بانوراما خبرية

تحليل.. تويتر يواجه لحظة مصيرية مع هروب مدراء تنفيذيين ومعلنين

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– يراقب العالم أغنى رجل في العالم وهو يدمر بمفرده واحدة من أقوى منصات التواصل وأكثرها أهمية في العالم، وذلك بعد أسابيع فقط من الحصول عليها مقابل 44 مليار دولار.

من الصعب تلخيص الفوضى المطلقة التي شهدها تويتر على مدار الساعات الماضية حيث يستمر إيلون ماسك في إحداث فوضى في الشركة. قال أحد موظفي تويتر الذي تم تسريحه مؤخرًا مساء الخميس: “بصراحة، يبدو الأمر وكأنه بداية النهاية” واصفًا الشركة بأنها “تيتانيك” و”كل شخص يبحث عن قوارب نجاة.”

وعلى ما يبدو، فالعديد من هؤلاء الموظفين من كبار المدراء التنفيذيين، وذكر موقع Platformer مساء الخميس أن بول روث رئيس الثقة والأمان في الشركة استقال.. ذكرت بلومبرغ بأن رئيس الإعلانات روبن ويلر كان في طريقه للخروج. وفي وقت سابق من اليوم، علمنا أن كبيرة مسؤولي أمن المعلومات في تويتر ليا كيسنر قد استقالت، وكذلك كبير مسؤولي الخصوصية داميان كيران.

ومما زاد الطين بلة، أن خروج كيسنر وكيران جاء بعد أن حذر عضو بارز في الفريق القانوني بتويتر في رسالة داخلية للشركة من أن الأولوية الوحيدة لماسك كانت “تعويض الخسائر التي تكبدها نتيجة فشله في الخروج من التزامه بشراء تويتر”، وأضاف الموظف أن ماسك لم يكن يشعر بالقلق من المسؤولية المحتملة قبل لجنة التجارة الفيدرالية، الأمر الذي أثار الدهشة على ما يبدو في الوكالة الفيدرالية. وقال متحدث باسم الوكالة بأنها “تتابع التطورات الأخيرة على تويتر بقلق عميق”.

وأضاف المتحدث: “لا يوجد رئيس تنفيذي أو شركة فوق القانون، ويجب على الشركات اتباع قرارات الموافقة الخاصة بنا. يمنحنا أمر الموافقة المعدل لدينا أدوات جديدة لضمان الامتثال، ونحن على استعداد لاستخدامها.”

لكن لدى ماسك أيضًا العديد من المشكلات المؤلمة الأخرى.

ستجعل خسارة كبار المسؤولين التنفيذيين، وخاصة روث وويلر، جذب المعلنين المتشككين بالفعل للعودة إلى موقع التواصل الاجتماعي صعبًا للغاية. ومع قيام ماسك بجعل التحقق من الحساب على تويتر مدفوعًا، وافساح المجال للمتصيدين وغيرهم ممن ينشؤون حسابات وهمية، سيصبح من الصعب معرفة سبب قيام المعلنين بوضع أموالهم (وإيمانهم) في تويتر.

وبالنظر إلى أن تويتر يعتمد بشكل كبير على عائدات الإعلانات، فإن التطورات تثير أخبارًا مقلقة بشكل استثنائي للشركة المهددة بالفعل.

وهذا هو السبب في أن ماسك ربما يطرح بالفعل احتمالية انهيار موقع تويتر. فقد حذر ماسك في بريده الإلكتروني الأول لجميع الموظفين، حيث أعلن فجأة عن العودة الإلزامية إلى المكتب، من أن “الصورة الاقتصادية المقبلة رهيبة” وقال في أول لقاء له مع موظفي تويتر: “بدون عائدات اشتراك كبيرة، هناك فرصة جيدة بأن تويتر لن ينجو من الانكماش في الاقتصاد القادم.” أفادت بلوميبرغ أن ماسك قال إن الإفلاس مطروح على الطاولة إذا لم تبدأ الشركة في جني المزيد من الأموال قريبًا.

ربما يجد تويتر طريقًا للمضي قدمًا، ولكن يبدو ذلك شاقًا للغاية. وكما قالت Accountable Tech وهي منظمة غير هادفة للربح مساء الخميس: “هذا المشهد الجحيمي سيصبح أكثر جحيمًا. المزيد من الكلام الذي يحض على الكراهية والتحرش. المزيد من الخداع وانتحال الهوية. المزيد من مخاطر الخصوصية والأمان لنا جميعًا. نود مرة أخرى أن نطلب من المعلنين القفز من السفينة، ولكن في هذه المرحلة، لا يحتاج أي مدير تسويق يعمل عقله بشكل صحيح لهذه النصيحة.”

Print Friendly, PDF & Email