مدينة كولياكان شمال المكسيك على ما بدا للكثيرين أنه أشبه بمنطقة حرب، حيث تم إغلاق الطرق في أنحاء المدينة، بما في ذلك الطريق المؤدية إلى المطار.

فهكذا ردت الجماعات الإجرامية بعد اعتقال هذا الرجل أوفيديو غوزمان لوبيز من قبل قوات الأمن المكسيكية. وأدى اعتقاله إلى اشتباكات بين خلايا عصابته الإجرامية وقوات الأمن المكسيكية.

وقال وزير الدفاع المكسيكي، كريسنسيو ساندوفال إنه بعد اعتقال غوزمان نفذت خلايا من مجموعته الإجرامية، 19 حصارًا وهجمات مسلحة في أجزاء مختلفة من المدينة، بما في ذلك مطارها الدولي وقاعدة جوية.

أوفيديو غوزمان لوبيز، المعروف أيضًا باسم “الفأر”، هو نجل خواكين غوزمان لوبيز “إل تشابو“، الزعيم السابق لعصابة “كارتل سينالوا“، الذي أدين في الولايات المتحدة في عام 2019 بعشر تهم تتعلق بقيادة منظمة إجرامية وتهريب المخدرات وتهم الأسلحة النارية. حُكم عليه بالسجن المؤبد بالإضافة إلى 30 عامًا.

وقال وزير الدفاع المكسيكي ساندوفال إن أوفيديو نجل “إل تشابو” يقود المجموعة الإجرامية المعروفة باسم “ذا ميانورز”، وهي جزء من عصابة المحيط الهادئ المسؤولة عن أعمال العنف في أربع ولايات مكسيكية في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد.

ووفقًا لتحقيقات إنفاذ القانون في وزارة الخارجية الأمريكية، فإن أوفيديو وشقيقه خواكين غوزمان لوبيز يعملان في قوائم القيادة والسيطرة رفيعة المستوى لمنظمتهما الخاصة بتهريب المخدرات، وهي منظمة غوزمان لوبيز الإجرامية العابرة للحدود تحت مظلة عصابة “كارتل سينالوا“.

وفي السابق حاولت الحكومة المكسيكية القبض على أوفيديو غوزمان لوبيز في أكتوبر 2019 وبعد اعتقاله، أطلقت عصابة “كارتل سينالوا” العنان لقوة قتالية مدججة بالسلاح.

تبع ذلك معركة بالأسلحة النارية في شوارع مدينة كولياكان ، مما عرض حياة عدد لا يحصى من المدنيين للخطر.

وسرعان ما أصبح واضحًا بشكل مؤلم أن عصابة “كارتل سينالوا” قد تفوقت على قوات الأمن المكسيكية وتغلبت عليها. وفي النهاية، قررت السلطات المكسيكية إطلاق سراح غوزمان لمنع المزيد من إراقة الدماء.

Print Friendly, PDF & Email