أخبارفن وثقافه

وزير التعليم العالي يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين “التعليم العالي” و “صناع الخير” و “إي فاينانس”

 

شهد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين وزارة التعليم العالي ومؤسسة صناع الخير للتنمية ومجموعة “إي فاينانس” للاستثمارات المالية والرقمية؛ بهدف تقديم منح دراسية كاملة لطلاب الجامعات التكنولوجية الأكثر احتياجًا من المتفوقين، ضمن مبادرة “تكافؤ” التي أطلقتها مؤسسة صناع الخير، وذلك خلال فعاليات منتدى ومعرض القاهرة الدولي للتكنولوجيا Cairo ICT 2022، بحضور عدد من الوزراء، ولفيف من الشخصيات العامة، والمعنيين بقطاع التكنولوجيا والتعليم في مصر والوطن العربي.

 

وأكد الوزير أن توقيع البروتوكول يأتي تماشيًا مع توجهات الدولة المصرية في دعم التعليم الفني والجامعات التكنولوجية، وتنفيذًا لأهداف المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، في ضوء خطط الدولة للتنمية وتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في هذا الصدد.

 

وأعرب د. عاشور عن تقديره لجهود المجتمع المدني والمؤسسات الاقتصادية الرائدة المتخصصة في المجال التكنولوجي من واقع مسئوليتها المجتمعية في دعم التعليم الفني والتكنولوجي، موضحًا أن مبادرة “تكافؤ” تمثل نموذجًا رائعًا لتعاون الجهاز التنفيذي للدولة ممثلًا في وزارة التعليم العالي، والقطاع الخاص من خلال مسئوليته المجتمعية ممثلًا في “إي فاينانس”، والمجتمع المدني ممثلًا في مؤسسة صناع الخير عضو التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي؛ لتحقيق هدف الارتقاء بمنظومة التعليم الفني ودعم النابغين فيه من غير القادرين.

 

ومن جانبه، أكد مصطفى زمزم رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير وسفير المبادرة الرئاسية حياة كريمة وعضو التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي أن المبادرة التي تتضمن تقديم 200 منحة دراسية شاملة لطلاب الجامعات التكنولوجية الأكثر احتياجًا تعد مرحلة أولى لدعم أكبر للجامعات التكنولوجية التي استحدثتها الدولة كمسار للمساهمة في تأهيل الخريجين لأسواق العمل، وتلبية متطلبات قطاعات الصناعة من التقنيين والفنيين المهرة المواكبين لتطورات الصناعة عالميًا.

 

وأشار زمزم إلى أن صناع الخير منذ انطلاق عملها التنموي ومن خلال قطاع التعليم بها أولت أهمية خاصة للارتقاء بالمنظومة التعليمية، وبخاصة المكون البشري الأهم بها وهم الطلاب، موضحًا أنها اهتمت بوجه خاص بشرائح غير القادرين وقاطني القرى والمناطق الأشد احتياجًا على مستوى الجمهورية.

 

وفي ذات السياق، أوضح إبراهيم سرحان الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة مجموعة “إي فاينانس” للاستثمارات المالية والرقمية، أن المجموعة بصفتها أحد رواد التكنولوجيا في مصر، والذراع الحكومي المرنة في التحول الرقمي، فإنها لا تدخر جهدًا نحو دعم التطور التكنولوجي على كافة المستويات، ولا سيما دعم الشباب الأكثر طموحًا وشغفًا وخاصة غير القادرين منهم نحو الابتكار والتعلم التكنولوجي؛ لضمان مستقبل رقمي يضم الكوادر والكفاءات الوطنية وذلك وفقًا لرؤية مصر 2030.

 

وأشار سرحان إلى أن مجموعة “إي فاينانس” تقوم من خلال مبادرة “تكافؤ”، وتنفيذًا لبروتوكول التعاون بتقديم عدد من المنح لسداد المصروفات، تقدر إجمالي قيمتها 8 مليون جنيه على أربع سنوات بواقع 2 مليون جنيه سنويًا لنحو 200 طالب من طلاب منظومة التعليم الفني والتعليم الثانوي العام الراغبين في الالتحاق بالجامعات التكنولوجية، وتقدر المنحة للطالب الواحد ب 10 آلاف جنيه سنويًا يستفيد منها طوال سنوات دراسته، شرط أن يحافظ على تفوقه العلمي وحصوله على تقدير جيد كحد أدنى سنويًا، كما تشمل المنح أيضًا دعم الطالب الذى يحصل على تقدير تراكمي امتياز ويرغب في استكمال دراسته العليا (ماجستير ودكتوراه)وذلك طوال مرحلة دراسته العليا، فضلًا عن توفير المبادرة فرص عمل جيدة للطلاب المستفيدين من المنح.

 

يذكر أن بروتوكول التعاون مع وزارة التعليم العالي وإي فينانس يأتي استمرارًا لجهود مؤسسة صناع الخير في تقديم الدعم النوعي للمنظومة التعليمية والارتقاء بها، حيث تضمنت هذه الجهود إطلاق مبادرة تدريب 100 ألف طالب جامعي على احتياجات سوق العمل، وتعمل مبادرة “تكافؤ” التي يتم توقيع بروتوكول التعاون المشار إليه لتنفيذ جزء منها على المحافظة على ثروة مصر البشرية من الطلاب المتفوقين غير القادرين، من خلال دعمهم للحفاظ على تفوقهم، وكذا دعم القطاعات التعليمية التي تمثل أهمية قومية ومنها الجامعات التكنولوجية.

 

Print Friendly, PDF & Email