أخبارالصحة والمراة

رئيس هيئة الرعاية الصحية” و “محافظ جنوب سيناء” و “ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر” يتفقدون الاستعدادات النهائية للتأمين الطبي

 

تفقد الدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، واللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، والدكتورة نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية بجمهورية مصر العربية، الاستعدادات النهائية للتأمين الطبي لمؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية <<COP27>>، والمقرر انعقاده بمدينة شرم الشيخ، نوفمبر المقبل.

 

وشملت الجولة، تفقد مستشفى شرم الشيخ الدولي، والاطمئنان على الاستعدادات والتجهيزات بالمستشفى، والتطوير الشامل لأقسام الطوارئ والرعايات المركزة والعمليات والقسطرة بها، وتجهيزاتهم بأحدث التجهيزات الطبية، ومراجعة توافر الأدوية والمستلزمات الطبية وفصائل الدم ومشتقاته وتأمين المخزون الاستراتيجي لهما، إضافة إلى توافر الفرق الطبية التي ستقدم الخدمات الطبية بمختلف التخصصات الطبية للوفود المشاركة بالمؤتمر.

 

وشملت الجولة، تفقد وحدة للتشخيص والإتصال الطبي عن بُعد بمستشفى شرم الشيخ الدولي، حيث أشار الدكتور أحمد السبكي، إلى أن هذه الوحدة ستسهم في الارتقاء بجودة الخدمات والرعاية الصحية المقدمة للوفود المشاركة بالمؤتمر، كما تسهم في تيسير حصولهم على الخدمة الطبية، فضلًا عن أنها تُمكِّن من مناظرة أكبر عدد من الحالات المرضية، خاصة وقت حدوث الأزمات والطوارئ.

 

وأضاف الدكتور أحمد السبكي، أنه ولأول مرة سيتم إدخال الروبوتات الذكية المتخصصة في مجالات التمريض، والتعقيم، ومكافحة العدوى، ونقل عينات التحاليل، وخدمات المرضى ضمن جاهزية التأمين الطبي للمؤتمر، لافتًا إلى تعظيم الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة والحلول المبتكرة لضمان توفير أفضل خدمة ورعاية طبية وعلاجية للوفود المشاركة بالمؤتمر، وتعزيز جودة وسلامة الخدمات والرعاية الصحية المقدمة لهم.

 

ولفت السبكي، إلى تدريب الأطقم الطبية على طب الطوارئ والحالات الحرجة، بالمشاركة مع منظمة الصحة العالمية على أعلى مستوى، والتدريب العملي إضافة إلى محاكاة كل السيناريوهات المتوقعة لعمليات الإخلاء الطبي عند وقوع أي أحداث أو أزمات طارئة، وكيفية إدارتها بفعالية، لضمان تنفيذ خطة التأمين الطبي على أعلى مستوى من مستويات الجودة والدقة، والعمل وفق خطة متكاملة تضمن التأمين الطبي الجيد للمؤتمر.

 

وأكد، التنسيق مع هيئة الإسعاف المصرية في تمركزات عربات الإسعاف المشاركة بالتأمين الطبي للمؤتمر، وتحديد خطوط سير الوصول إلى مستشفيات الإخلاء، وطرق الإبلاغ عن أي حالات مرضية أو أحداث طارئة، كما أكد جاهزية فرق الانتشار السريع للتدخل وتقديم الدعم في حالة الحوادث الكبرى، وجاهزية العيادات الطبية بأماكن ومقرات إقامة الوفود، وتجهيزها على أعلى مستوى من التجهيزات الطبية، مؤكدًا على الربط إلكترونيًا بين كافة أماكن تقديم الخدمة الطبية وغرفة العمليات المركزية لإدارة الأزمات والطوارئ بشكل يضمن سرعة التعامل مع الحالات والتعامل الفوري مع الأزمات.

