أخبارفن وثقافه

بمجموع جوائز 20 مليون جنيه وبهدف إحداث نهضة نوعية في القراءة تتوافق مع رؤية مصر 2030

انطلاق الموسم الثالث لمنافسات المشروع الوطني للقراءة

أعلن المشروع الوطنى للقراءة، التابع لمؤسسة البحث العلمي (مصر- دبي)، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومؤسسة الأزهر الشريف عن انطلاق فعاليات الموسم الثالث للمشروع للعام 2022/2023، ليواصل رسالته نحو تشجيع المزيد من طلاب المدارس والمعاهد الأزهرية والمؤسسات التعليمية المعتمدة والجامعات والمعلمين على القراءة.

ويرتكز المشروع على أربعة أبعاد ومنافسات رئيسة، وهي: منافسة في القراءة بين طلاب المدارس الحكومية والخاصة وكذلك المعاهد الأزهرية للحصول على لقب “الطالب المثقف”، ومنافسة في القراءة لطلاب الجامعات على لقب “القارئ الماسي”، ومنافسة في القراءة للمعلمين على لقب “المعلم المثقف”، وأخيراً منافسة خاصة بالمؤسسات المجتمعية للحصول على لقب “المؤسسة التنويرية”. وتشترط المنافسة عدة معايير منها قراءة 30 كتاباً في مجالات المعرفة المتنوعة، ثم تلخيصها في مُدَوّنتيْ الإنجاز بالنسبة لبُعد الطالب المثقف، أو على الموقع الإلكتروني للمشروع لبُعدي القارئ الماسي والمعلّم المثقف.

ويقدر إجمالي القيمة المالية للجوائز التي يحصل عليها جميع الفائزين بمبلغ عشرين مليون جنيه شاملة المنافسات الأربعة؛ حيث يحصل فائزو البعد الأول على جوائز تبدأ من 50 ألف جنيه وتصل إلى مليون جنيه بالإضافة إلى كأس الطالب المثقف، كما يتسلم فائزو البعد الثاني جوائز تبدأ من 100 ألف جنيه وتصل إلى مليون جنيه للمعلم المثقف الحائز على المركز الأول بالإضافة إلى كأس المعلّم المثقف. وتبدأ جوائز البعد الثالث بجائزة مالية قدرها 100 ألف جنيه لتصل إلى مليون جنيه بالإضافة إلى كأس القارئ الماسي للفائز الأول، فضلاً عن رحلات ثقافية للأوائل في الأبعاد الثلاثة الأولى. ويحصل المنسقون والمحكّمون ممن فاز أحد طلابهم بأياً من المراكز العشر الأولى على نسبة 10% من قيمة الجائزة المالية للفائز وشهادة تقدير على جهوده في ذلك.

 

وتنال المؤسسات المتنافسة على بُعد ” المؤسسة التنويرية”، في حال حصولها على المراكز المتقدّمة وتحقيقها للمستويات المستهدفة من المعايير الخاصة بالمنافسة، دعماً لوجستياً كتزويد مكتباتها بالكتب، وتطوير بنيتها التحتية الثقافية، بالإضافة إلى شهادات التقدير التي تثمّن مشاركتها في هذه المنافسة.

 

ويشار إلى أن الحفل الختامي للموسم الثاني سينظّم خلال ديسمبر القادم وسط حضور جماهيري كبير وبتشريف عدد من الوزراء والشخصيات العامة وقيادات الميدان التربوي والثقافي ووسائل الإعلام، كما سيتم خلاله توزيع الجوائز والاحتفاء بالفائزين وتكريمهم.

 

-انتهى-

 

 

 

نبذة عن المشروع الوطني للقراءة:

 

مشروع تنافسي مستدام، يهدف إلى توجيه أطفال مصر وشبابها لمواصلة القراءة الوظيفية الإبداعية الناقدة، والتي تمكنهم من تحصيل المعرفة وتطبيقها وإنتاج الجديد منها وصولاً لمجتمع يتعلم ويفكر ويبتكر، فضلاً عن الحفاظ على اللغة العربية، وهذا بمشاركة وزارة التربية والتعليم والأزهر الشريف وبالتنسيق مع وزارات التعليم العالي والثقافة والتضامن الاجتماعي والشباب والرياضة. ويستمر المشروع لمدة عشرة أعوام وفق خطة عشرية أولية تبلغ قيمة دعمها نصف مليار جنيه، خمسون مليون جنيه كل عام لجواز الفائزين والخدمات اللوجستية.

 

جدير بالذكر أن المشروع الوطني للقراءة تم إطلاق موسمه الأول في مارس 2020، ليكون مستداما لمدة 10 أعوام ليؤكّد على تنمية الوعي بأهمية القراءة وتقديم مشروعات ثقافية نموذجية تتوافق مع رؤية مصر 2030 .

نبذة عن مؤسسة البحث العلمي الإماراتية:

مؤسسة تربوية ثقافية تستثمر في تنمية الأجيال وتطويرها عبر البرامج التربوية الإبداعية المتجددة المستندة على الأدلة العلمية والمستنيرة بالخبرات الواعية، واستمرت المؤسسة منذ بداياتها الأولى عام 1998م في جعل الاهتمام بالقراءة أحد أهم أولوياتها، وقد أهلها لذلك سنوات طوال من العمل المتواصل في بناء المعايير والتخطيط والتنظيم والتنسيق والتدريب والتحكيم فغدت بيتا ثريا للخبرة في إدارة هذه المشاريع، لإحداث نهضة نوعية في البرامج الوطنية الخاصة بالقراءة والمشاريع ذات الصلة بالتعليم.

Print Friendly, PDF & Email