أخباراستثمار وأعمال

جامعة مصر للمعلوماتية تنظم يوما ورديا لدعم مستشفى بهية.. و”ENACTUS”: الحفاظ على الصحة يعزز التنمية المستدامة

 

تزامناً مع الشهر العالمي للتوعية حول سرطان الثدي، وإيمانا بضرورة رد الجميل للمجتمع، نظم فريق ENACTUS بجامعة مصر للمعلوماتية يوما ورديا لتسليط الضوء على جوانب هذا المرض المتعددة وتعزيز أهمية اتباع نمط حياة صحي، بالإضافة لإقامة منصة طعام لمدة يوما كاملا، ليتم التبرع بالأرباح الناتجة عنه لمستشفى بهية لسرطان الثدي.

 

وشارك في هذه الفعالية التي أقيمت بمقر الجامعة بمدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة، جميع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والجهات المعاونة وموظفي الجامعة، للتأكيد على دعمهم لكافة السيدات اللائي يخوضن تلك المعركة وقدرتهم على الفوز بها في النهاية بالصبر والايمان الداخلي مما يجعلهم قادرون على هزيمة هذا المرض.

 

وأعلن فريق ENACTUS أن هذه الفاعلية جاءت لدعم مستشفى بهية، مع التوعية بسرطان الثدي، وذلك تماشيا مع إلتزام الجامعة بدعم المجتمع المحلي والنساء، خصوصا عندما يتعلق الأمر بتسليط الضوء على القضايا الصحية الهامة وضرورة تكاتف المجتمع لمجابهتها، من أجل الحفاظ على الصحة العامة لجميع أفراد المجتمع، حيث يعد ذلك الأمر أحد العناصر الرئيسية في دعم خطط التنمية المستدامة.

 

من جهتها أكدت الدكتورة سماء طاهر عميدة كلية تكنولوجيا الاعمال بجامعة مصر للمعلوماتية، أنه انطلاقا من مكانتنا كأول جامعة متخصصة في علوم البيانات والتكنولوجيا الحديثة بالمنطقة وحيث أننا جزءا من المجتمع المحلي، يسعدنا أن نقدم دعمنا لمستشفى بهية ومساندة محاربات هذا المرض، إيمانا منا بأنهن قادرات على تجاوزه والانتصار عليه.

 

وأشادت الدكتورة سماء طاهر بالجهود التي تبذلها الدولة في تعزيز وتمكين المرأة في كل جوانب الحياة، لا سيما الصحية والعمل على تذليل الصعوبات التي تواجهها وإطلاق استراتيجيات لدعمها. ولفتت إلى أهمية تعزيز المعرفة والوعي حول سرطان الثدي وتداعياته التي قد تؤثر على المجتمع.

 

وأوضحت عميدة كلية تكنولوجيا الأعمال، أن الطلاب بجامعة مصر للمعلوماتية نظموا هذا الحدث إيمانا منهم بواجبهم تجاه دعم الرعاية الصحية وتقديم ما بوسعهم لإنقاذ أرواح ممن أصيبوا بهذا المرض، وهو ما يجعلنا فخورين بهم وبقيمهم الإنسانية. مؤكدة أن التبرعات التي تم تجميعها سوف يقوم وفد من الجامعة وأعضاء فريق ENACTUS بتقديمها لمستشفى بهية خلال زيارتهم لهذا الصرح الكبير.

 

جدير بالذكر أن جامعة مصر للمعلوماتية تعد أول جامعة متخصصة بالشرق الأوسط وأفريقيا في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجالات المتأثرة بها، وأسستها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتصبح مؤسسة أكاديمية رائدة تقدم برامج تعليمية متخصصة لسد حاجة سوق العمل من المتخصصين في أحدث مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويقع مقرها بمدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وتضم جامعة مصر للمعلوماتية 4 كليات هي: (علوم الحاسب والمعلومات، الهندسة، تكنولوجيا الأعمال، والفنون الرقمية والتصميم) وتقدم 16 برنامج تعليمي متخصص لسد حاجة سوق العمل من المتخصصين في أحدث مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل: الذكاء الاصطناعي وعلوم وهندسة البيانات، وصناعة الالكترونيات وعلوم الاتصالات، وتحليل الأعمال والتسويق الرقمي، وفنون الرسوم المتحركة وتجربة المستخدم وتصميم الألعاب الالكترونية.

Print Friendly, PDF & Email