CSRأخبار

أكثر من 1,500 مشارك ينضمون لماراثون جري “مول مصر” ومؤسسة “بهية” للتوعية بسرطان الثدي

أعلنت شركة “ماجد الفطيم” مالكة مراكز التسوق والمجتمعات المحلية والرائدة في مجال تجارة التجزئة والترفيه في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، عن أحدث الشراكات التي وقعها “مول مصر” مع مؤسسة “بهية” للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي، وذلك تزامنا مع الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي. وبموجب الشراكة استضاف “مول مصر” ماراثون جري خيري بمسافة 2-4 كيلومترات يوم الجمعة  28 أكتوبر وقد شهد الماراثون مشاركة 1,500 مشارك وذلك من أجل دعم الوعي بالقضية. كما تأتي استضافة الماراثون بهدف دعم تعزيز وزيادة التوعية بسرطان الثدي، وتأكيد أهمية الفحص المبكر.

  • بمناسبة احتفال التوعية بسرطان الثدي، استضاف “مول مصر” ماراثون الجري في 28 أكتوبر لدعم الوعي بالقضية

وتضمنت المبادرة قيام مؤسسة “بهية” بإقامة جناح صغير في “مول مصر” قامت من خلاله بتسليم قسائم يتمكن الزوار بموجبها من إجراء الفحص المجاني في المؤسسة في غضون سبعة أيام – علما بأن الفحص يتم في غضون 30 يوما – كما تمكن الزوار من التبرع لدعم قضية سرطان الثدي وتمكين المصابين به من الحصول على الدعم اللازم.

وخلال الماراثون سلطت مؤسسة “بهية” الضوء على افتتاح أحدث مستشفياتها في مدينة “الشيخ زايد”.

وتعليقا على هذه الشراكة، قالت رشا عزب المدير الاقليمي لمراكز تسوق “ماجد الفطيم” في المنطقة الغربية: ” نحن فخورون جدا بتعاوننا مع مؤسسة “بهية” التي هي في طليعة المؤسسات التي تعمل على تخفيف معاناة الآلاف من النساء في مصر وتوفير مستقبل صحي وأفضل لهن. نحن سعداء جدا بإحياء هذه الشراكة وإلهام مجتمعنا من خلال التوافق على هدف مشترك وهو الإحساس بإحداث فرق حقيقي”.

وأضافت عزب: ” نأمل أن نستمر في ريادة الانخراط في مثل هذه المحادثات الهادفة، وأن نسلط الضوء على كيفية العمل بصورة مشتركة من أجل تقديم المزيد في معركتنا ضد القضاء على سرطان الثدي، وأن تكون جميع هذه الجهود بمثابة تذكير بأن قيادة دفة التغيير الإيجابي هي إحدى ركائزنا الأساسية وفي صميم وجوهر مهمتنا الرئيسية”.

  • وقد شهد الماراثون الذي كان مفتوحا للجميع انضمام 1,500 مشارك

ومن جانبها قد صرحت ليلى سالم حفيدة بهية وعضو مجلس الأمناء: “أننا نحرص دوما على المشاركة فى مثل هذه الفاعليات لما لها من أهداف خيرية تفيد المجتمع بشكل عام و تدعم بهية و محارباتها بشكل خاص، بالإضافة لكون رياضة الجرى هى من أبسط الرياضات التى تساعد على سلامة الصحة العامة و سلامة جهاز المناعة و هو ما تحرص بهية على ترسيخه بالتأكيد لدى محارباتها ، والذى بدوره يخدم رسالة بهية فى التوعية بأهمية الكشف المبكر و علاج سرطان الثدى و كذلك دعم صحة المرأة المصرية بشكل عام

 وأضافت سالم: “استكمالا لهذا الجهد تهدف بهية للقضاء تماما على قوائم الانتظار و تسعى للانتهاء من تجهيزات بهية الشيخ زايد والتى تستهدف استقبال مايقرب من نصف مليون سيدة سنويا وهو ما يتطلب من جميع داعمى بهية لترسيخ كافة سبل التعاون لاستكمال رحلة الاطمئنان و الكشف المبكر وعلاج كل سيدة بدون قوائم انتظار و بتقديم أفضل خدمة من حيث التميز و معايير الجودة الطبية العالمية .

ووجه “مول مصر” أيضا الدعوة إلى محاربات سرطان الثدي والناجيات من الإصابة به من مؤسسة “بهية” لقضاء يوم السبت 29 أكتوبر في المركز التجاري والمشاركة في أنشطة بـ “سكي مصر” و” ڤوكس سينما” بالمجان.

Print Friendly, PDF & Email