أخبار

التقلبات القوية تخيم على الأسواق العالمية اليوم

مباشر- أحمد شوقي: خيمت تقلبات فئات الأصول على الأسواق العالمية في نهاية تعاملات اليوم الخميس.

وتحولت مؤشرات الأسهم الأمريكية للصعود في نهاية التعاملات، حيث ربح “داو جونز” 300 نقطة بدعم قطاع البنوك.

وقرر الفيدرالي الأمريكي تعليق إعادة شراء الأسهم وفرض قيود على توزيعات أرباح البنوك بعد اختبار التحمل.

وتراجعت الأسهم الأمريكية في التعاملات المبكرة مع بيانات اقتصادية وتزايد إصابات كورونا التي دفعت شركة آبل إغلاق 14 متجراً إضافياً في الولايات المتحدة.

وأظهرت بيانات اقتصادية هبوط بأقل من التوقعات لطلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي، فيما انكمش الاقتصاد الأمريكي بنحو 5 بالمائة خلال الربع الأول من العام الجاري.

واتسع عجز الميزان التجاري السلعي في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي، كما قفزت طلبيات السلع الأمريكية المعمرة بنحو 16 بالمائة خلال نفس الفترة.

فيما أغلقت الأسهم الأوروبية جلسة اليوم على ارتفاع بعد أن تراجعت بأكثر من 1 بالمائة في بداية التعاملات مع توقعات صندوق النقد ومخاوف الوباء.

وقرر البنك المركزي الأوروبي توفير قروضاً باليورو مقابل ضمانات خارج منطقة اليورو من أجل دعم أسواق التمويل وسط تفشي وباء كورونا.

في حين تراجع مؤشر “نيكي” الياباني في ختام التعاملات، ليسجل أدنى مستوى منذ منتصف يونيو/حزيران الجاري.

كما لم يسلم الذهب والنفط أيضاً من التقلبات، حيث تحولت أسعار الذهب للهبوط عند التسوية، مع ارتفاع الدولار الأمريكي.

في حين يتوقع “بنك أوف أمريكا” ارتفاع سعر الذهب لمستوى قياسي في نهاية العام.

وحولت أسعار النفط خسائرها الملحوظة في بداية التعاملات إلى ارتفاع حوالي 2 بالمائة عند تسوية الجلسة، بدعم إشارات تعافي الطلب بعد بيانات اقتصادية.

وفي أرقام اقتصادية أخرى، قرر البنك المركزي في تركيا تثبيت معدل الفائدة الرئيسي عند مستوى 8.25 بالمائة بعد 9 عمليات خفض متتالية.

في حين قرر البنك المركزي في الفلبين خفض معدل الفائدة 50 نقطة أساس إلى 2.25 بالمائة، لدعم الاقتصاد المتضرر من الوباء، كما خفضت باكستان الفائدة للمرة الخامسة منذ تفشي الفيروس.

فيما تراجعت التجارة العالمية بوتيرة قياسية تجاوزت 12 بالمائة خلال أبريل/نيسان الماضي.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق