أخبارالصحة والمراة

حياة كريمة” تستهدف إنشاء 134وحدة صحية و39نقطة إسعاف بقرى أسيوط

تعتبر صحة الإنسان المصري أحد أهم أهداف القيادة السياسية، لما تمثله من أهمية كبرى ينعكس أثرها على المجتمع بأكمله، فوضعت الدولة خطة متكاملة للنهوض بهذا القطاع الهام، وكان لمحافظة أسيوط نصيب كبير من هذه الخطة في ظل اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بمحافظات الصعيد، فبجانب المبادرات الرئاسية تم استهداف إنشاء وتطوير 134 وحدة صحية ومركز طبي بمحافظة أسيوط، ضمن المرحلة الأولى من المشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري “حياة كريمة”.

وقال الدكتور محمد زين، وكيل وزارة الصحة بأسيوط، إن المرحلة الأولى لتطوير منشآت الرعاية الأولية المدرجة ضمن المرحلة الأولى من “حياة كريمة” بقرى محافظة أسيوط، تشمل رفع كفاءة 21 وحدة صحية، وإنشاء 11 وحدة جديدة، و86 وحدة تطوير شامل، بالإضافة إلى تطوير وإنشاء 16 وحدة أخرى بمدن المحافظة، إلى 39 نقطة إسعاف، بينهم 19 نقطة، إنشاء جديد، و20 نقطة تطوير.

وقال محافظ أسيوط إن وحدات طب الأسرة الجديدة يجري إنشاؤها وفقاً لأحدث المواصفات الحديثة، وجار تجهيزها وتأثيثها بالمعدات والأسرة والأجهزة الطبية لتشغيلها ضمن الوحدات الصحية الجديدة الجاري إنشاؤها بالقرى والمراكز.

وأوضح سعد أن هناك اجتماعات أسبوعية لاستعراض موقف مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة، حيث يتم خلال هذا الاجتماع مناقشة موقف مشروعات قطاع الصحة وآخر المستجدات ونسب التنفيذ ومعدلات الأداء وموقف تخصيص الأراضي لإنشاء وحدات صحية عليها، بالإضافة إلى دفع الأعمال بالوحدات الصحية الجاري تنفيذها وتذليل أية عقبات أومعوقات للانتهاء منها وفقاً للخطة الزمنية الموضوعة، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بتطوير الريف المصري للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وتحقيق تنمية مستدامة وفقًا لرؤية مصر 2030.

وأوضح المحافظ أنه يجرى إحلال وتجديد 134 مشروعا بقطاع الصحة فى 7 مراكز تتضمن 149 قرية و894 تابعا، كما ناقش توفير الأراضي اللازمة لانشاء الوحدات الصحية ونقاط الإسعاف المستهدفة، مؤكدا ضرورة أن تكون الأراضي التي يتم توفيرها مطابقة لمعايير إنشاء وتجهيز منشآت منظومة التأمين الصحي الشامل موجهًا بتسخير كافة الإمكانيات لتنفيذ أعمال المبادرة الرئاسية، وتقديم كافة أوجه الدعم بهدف تحقيق كافة تطلعات واحتياجات الأهالى فى تلك القرى.

وأكد محافظ أسيوط أنه يراجع بشكل مستمر كافة البيانات ومعدلات التنفيذ الخاصة بكل وحدة صحية ومركز طبي بجميع المراكز المستهدفة من أعمال التطوير، مؤكداً اهتمام القيادة السياسية للدولة بالمتابعة الدورية لمعدلات تنفيذ مشروعات حياة كريمة والتي تهدف لتطوير قري الريف المصري وتوصيل كافة الخدمات والمرافق لضمان حياة كريمة لكافة فئات المواطنين.

وكلف المحافظ بتشكيل لجان بالمراكز برئاسة العميد علاء عبدالجابر سكرتير عام مساعد المحافظة، لمتابعة تنفيذ المشروعات ميدانيًا وتذليل أية عقبات تواجهها، مشددا على أهمية الالتزام بالجداول الزمنية الموضوعة للانتهاء من كافة المشروعات بأعلى معايير الجودة في التنفيذ لإحداث تطوير شامل في كل التجمعات الريفية بالقرى المدرجة بالمشروع القومي لتطوير الريف المصري ونقلة كبيرة في جميع الخدمات وكل القطاعات.

يذكر أن المشروع القومي لتطوير الريف المصري “حياة كريمة” يستهدف 7 مراكز بالمحافظة خلال مرحلته الأولى بإجمالي 149 قرية و894 تابعا، ويجري تنفيذ مشروعات بإجمالي 1500 مشروع بتكلفة إجمالية 25 مليار جنيه ويتولى جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية بعدد 4 مراكز هي “ساحل سليم وأبوتيج وأبنوب والفتح”، ويتولى جهاز تعمير الوادى الجديد تنفيذ المشروعات بمركزى “منفلوط وديروط” ويتولى جهاز تعمير جنوب الصعيد تنفيذ المشروعات بمركز صدفا يتضمن تطوير شامل للبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية والأوضاع الاقتصادية فضلًا عن تحسين أوضاع الفئات الأولي بالرعاية بتلك القرى والنجوع.

Print Friendly, PDF & Email