 

وشملت الجولة، تفقد غرفة العمليات المركزية لإدارة الأزمات والطوارئ بمستشفى شرم الشيخ الدولي، حيث أشار السبكي، إلى انعقاد الغرفة على مدار الساعة، للوقوف على أي احتياجات طبية أو لوجيستية وتوفيرها على الفور، وكذلك الربط إلكترونيًا مع كافة المرافق الحيوية والجهات المختلفة المعنية بتنفيذ خطة التأمين الطبي للمؤتمر، تحت مظلة الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة، مما يضمن سرعة الاستجابة لأي بلاغ، والتعامل الفوري مع أي أزمات أو أحداث طارئة، علاوة على مراقبتها لسير خطة التأمين الطبي وإعداد تقارير دورية عن مدى فعاليتها والإشراف على جودة تنفيذها أثناء فترة انعقاد المؤتمر وحتى مغادرة أخر فرد من أفراد الوفود المشاركة بهذا الحدث العالمي، والذي سيحضره العديد من رؤساء الدول والشخصيات المهمة بالعالم.

 

وتابع رئيس هيئة الرعاية الصحية، ومحافظ جنوب سيناء، وممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، جولتهم التفقدية، بزيارة المستشفى الميداني المقام بجوار مركز المؤتمرات الدولي بشرم الشيخ، وشملت الجولة، تفقد جاهزية المستشفى الميداني، والاطمئنان على جاهزيتها للتأمين الطبي لمؤتمر المناخ <<COP27>>، مما يسهم في تيسير حصول الوفود المشاركة على الخدمات والرعاية الصحية.

 

وأشار الدكتور أحمد السبكي، إلى أن نموذج المستشفى الميداني، لأول مرة يتم تشغيله في مصر، للتأمين الطبي للمؤتمرات والأحداث الهامة، مضيفًا أنها ستعمل على مدار الساعة، كما تعمل بالطاقة النظيفة والمتجددة “الشمسية” تماشيًا مع أهداف مؤتمر المناخ، ولافتًا إلى أنها تضم 24 سرير، 20 أسِرة داخلي و 4 رعايات مركزة، بالإضافة إلى غرفة عمليات، ومجهزة بكافة التجهيزات والمستلزمات الطبية للتعامل مع الحالات الطارئة والحرجة، مؤكدًا أنها تمثل نقلة نوعية في تقديم الخدمات الصحية الوفود الرئاسية والمشاركة بالمؤتمر.

 

وأكد الدكتور أحمد السبكي، الاستعداد الجيد للتأمين الطبي لمؤتمر المناخ، لافتًا أنه نمتلك قدرة كبيرة للتأمين الطبي للأحداث والفاعليات والمؤتمرات العالمية، والاعتماد على الوسائل التكنولوجية الحديثة لإدارة الأزمات والطوارئ، إضافة إلى ضم العديد من الكوادر والخبرات والكفاءات في إدارة المؤتمرات والفاعليات الكبرى والتأمين الطبي لها.

 

وأثنى اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، على التجهيزات الطبية والاستعدادات التامة للتأمين الطبي لمؤتمر المناخ، كما أثنى على جاهزية الأطقم الطبية، وتوافر جميع المستلزمات الطبية وغير الطبية، وجودة المستشفى الميداني، مشيدًا بالمجهودات والتجهيزات التي تجرى على أعلى مستوى، ولأول مرة بشرم الشيخ، إذ جرى تفعيل وحدة للتشخيص والإتصال الطبي عن بُعد، وإدخال أنظمة وخدمات الروبوتات الذكية لأول مرة في شرم الشيخ، إلى جانب المستشفى الميداني الذي يتم تجهيزه على أعلى مستوى.

 

وأشادت الدكتورة نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، بالجهود المبذولة والاستعداد الجيد للتأمين الطبي لمثل هذا الحدث العالمي، مؤتمر المناخ <<COP27>>، لافتة إلى استعداد مستشفى شرم الشيخ الدولي لاستقبال مؤتمر المناخ بآليات متعددة، وعلى رأس تلك الآليات استخدام الطاقة الشمسية النظيفة، والتحول إلى مستشفى خضراء صديقة للبيئة، لتقديمها كنموذج واقعي خلال فعاليات المؤتمر لمواجهة مصر للتغيرات المناخية والحد من الانبعاثات الحرارية، لافتة إلى أن التغيرات المناخية تؤثر على صحة الإنسان، وكان لا بد من تضافر وتكاتف الجهود للحد من آثار التغيرات المناخية وتفعيل المبادرات الخضراء لتوفير حياة أكثر صحة وأمانًا للشعوب، وتابعت: فخورون باستضافة مصر لهذا المؤتمر العالمي.

Print Friendly, PDF & Email