بانوراما خبرية

شيرين أبوعاقلة.. إسرائيل: لن نسمح لـ”FBI” أو أي دولة حتى لو كانت صديقة بالتحقيق مع جنودنا

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)– قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، إن إسرائيل لن تسمح لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي بالتحقيق مع جنوده بشأن مقتل الصحفية الفلسطينية – الأمريكية شيرين أبوعاقلة.

في بيان له بالبرلمان الإسرائيلي، ولاحقا عبر تويتر، قال لابيد إن الجيش الإسرائيلي هو “جيش أخلاقي… يحقق بشكل شامل في أي حدث ويلتزم بقيم وقوانين الديمقراطية”.

وأكد رئيس الوزراء المنتهية ولايته، أن “جنود جيش الدفاع الإسرائيلي لن يخضعوا للتحقيق بواسطة مكتب التحقيقات الفيدرالي أو من قبل أي دولة أجنبية أو جهة، مهما كانت صديقة. لن نترك جنودنا لمحققين أجانب، نقلنا احتجاجنا القوي للأمريكيين على المستويات المناسبة”.

في غضون ذلك، رحبت وزارة الخارجية الفلسطينية بتحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي، قائلة إنها “تعتقد أن هذا القرار، حتى لو جاء متأخرًا، يعكس إدانة الجانب الأمريكي في غياب أي تحقيقات إسرائيلية جادة، واعتبرها مجرد محاولة التستر على المجرمين والقتلة”.

وأشار تحقيق لشبكة CNN نُشر بعد أسبوعين من مقتل أبو عاقلة إلى أن الرصاصة القاتلة جاءت على الأرجح من موقع يُعرف أن القوات الإسرائيلية كانت فيه، ويشير نمط إطلاق النار إلى أن الرصاص كان موجهًا وليس عشوائيًا.

توصلت تحقيقات صحفية أخرى إلى استنتاجات مماثلة.

اعترف الجيش الإسرائيلي في سبتمبر/ أيلول بوجود “احتمال كبير” بأن أحد جنوده أطلق النار على الصحفية، لكنه قال إنه من المستحيل التأكد. وقال المحامي العام للجيش الإسرائيلي إنه لن يوجه اتهامات ضد أي جندي وأنه “ليس هناك شك في أن رصاصة أطلقت عمدًا على أي شخص تم تحديده على أنه مدني وعلى وجه الخصوص على أي شخص تم تحديده على أنه صحفي”.

ورفضت وزارة العدل الأمريكية ووزارة الخارجية التعليق يوم الاثنين على التحقيق الأمريكي، لكن وزارة الخارجية قالت: “تظل أفكارنا مع عائلة أبو عاقلة… لم تكن شيرين مواطنة أمريكية فحسب، بل كانت مراسلة شجاعة أكسبتها صحافتها وسعيها وراء الحقيقة احترام الجماهير في جميع أنحاء العالم”.

لم يكن فحص الطب الشرعي بقيادة وزارة الخارجية الأمريكية للرصاصة التي قتلت أبو عاقلة في يوليو/ تموز حاسمًا، لكنه وجد أنها على الأرجح قُتلت بنيران إسرائيلية غير مقصودة.

لطالما دعت عائلة أبو عاقلة مكتب التحقيقات الفيدرالي للتحقيق في وفاتها – وهو أمر تفعله الوزارة بانتظام مع الأمريكيين الذين يقتلون في الخارج.

وقالت عائلتها في بيان إن أخبار التحقيق الأمريكي “شجعتهم”.

وقالت عائلة أبو عاقلة: “نأمل أن تستخدم الولايات المتحدة جميع أدوات التحقيق المتاحة لها للحصول على إجابات حول مقتل شيرين ومحاسبة المسؤولين عن هذه الفظائع. ندعو جميع الأطراف التي لديها أي دليل إلى الاستجابة لطلبات التحقيق من الولايات المتحدة وعدم الوقوف في طريق العدالة”.

Print Friendly, PDF & Email