بانوراما خبرية

تقارير عن سقوط قذائف في بولندا قرب حدود أوكرانيا.. والبنتاغون: “سندافع عن كل شبر من أراضي الناتو”

(CNN)– قٌتل شخصين بعد سقوط صاروخين في مزرعة في بولندا بالقرب من الحدود مع أوكرانيا، حسبما أفادت تقارير، فيما قالت وزارة الدفاع الأمريكية إن الولايات المتحدة “ستدافع عن كل شبر من أراضي الناتو”.

وعرضت وسائل إعلام بولندية صورة لتأثير عميق ومركبة زراعية مقلوبة في الموقع بالقرب من بلدة برزيودو.

من غير الواضح من أين أتت المقذوفات.

ومع ذلك، سقطت الصواريخ في نفس وقت هجوم صاروخي روسي تقريبًا على غرب أوكرانيا.

قال متحدث باسم الحكومة إن رئيس الوزراء البولندي ماتيوز مورافيتسكي، عقد اجتماعًا للجنة مجلس الوزراء لشؤون الأمن القومي والدفاع.

يأتي هذا في وقت قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، العميد في سلاح الجو بات رايدر، إن الولايات المتحدة “على علم بالتقارير الصحفية التي تزعم أن صاروخين روسيين أصابا موقعًا داخل بولندا بالقرب من الحدود الأوكرانية” ولكن ليس لديها حاليًا معلومات تدعم هذه التقارير.

وأضاف رايدر أن الولايات المتحدة “ستدافع عن كل شبر من أراضي الناتو”، بينما تنتظر الولايات المتحدة المزيد من المعلومات.

وتابع: “عندما يتعلق الأمر بالتزاماتنا الأمنية والمادة الخامسة، فقد أوضحنا تمامًا أننا سندافع عن كل شبر من أراضي الناتو”.

وقال رايدر إن الولايات المتحدة “واثقة جدًا” في حماية قوتها في أوروبا.

و”عندما يتعلق الأمر بحماية القوة ، فإننا نتعامل دائمًا مع سلامة وأمن قواتنا بغض النظر عن المكان الذي يخدمون فيه على محمل الجد”.

وقال مسؤول بولندي لشبكة CNN إنه لم يتم تأكيد أي شيء حتى الآن وأن التحقيق في الحادث مستمر.

ومع ذلك، غرد وزير دفاع لاتفيا أرتيس بابريكس: “تعازيّ لإخواننا البولنديين في السلاح. أطلق النظام الروسي الإجرامي صواريخ لم تستهدف المدنيين الأوكرانيين فحسب، بل سقطت أيضًا على أراضي الناتو في بولندا. ولاتفيا تقف تمامًا مع الأصدقاء البولنديين وتدين هذه الجريمة”.

ووصفت إستونيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، تقارير سقوط صواريخ داخل بولندا بأنها “الأكثر إثارة للقلق”.

وعلّقت وزارة الخارجية الإستونية على تويتر: “آخر الأخبار من بولندا هي الأكثر إثارة للقلق. نحن نتشاور عن كثب مع بولندا وحلفاء آخرين. إستونيا مستعدة للدفاع عن كل شبر من أراضي الناتو. نحن في تضامن كامل مع حليفنا الوثيق بولندا”.

Print Friendly, PDF & Email