بانوراما خبرية

الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ينفي ضلوعه في هجوم اسطنبول

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)– نفت قوات الدفاع الشعبي، الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني الانفصالي، ضلوعها في الانفجار الذي وقع يوم الأحد في شارع الاستقلال في اسطنبول، بحسب بيان صادر عن الجماعة نقلته وكالة أنباء فرات الموالية لحزب العمال الكردستاني (ANF).

وقالت قوات الدفاع الشعبي، في بيان لها: “أولا وقبل كل شيء نقدم تعازينا لذوي الضحايا ونتمنى للمصابين الشفاء العاجل. لا علاقة لنا بهذا الحادث ومن المعروف للجمهور أننا لن نستهدف المدنيين بشكل مباشر أو نوافق على الأعمال الموجهة ضد المدنيين. نحن حركة تخوض كفاحا شرعيًا وصالحًا من أجل الحرية. نحن نعمل على أساس منظور يسعى إلى خلق مستقبل مشترك وديمقراطي وحر ومتساو مع المجتمع التركي. من هذا المنطلق، فإن استهداف السكان المدنيين بأي شكل من الأشكال هو بالتأكيد أمر غير وارد”.

واستطردت المجموعة قائلة، بحسب وكالة أنباء فرات: “من الواضح أن هذه حادثة مظلمة، وعلى الرغم من أن الجاني يُزعم أنه كردي أو سوري، فإن هذا لن يغير العواقب. يشير الحادث إلى الشروع في خطة مظلمة. في هذا الصدد، من المهم أن ترى الدوائر الديمقراطية والرأي العام في تركيا الفترة المظلمة المأمولة ويكافحون من أجل فضح هذا الحادث”.

يعتقد المسؤولون الأتراك أن الانفصاليين الأكراد من حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) وحزب الاتحاد الديمقراطي (بي واي دي) هم على الأرجح وراء الهجوم القاتل المشتبه به، بحسب ما قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو للصحفيين، الإثنين، مضيفًا أن المشتبه به كان سيهرب إلى اليونان لو لم تأخذه السلطات إلى الحجز. وقالت الشرطة التركية في بيان إن المشتبه به – سوري الجنسية – تلقى تدريبًا من قبل تنظيمات “إرهابية” كردية من حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب، ودخل البلاد بشكل غير قانوني عبر عفرين السورية من أجل الهجوم.

وأضاف صويلو: “سمعنا تعليمات واضحة من المنظمة الإرهابية بخصوص مقتل الجاني في مراقبة فنية أُجريت بعد الحادث. كانت التعليمات الواضحة إما “رميه من مبنى أو إلقائه في قناة، هناك مؤشرات واضحة على وجود خطة لقتل الإرهابي من أجل منعنا من فضح الشبكة بأكملها واكتشاف ما يلي أسباب الحدث”.

كما رفض صويلو رسالة العزاء من البيت الأبيض بشأن الهجوم، قائلاً: “يجب التشكيك في تحالفنا مع دولة يرسل مجلس الشيوخ فيها الأموال لهذه العقلية التي توفر الأموال لكوباني ومناطق الإرهاب الأخرى وتهدف إلى زعزعة السلام في تركيا.. هذا واضح”.

وأصدر البيت الأبيض، الأحد، بيانا يدين الهجوم، قال فيه: “قلوبنا مع من أصيبوا وأحر تعازينا لمن فقدوا أحباءهم. نحن نقف جنبًا إلى جنب مع حليفنا في الناتو تركيا في مكافحة الإرهاب”.

امتد صراع تركيا مع الجماعات الكردية الانفصالية على مدى أربعة عقود وأودى بحياة عشرات الآلاف. تم تصنيف حزب العمال الكردستاني كمنظمة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

Print Friendly, PDF & Email